ثانوية ساردو عبد القادر برج بونعامة الونشريس
ثانوية ساردو عبد القادر برج بونعامة الونشريس

منتدى تربوي تعليمي ترفيهي لطلاب الثانوية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 فلوا عن الحسنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
the hidden side
Admin


ذكر
عدد الرسائل : 656
العمر : 41
الموقع : http://www.shbab1.com/2minutes.htm
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

مُساهمةموضوع: فلوا عن الحسنة   الخميس 05 فبراير 2009, 23:30

تحبوا تخدوا كل يوم 5000 حسنه من غير تعب


كل يوم بعد كل صلاه

بنسبح 33 مرة
وننقول الحمد لله 33 مرة
والله أكبر 33 مرة

كده يبقى كام

يلا عدوا

33+33+33=99
ونختمها بدعاء

"لا اله إلا الله وحده لا شريك له ,له الملك وله الحمد وهو على كل شىء قدير"

كده يبقى 100
وطي والحسنه ب10 أمثالها
يبقى
10x100=1000

و1000فى 5صلوات= 5000

وطبعاً الله يضاعف لمن يشاء

شوفتوا بقى أخدتوا 5000 حسنه بلا تعب

ودمتم بخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sardou-aek.forumpro.fr
the hidden side
Admin


ذكر
عدد الرسائل : 656
العمر : 41
الموقع : http://www.shbab1.com/2minutes.htm
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: فلوا عن الحسنة   الخميس 05 فبراير 2009, 23:30

بسم الله الرحمن الرحيم



إخواني تفكروا في الحشر والمعاد، وتذكروا حين تقوم الأشهاد: إن في القيامة لحسرات، وإن في الحشر لزفرات، وإن عند الصراط لعثرات، وإن عند الميزان لعبرات، وإن الظلم يومئذ ظلمات، والكتب تحوى حتى النظرات، وإن الحسرة العظمى عند السيئات، فريق في الجنة يرتقون في الدرجات، وفريق في السعير يهبطون الدركات، وما بينك وبين هذا إلاَّ أن يقال: فلان مات، وتقول: رَبِّ ارجعوني، فيقال: فات0 روى البخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (يعرق الناس يوم القيامة حتى يذهب عرقهم في الأرض سبعين ذراعاً ويلجمهم حتى يبلغ آذانهم)0 وأخرجا جميعاً من حديث أبي سعيد رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال في حديث: (ثم يؤتى بالجسر فيجعل بين ظهراني جهنم، فقيل: يا رسول الله، وما الجسر؟ قال: مدحه ومزلة، عليه خطاطيف وكَلاليب وحسك، المؤمن يعبر عليه كالطرف وكالبرق، وكالريح، وكأجاويد الخيل، فناج مسلم، وناج مخدوش، حتى يمرّ آخرهم يُسحب سحباً)0 لله درَ أقوام أطار ذكر النار عنهم النوم، وطال اشتياقهم إلى الجنان الصوم، فنحلت أجسادهم، وتغيرت ألوانهم، ولم يقبلوا على سماع العذل في حالهم واللوم، دافعوا أنفسهم عن شهوات الدنيا بغد واليوم، دخلوا أسواق الدنيا فما تعرضوا لشراء ولا سوم، تركوا الخوض في بحارها والعوم، ما وقفوا بالإِشمام والروم، جدوا في الطاعة بالصلاة والصوم، هل عندكم من صفاتهم شئ يا قوم؟ قالت أُم الربيع أُم حيثم لولدها: يا بني أَلا تنام؟ قال: يا أُماه، من جَنَّ عليه الليل وهو يخاف الثبات حق له أن لا ينام0 فلما رأت ما يلقى من السهر والبكا، قالت: يا بني لعلك قتلت قتيلاً، قال: نعم، قالت: ومن هذا القتيل حتى نسأل أهله فيغفرون، فوالله لو يعلمون ما تلقى من السهر والبكاء لرحموك، فقال: يا والدتي، هي نفسي0 قيل لزيد بن مزيد: ما لنا لم نزل نراك باكياً، وجلاً خائفاً، فقال: إن الله توعدني إن أنا عصيته أن يسجنني في النار، والله لو لم يتوعدني أن يسجنني إلا في الحمام لبكيت حتى لا تجف لي عبرة0 وكان آمد الشامي يبكي وينتحب في المسجد حتى يعلو صوته وتسيل دموعه على الحصى، فأرسل إليه الأمير: إنك تفسد على المصلين صلاتهم بكثرة بكائك، وارتفاع صوتك، ولو أمسكت قليلا ً، فبكى ثم قال: إن حزن يوم القيامة أورثني دموعاً غزاراً فأنا أستريح إلى ذرها:
يا عاذلَ المُشتاق دَعهُ فَإِنَّه ... يطوى عَلى الزَّفَرات غير حشاكا
لَو كانَ قَلبُكَ قَلبه ما لمتُهُ ... حاشاك ممَّا عِندَهُ حاشاكا


وعوتب عطاء السلمى في كثرة البكاء، فقال: إني إذا ذكرت أهل النار وما يُنزلُ بهم من عذاب الله تعالى، مثلت نفسي بينهم فكيف لنفس تغلّ يدها وتسحب إلى النار ولا تبكي؟ وقيل لبعضهم: ارفق بنفسك، فقال: الرفق أطلب0 وقال أسلم بن عبد الملك: صحبت رجلاً شهرين، وما رأيته نائماً بليل ولا نهار، فقلت: ما لك لا تنام؟ قال: إن عجائب القرآن أطرن نومي، ما أخرج من أُعجوبة إلا وقعت في أخرى0 كثر فيك اللوم فأين سمعي وهم قلبي واللوم عليك منجد ومتهم؟ قال: أسهرت والعيون الساهرات نوم، وليس من جسمك إلا جلدة وأعظم00 وما عليهم سهري ولا رقادي لهم، وهل سمان الحب إلّا سهر وسقم، خذ أنت في شأنك يا دمعي وخل عنهم0


بادر بالأعمال الصالحة

طوبى لمن بادر عُمره القصير، فعمَّر به دار المصير، وتهيأ لحساب الناقد البصير قبل فوات القدرة وإعراض النصير0 قال عليه الصلاة والسلام: (بادروا بالأَعمال سبعاً، هل تنتظرون إِلّا فقراً مُنسياً؟ أو غني مطغياً، أو مرضاً مفسداً، أو موتاً مجهزاً، أو هرماً مُفنداً، أو الدجال، فشر غائب يُنتظر، أو الساعة، فالساعة أدهى وأمر)0 كان الحسن يقول: عجبت لأقوام أُمروا بالزاد ونودي فيهم بالرحيل، وجلس أولهم على آخرهم وهم يلعبون0 وكان يقول: يا بن آدم: (السكين تشحذ والتنور يسجر، والكبش يعتلف)0

مواعظ لابن الجوزي


أسألكم الدعاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sardou-aek.forumpro.fr
the hidden side
Admin


ذكر
عدد الرسائل : 656
العمر : 41
الموقع : http://www.shbab1.com/2minutes.htm
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: فلوا عن الحسنة   الخميس 05 فبراير 2009, 23:31

أوجد حبّ الله في قلبك يا اخي

ان أعطاك الله الدين و الهدى , فاعلم ان الله يحبك ...

و ان أعطاك الله المشقّات والمصاعب والمشاكل فاعلم ان الله يحبك و يريد سماع صوتك في الدعاء .

وان أعطاك الله القليل فاعلم ان الله يحبك وانه سيعطيك الأكثر في الآخرة.

وان أعطاك الله الرضى فاعلم ان الله يحبك وانه اعطاك اجمل نعمة
.
وان أعطاك الله الصبر فاعلم ان الله يحبك و انك من الفائزين

وان أعطاك الله الاخلاص فاعلم ان الله يحبك فكن مخلصا له .

وان أعطاك الله الهم فاعلم ان الله يحبك و ينتظر منك الحمد و الشكر.

وان أعطاك الله الحزن فاعلم ان الله يحبك وانه يخـتبر ايمانك.

وان أعطاك الله المال فاعلم ان الله يحبك ولا تبخل على الفقير .

وان أعطاك الله الفقر فاعلم ان الله يحبك و اعطاك ما هو اغلى من المال .

وان أعطاك الله لسانا و قلبا فاعلم ان الله يحبك فاستخدمهما في الخير والاخلاص .

وان أعطاك الله الصلاة والصوم والقرآن والقيام فاعلم ان الله يحبك فلا تكن مهملاً و اعمل بهم .

وان أعطاك الله الاسلام فاعلم ان الله يحبك .

ان الله يحبك , كيف لا تحبه ؟؟؟

ان الله أعطاك كثيرا فكيف لا تعطيه حبك ؟؟؟

الله يحب عباده و لا ينساهم .. سبحان الله .

لا تكن أعمى و أوجد حبّ الله في قلبك تسعد..

سبحان الله و الحمد لله و لا اله الا الله و الله اكبر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sardou-aek.forumpro.fr
the hidden side
Admin


ذكر
عدد الرسائل : 656
العمر : 41
الموقع : http://www.shbab1.com/2minutes.htm
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: فلوا عن الحسنة   الخميس 05 فبراير 2009, 23:32

العلاقة بين الحاكم والمحكوم


قد حدد الإسلام العلاقة التي بين الحاكم والمحكوم ووضحها بأبين بيان وأوضح إشارة، وقام العلماء الربانيون بتوضيح النصوص الشرعية في هذا الباب، وكان من جملة أولائك سماحة الشيخ العلامة الإمام عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله تعالى في كتابه الذي عنونه بالمعلوم من واجب العلاقة بين الحاكم والمحكوم،

يحسن الاطلاع عليه والاستفادة منه على هذا الرابط:

اضغط هنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sardou-aek.forumpro.fr
كنوزالجزائر



انثى
عدد الرسائل : 125
العمر : 44
العمل/الترفيه : موظفة
تاريخ التسجيل : 20/01/2009

مُساهمةموضوع: رد   الثلاثاء 10 فبراير 2009, 00:01

وبهذه الحسنة زادك الله من ميزان الحسنات وموفقون باذنه تعالى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://google.com
 
فلوا عن الحسنة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثانوية ساردو عبد القادر برج بونعامة الونشريس :: منتدى الأساتذة :: المذكرات :: الرياضيات :: كلمات لها معنى-
انتقل الى: