ثانوية ساردو عبد القادر برج بونعامة الونشريس
ثانوية ساردو عبد القادر برج بونعامة الونشريس

منتدى تربوي تعليمي ترفيهي لطلاب الثانوية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 سماحة الشيخ العلامة عبد العزيز بن باز

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
youyou17



ذكر
عدد الرسائل : 2077
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 12/05/2009

مُساهمةموضوع: سماحة الشيخ العلامة عبد العزيز بن باز   الجمعة 28 أغسطس 2009, 03:05

الاسم ومكان الولادة
هو سماحة الشيخ العلامة، الفقيه المحدث عبد العزيز بن عبد الله بن عبد
الرحمن بن محمد بن عبد الله آل باز. ولد بمدينة الرياض في ذي الحجة سنة
1330 هـ. كان بصير في أول الدراسة ثم أصابه المرض في عينيه عام 1346 هـ.
فضعف بصره بسبب ذلك. ونسأل الله جل وعلا أن يعوضه عنهما بالجزاء الحسن في
الآخرة، كما وعد بذلك سبحانه على لسان نبيه محمد صلى الله عليه وسلم.

نشأته وبداية طلبه للعلم
بدأ الدراسة منذ الصغر وحفظ القرآن الكريم قبل البلوغ في مدينة الرياض
عاصمة نجد، وجوّده على الشيخ سعد وقاص البخاري بمكة المكرمة ثم بدأ في
تلقي العلوم الشرعية والعربية على أيدي كثير من علماء الرياض.
فأخذ من مشاهير علماء نجد، وكان أكثر ما تلقَّاه عن سماحة الشيخ محمد بن
إبراهيم وعليه تخرج في علوم الشريعة واللغة العربية ورأى أن من الغبن
لنفسه أن يكتفي بما حصّله من تلك العلوم أيام طلبه وتلقيه عن مشايخه، لما
في ذلك من هضمها حقها وحرمانها من الحظ الوافر في العلم والدين، فتابع
الإطلاع والبحث ودأب في التحصيل وبذل جهده في تحقيق المسائل بالرجوع إلى
نطاقها في أمهات الكتب كلما دعت الحاجة إلى ذلك في تدريسه وفيما يعرض له
من القضايا المشكلة أيام توليه القضاء، وفي إجابته عما يوجه إليه من أسئلة
تحتاج إلى بحث وتنقيب، وفي رده على ما ينشر من أقوال باطلة وآراء منحرفة
فازداد بذلك تحصيله ورسوخه، ونبغ في كثير من علوم الشريعة وخاصة الحديث
متنا وسندا، والتوحيد على طريقة السلف، والفقه على مذهب الحنابلة، حتى صار
فيها من العلماء البارزين.

شيوخه
أخذ عن عدة مشايخ ودرس على أيدي
كثيرين أغلبهم من آل الشيخ. ومنهم الشيخ محمد بن عبد اللطيف بن عبد الرحمن
آل الشيخ. ومنهم الشيخ صالح بن عبد العزيز بن عبد الرحمن آل الشيخ قاضي
الرياض آنذاك. ومنهم الشيخ سعد بن حمد بن عتيق من آل عتيق قاضي الرياض
آنذاك. ومنهم الشيخ حمد بن فارس وكيل بيت المال آنذاك، ومنهم الشيخ سعد
وقاص البخاري بمكة المكرمة أخذ عليه التجويد خاصة. ومنهم سماحة المفتي
الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ رحمه الله تعالى، وهو الذي درس عليه جميع
الدروس وكان له الحظ الأوفر في تحقيق العلوم على يديه، فقد لازم درسه نحو
عشر سنوات حيث بدأ الدراسة. على سماحته ابتداء من عام 1347 هـ إلى عام
1357 هـ إلى أن رشحه سماحته إلى القضاء.

منهج الدراسة: قد تتعدد الدراسة في عدة فنون على عدة مشايخ في وقت معا أو
على شيخ واحد في دروس متعددة، وقد كانت دراسة الشيخ - رحمه الله - لها
نظامها الخاص، وهو نظام التدرج والبدء بالأهم.
فأولًا: بدأ بدراسة العقائد وابتدأها بالأصول الثلاثة، ثم كشف الشبهات، ثم
كتاب التوحيد، ثم العقيدة الواسطية، وهكذا في الفقه بالتدرج في المتون
وكذلك الفرائض قرأها مرارا وكذلك في النحو في الأجرومية ثم الملحة، ثم
القطر، إلخ …
ثانياً أوقات الدراسة ومكانها: كانت أوقات الدراسة مع سماحة المفتي
كالآتي: في الصباح بعد صلاة الصبح إلى طلوع الشمس في المسجد، ثم صحوة
النهار في مجلس سماحة المفتي في البيت، ثم بعد الظهر، وبعد العصر، وبعد
المغرب، عقب الصلوات في المسجد.

أبرز تلاميذه
نظرًا لما تميز به سماحة الشيخ – رحمه الله - من مكانة علمية عالية،
ومنزلة رفيعة من العلم والهدى والتقى، أخذ العلم عنه عدد كبير وكثير ،
وسأذكر من وسعني أن أذكره منهم، معتذراً لمن نسيته سهواً ، فإنني لم أتعمد
إسقاطه، وذاك ليس بخلق حميد في أمر التراجم ؛ ولكن – والحمد لله – لكثرة
تلاميذ الشيخ وطلابه ، وخوفاً من الإطالة اقتصر على هذا العدد الطيب منهم
حسب ترتيب جلوسه للتدريس فأبدء بطلابه في الدلمم، ثم في المدينة ثم في
الرياض .

أولا في الدمام :
1.معالي الشيخ راشد بن صالح المستشار بالديوان الملكي، وأحد أعضاء هيئة
كبار العلماء، ومن أكثر الطلاب ملازمة له ومن أكثرهم كتابة له في مجلس
القضاء .
2.معالي الشيخ عبد الله بن سليمان المسعريي رئيس ديوان المظالم - سابقا
3.معالي الأستاذ عبد العزيز بن عبد الله السالم أمين عام مجلس الوزراء وهو من الرياض ، محب للعلماء وطلبة العلم
4.الشيخ الفاضل محمد بن سليمان آل سليمان القاضي في المحكمة الكبرى
بالدمام - سابقا - ورئيس جمعية تحفيظ القرآن بالمنطقة الشرقية، وأحد
العلماء الفضلاء والوجهاء النبلاء
5.الشيخ عبد الله بن حسن بن قعود، عضو هيئة كبار العلماء، وعضو اللجنة الدائمة للإفتاء سابقا
6.الشيخ محمد بن زيد آل سليمان رئيس المحاكم الشرعية في الدمام، وعضو هيئة كبار العلماء
7.الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الشثريي المستشار بالحرس الوطني
8.الشيخ عبد الرحمن بن سحمان، كان كاتبا للشيخ، عمل رئيسا لمحكمة الأفلاج ، ثم قاضيا في هيئة التمييز للأحكام الشرعية
9.الشيخ حمد بن سعد بن حمد بن عتيق ، عمل قاضيا في محكمة التمييز ثم محالا على التقاعد .
10.الشيخ سليمان بن عبد الله بن حماد ، كان يقرأ على الشيخ الكتب التي سيلقي فيها دروسا في اليوم التالي
11.الشيخ عبد العزيز بن عبد الرحمن بن عبد العزيز آل الشيخ - من الرياض .
12.الشيخ محمد بن أحمد بن سنان ، صاحب مدرسة ابن سنان لتحفيظ القرآن
الكريم، نائب رئيس الجماعة الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم، ومديرا لمدرسة
تحفيظ القرآن الكريم الأولى بالرياض
13.الشيخ عبد الرحمن بن ناصر البراك - من الرياض - يعمل حاليا أستاذا في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، وهو أحد كبار
14.الشيخ علي بن عبد الله بن حواس - رحمه الله - من علماء القصيم المعروفين
15.الشيخ عبد الرحمن بن عبد العزيز بن جلال - رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في الدلمم .
16.الشيخ سليمان بن عبد العزيز آل سليمان- من بلدة اليمامة بالخرج ، أحد
القضاة المعروفين ويعمل حاليا رئيس محكمة التمييز بالمنطقة الوسطى
17.الشيخ صالح بن حسين العلي - من العراق - كان من كتاب الشيخ في مجلس
القضاء ومن الطلاب البارزين، عمل مديرا لمدرسة ابن عباس، ثم محاضرا في
الجامعة الإسلامية، وله نفس طويل في نظم الشعر المطول - رحمه الله - .
18.الشيخ عبد الكريم السعيدان - من العراق - .
19.الأستاذ مسفر بن سعيد الزهراني - من زهران - كان يعمل آنذاك مديرا لبريد الدلمم.
20.الشيخ سعيد بن عياش الغامدي – من غامد - عمل رئيسا لمحكمة بلدة خميس مشيط.
21.الشيخ محمد بن عبد الله العديني - من اليمن
22.الشيخ سيف بن عبد الله العديني - من اليمن
23.الشيخ عبد الله يحيى اليمني - من اليمن
24.الشيخ سعيد العديني - من اليمن
25.الشيخ علي مهدي اليماني - من اليمن
26.الشيخ محمود ياسين - من فلسطين - رشحه الشيخ ليكون أول مدير للمدرسة السعودية (ابن عباس) إبان افتتاحها عام 1368 هـ.
27.الشيخ محمد حسن العبد الرزاق - رحمه الله – فلسطين
28.الشيخ عبد القادر بن سليمان الأشقر - من فلسطين
29.الشيخ عبد الرحمن بن سعيد الناطور - من فلسطين
30.الشيخ عبد الكريم الهري - من الحبشة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
youyou17



ذكر
عدد الرسائل : 2077
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 12/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: سماحة الشيخ العلامة عبد العزيز بن باز   الجمعة 28 أغسطس 2009, 03:05


ثانيا في الرياض :
1.زيد بن عبد العزيز بن فياض - رحمه الله - أحد كبار العلماء، وصاحب كتاب الروضة الندية في شرح العقيدة الواسطية
2.محمد بن سليمان الأشقر العالم المعروف صاحب كتاب زبدة التفسير عن فتح القدير
3.حمود بن عبد الله العقلاء الشعيبي، له باع في الفقه والعقيدة ويدرس الآن في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
4.عبد العزيز بن محمد آل عبد المنعم أمين عام هيئة كبار العلماء بالمرتبة
الممتازة، وهو محل ثقة الشيخ وكان يستشيره في كثير من الأمور
5.عبد الله بن عبد الرحمن بن غديان أحد أعضاء اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء، وعضو هيئة كبار العلماءز .
6.إبراهيم بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ وزير العدل سابقا، وعضو هيئة كبار
العلماء - سابقا - وكان رئيسا لدائرة البحوث العلمية والإفتاء، وهو الآن
يرأس مجلس إدارة مؤسسة الدعوة الإسلامية الصحفية.
7.عبد الله بن عبد العزيز بن إدريس الأديب المعروف ورئيس نادي الرياض
الأدبي، ولعل من أبرز كتبه شعراء نجد، وديوانه المشهور "في زورقي" .
8.علي بن سليمان الرومي نائب رئيس محكمة التمييز بالرياض وأحد العلماء المشهورين
9.صالح بن محمد بن رشود - المدرس بكلية الشريعة - سابقا
10.عمر بن عبد العزيز بن مترك المستشار في الديوان الملكي - سابقا
11.فالح بن سعد آل مهدي - رحمه الله - أحد العلماء المعروفين بقوة الفهم والحفظ
12.محمد بن صا لح العثيمين أحد كبار العلماء المعروفين، وأحد كبار المفتين
في العالم الإسلامي مفسر فقيه نحوي ، وهو ممن لازم الشيخ عبد العزيز في
المسجد والكلية
13.عبد الله بن حسن بن قعود عضو هيئة كبار العلماء - سابقا - وعضو اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء – سابقا
14.حمود بن عبد العزير السبيل أحد القضاة المعروفين، والفقهاء المشهورين
15.عطية بن محمد بن سالم القاضي بمحكمة المدينة، والمدرس بالمسجد النبوي، وتلميذ الشيخ العلامة محمد الأمين الشنقيطي - رحمه الله
16.صالح بن عبد الرحمن الأطرم، عضو هيئة كبار العلماء، وعضو الإفتاء، وعضو هيئة التدريس بكلية الشريعة
17.حسن بن عبد اللطيف بن مانع، المدرس بالمعهد العلمي بالشفاء، وأحد كبار العلماء
18.عبد الله بن محمد بن زاحم رئيس محاكم المدينة المنورة - سابقا - وعضو المجلس الأعلى للقضاء وإمام وخطيب المسجد النبوي .
19.علي بن محمد بن زامل: النحوي المعروف، وعالم القصيم في اللغة والنحو
20.عبد الله بن محمد بن رشيد عضو مجلس القضاء الأعلى
21.عبد الصمد بن محمد الكاتب - مدرس الجامعة الإسلامية - سابقا
22.يوسف بن محمد المطلق الداعية المعروف، والواعظ المشهور
23.عبد الله بن إبراهيم الفتوخ عميد كلية الشريعة - سابقا - ومدير عام الدعوة في الداخل - سابقا
24.علي الحمد الصالحي أحد علماء عنيزة ، وهو من كبار تلاميذ الشيخ عبد الرحمن السعدي - رحمه الله
25.صالح بن محمد اللحيدان رئيس المجلس الأعلى للقضاء بمرتبة وزير، وعضو هيئة كبار العلماء
26.صالح بن عبد العزيز المنصور، الفقيه المعروف، والمدرس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية فرع القصيم
27.علي بن سليمان المهنا - أحد علماء المدينة النبوية، ورئيس محكمة المدينة المستعجلة - سابقا
28.محمد بن سليمان البدر عضو مجلس القضاء الأعلى، عضو هيئة كبار العلماء
29.محمد بن عبد الله الأمير - عضو مجلس القضاء الأعلى - وأحد أهل العلم والفضل
30.عبد الكريم بن مراد الآثري – مدرس في الجامعة الإسلامية
31.العلامة الجهبذ عبد المحسن بن حمد العباد - نائب رئيس الجامعة الإسلامية - سابقا - والمدرس حاليا بالمسجد النبوي
32.منصور بن حمد المالك - نائب رئيس ديوان المظالم - واحد العلماء المعروفين
33.محمد أمان علي الجامي - المدرس بالجامعة الإسلامية والمسجد النبوي
34.العلامة الجهبذ أبو بكر جابر الجزائري - علم على رأسه نار - أحد علماء
المدينة، والمدرس بالمسجد النبوي، وصاحب الكتب المفيدة النافعة
35.حمد بن محمد الفريان - عضو مجلس الشورى - حاليا - ووكيل وزارة العدل - سابقا - .
36.رومي بن سليمان الرومي - رحمه الله - المستشار في وزارة الداخلية - سابقا - واحد أهل العلم والفضل
37.سعد بن محمد الفريان - عضو الجماعة الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم، ورئيس تحرير مجلة الدعوة - سابقا - .
38.العلامة صالح بن فوزان آل فوزان - عضو هيئة كبار العلماء، وعضو اللجنة
الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء، وأحد كبار العلماء المعروفين على أوساط
العالم الإسلامي
39.عبد الله بن حمد بن عبد الله الجلالي - الداعية المعروف نزيل عنيزة - حاليا
40.عبد الله بن سعد السعد - رحمه الله - وكيل الجامعة لشئون المعاهد العلمية
41.عبد الله بن محمد المنيف - المدرس بالمعهد العلمي بالرياض، وإمام جامع بن تركي بالشفا والداعية المعروف
42.عبد المحسن بن عبد الله الخيال - رئيس محاكم جدة - حاليا
43.محمد بن سليمان المهوس - رئيس هيئة التحقيق والادعاء العام - حاليا
44.العلامة صالح بن غانم السدلان - العالم المعروف ورئيس قسم الفقه بكلية الشريعة بالرياض وهو من شيوخنا الفضلاء
45.أبو بكر إسماعيل ميغا عضو هيئة التدريس في جامعة الملك سعود
46.عبد الرحمن بن محمد آل سدحان - عميد كلية الشريعة بالرياض - حاليا
47.عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ، المفتي العام ، وعضو هيئة كبار العلماء، وعضو اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
48.غيهب بن محمد آل غيهب - قاضي التمييز بمحكمة الرياض – حاليا
49.علي بن مديش بجوي - عضو مجلس الشورى، وقاضي التمييز في الديوان الملكي
50.حمد بن عبد الرحمن الجنيدل - رئيس قسم الاقتصاد الإسلامي بكلية الشريعة بالرياض
51. العلامة عبد الله بن عبد المحسن التركي وزير الشئون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد ؛ وعضو هيئة كبار العلماء .
52.العلامة عمر بن سليمان الأشقر - الكاتب الإسلامي المعروف
53.محمد بن عبد الله العجلان - عضو مجلس الشورى
54.محمد بن عمد الرحمن بن مفدى - دكتور في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية كلية اللغة العربية نحوي لغوي ضليع فيهما،
55.عبد الله بن سليمان المنيع - نائب الرئيس العام لإدارات البحوث العلمية
والإفتاء - سابقا ، وعضو هيئة كبار العلماء، وعضو مجلس الأوقاف الأعلى،
56.عمران بن محمد العمران - الكاتب المعروف، وعضو مجلس الشورى .
57.عبد الرحمن بن سليمان الرويشد - رئيس مجلة الشبل، والمستشار في وزارة الداخلية - سابقا - .
58.محمد بن سعد بن حسين - الأستاذ الدكتور بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بكلية اللغة العربية، وأحد الأدباء المعروفين
59.محمد بن عبد الخطراوي، نائب رئيس النادي الأدبي بالمدينة، وأستاذ اللغة العربية بجامعة الملك عبد العزيز بالمدينة .

وهذا ؛ غيض فيض من طلاب سماحة الشيخ / عبد العزيز بن باز - رحمه الله -
الذين درسوا عليه في المعهد العلمي وفي كليتي الشريعة واللغة العربية،
إبان تدريسه بهما وهذا السرد الطويل ليس للحصر، بل هو للإشارة وضرب
المثال، وإلا فهم أكثر من أن يحصوا ويعدوا ؛ وليعذرني من غفلت عن ذكر
اسمه، من طلاب الشيخ ، فإن النفس مجبولة على الخطأ والوهم والنسيان،
وليذكرني بذلك، فإن الذكرى تنفع المؤمنين .

ثالثا في المدينة :
وذلك في الجامعة الإسلامية، وفي المسجد النبوي الشريف وهؤلاء أبرز الأسماء الذين وقفت عليهم من تلاميذه – رحمه الله :
1.إبراهيم بن عبد الرحمن الحصين - رحمه الله - مدير مكتب الشيخ ، ومستشاره الخاص وأحد أولي العلم والفضل
2.عمر بر محمد بن فلاته المدرس حاليا بالمسجد النبوي، ورئيس مركز السنة النبوية – سابقا
3.محمد بن ناصر العبودي الأمين العام للجامعة الإسلامية - سابقا ، والأمين العام المساعد لرابطة العالم الإسلامي - حاليا
4.الشيخ سعد بن عبد الرحمن الحصين مدير مركز الدعوة والإرشاد بعمان - الأردن
5.علي بن محمد بن ناصر الفقيهي - الأستاذ بالجامعة الإسلامية، ورئيس مركز شئون الدعوة بها - حاليا
6.الشيخ ربيع بن هادي المدخلي، الأستاذ بالجامعة الإسلامية، ورئيس قسم السنة بشعبة الدراسات العليا
7.عبد الرحمن بن عبد الخالق اليوسف، نزيل الكويت - حاليا - رئيس دائرة الإفتاء بجمعية إحياء التراث الإسلامي
8.ذياب بن سعد السحيمي - القاضي بالمحكمة الكبرى بالمدينة النبوية .
9.صالح بن سعد السحيمي الأستاذ بالجامعة الإسلامية بالمدينة، ورئيس قسم العقيدة بشعبة الدراسات العليا
10.عبيد بن عبد الله الجابري، المدرس بالجامعة الإسلامية .
11.عبد العزيز بن محمد بن إبراهيم آل عبد اللطيف المدرس بالجامعة الإسلامية .
12.محمد بن بكري السميري - الباحث العلمي برئاسة البحوث العلمية والإفتاء .
13.العلامة بكر بن عبد الله أبو زيد، عضو هيئة كبار العلماء، وعضو اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
14.عبد العزيز بن عبد الله أبو زيد، القاضي بالمحكمة المستعجلة بالمدينة المنورة
15.علي بن محمد بن سنان، العالم المعروف، والمدرس بالمسجد النبوي
16.عبد العزيز الشبل - رحمه الله - المدرس بالمسجد النبوي سابقا
17.علي بن عبد العزيز العايدي الداعية المعروف المتجول في بلاد أفريقيا
18.علي بن مشرف العمري الأستاذ بالجامعة الإسلامية – سابقا
19.محمد بن المجذوب بن مصطفى الأستاذ بالجامعة الإسلامية – سابقا
20.عبد الرحمن الحكواتي أحد الدعاة المعروفين في سوريا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
youyou17



ذكر
عدد الرسائل : 2077
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 12/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: سماحة الشيخ العلامة عبد العزيز بن باز   الجمعة 28 أغسطس 2009, 03:06


رابعا في الرياض من عام 1395 هـ:
هذه أسماء بعض طلاب سماحة الشيخ - حفظه الله ورعاه - من المشهورين من كبار
تلامذته وممن عرف عنه بالحضور والمواظبة على دروس الشيخ – رحمه الله
1.فهد بن حمين، العالم المعروف، وأحد كبار أهل العلم والفضل، وعضو هيئة
التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، وهو أيضاً من تلاميذ الشيخ
الإمام العلامة / محمد بن إبراهيم آل الشيخ - رحمه الله
2.العلامة عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين، أحد العلماء والمعروفين، والمفتين المشهورين يمتاز بسعة العلم وسلامة المقصد
3.العلامة عبد العزيز بن عبد الله الراجحي، عضو هيئة التدريس بجامعة
الإمام محمد بن سعود الإسلامية وأحد العلماء المعروفين بسعة العلم، ودقة
الفهم، والزهد والورع
4.عبد الله بن صالح القصير، عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود
الإسلامية والمستشار بوزارة الشئون الإسلامية، وأحد دعاة العقيدة
المعروفين بالعلم والفضل
5.عمر بن سعود العيد، عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية وأحد الدعاة
6.سلطان بن عبد العزيز الخميس عضو هيئة التدريس جامعة الملك سعود – سابقا
7.عبد العزيز بن حمد المشعل عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
8.عبد الله بن عبد العزيز الخضير المستشار بوزارة الشئون الإسلامية
9.عبد المحسن الزامل الموجه الديني بوزارة الدفاع، وأحد أفاضل كبار طلبة العلم، حافظ فقيه محدث
10.صالح بن عبد العزيز العقيل عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن
سعود الإسلامية ، وعين حديثا وكيلا لوزارة العدل للشئون القضائية .
11.عبد العزيز بن محمد السدحان، صاحب المؤلفات القيمة، وعضو هيئة التدريس بالكلية التقنية
12.عبد العزيز بن محمد الوهيبي، الداعية بوزارة الشئون الإسلامية، وأحد الدعاة المعروفين
13.سعد بن عبد الله البريك - الداعية المعروف ، والأستاذ بكلية إعداد المعلمين بالرياض
14.طارق العيسى ، رئيس جمعية إحياء التراث الإسلامي - الكويت
15.عبد الرحمن بن يوسف الرحمة - كاتب هذه الأسطر
ولديه طلاب ليس بالسهل أن نعدهم على اليد أو نحصرهم بعدد - فهم كُثر
والحمد لله - فمن من قرأ عليه ومنهم من استقى من بحر علمه، وقسم قرأ كتبه
وسمع أشرطته، وهؤلاء الثلة الطيبة إنما ذكرتها لتبيان مكانة الشيخ - رحمه
الله – في نفوس طلبة العلم .

بحر العلوم وموسوعة الفقه
يعد فضيلته من
كبار العلماء المجتهدين، حيث يسر الله له من العلوم في العربية ما يمكنه
من النظر الكافي في العلوم الدينية، وقد كرس جهوده لأول وهلة في علوم
الشريعة خاصة الفقه على مذهب الحنابلة، ثم أولى الحديث عنايته التامة،
وكذلك علوم القرآن الكريم مما جعل سماحته يعد في علماء العالم الإسلامي
البارزين حفظهم الله تعالى. غير أنه يمكن أن يعد في علماء الفقه والحديث
والعقيدة وله مؤلفات في ذلك وفتاوى عدة، ولقد تولى الشيخ – رحمه الله –
أعمال ومناصب مختلفة، منها:
1.ولي القضاء في منطقة الخرج أربعة عشر عاما، وأشهر وذلك من عام 1357 هـ
إلى 1371 هـ ولم يكن عمله في القضاء قاصرا على مهمة المحكمة بل كان يعنى
بشئون المنطقة العامة من تعليم وزراعة وصحة، ويراسل المسئولين في كل ما من
شأنه إصلاح المنطقة حتى كان وجوده كوجود الأب المشفق حول أبنائه في وسطهم
يعني بكل ما يهمهم. ولم تزل آثاره الإصلاحية باقية حتى الآن.
2.انتقل إلى التدريس في المعاهد والكليات أول افتتاحها عام 1371 هـ إلى
عام 1380 هـ حين فتحت الجامعة وكان - رحمه الله - أثناء علمه في ميدان
التدريس أسند إليه تدريس ثلاثة فنون هي الفقه، والتوحيد، والحديث، في كلية
الشريعة.
3.أسند إلى فضيلته نيابة رئاسة الجامعة الإسلامية من عام 1381 هـ وكان ذلك
ولله الحمد نعمة من الله تعالى، خاصة في بدء تكوينها حيث تحتاج إلى
التسامح والرفق مع الحزم والحكمة.
4.وفي عام1390 هـ تولى فيه رئاسة الجامعة الإسلامية حتى عام 1395 هـ.
5.وفي 14/ 10/ 1395 هـ صدر أمر ملكي بتعيين سماحته في منصب الرئيس العام
لإدارة البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد بمرتبة وزير.
6.وفي محرم عام 1414 هـ عين سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز -رحمه الله- مفتيا عاما للمملكة العربية السعودية
7.وفي العام نفسه عيّن رئيسا لهيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية
والإفتاء بمرتبة وزير حتى توفي - رحمه الله وأسكنه فسيح جناته-.
8.كما تولى رئاسة المجلس التأسيسي لرابطة العالم الإسلامي
9.ورئاسة المجلس الأعلى العالمي للمساجد
10.ورئاسة المجمع الفقهي الإسلامي بمكة المكرمة
11.وعضوية المجلس الأعلى للجامعة الإسلامية في المدينة المنورة
12.وعضوية الهيئة العليا للدعوة الإسلامية
13.وعضوية المجلس الاستشاري للندوة العالمية للشباب الإسلامي وغيرها من
المجالس والهيئات الإسلامية. والمؤتمرات العالمية التي عقدت في المملكة
العربية السعودية والتي يسرت أمامه سبل الاتصال وتبادل الرأي مع الكثير من
الدعاة وعلماء المسلمين في شتى أنحاء العالم.

صفاته وأخلاقه
كان سماحة شيخنا - رحمه الله " رقيق القلب، قريب الدمعة، نقي السريرة،
طاهر الفؤاد، صافي الروح، حلو الموعظة، كريم الخلق، باسم المحيا، ذكّارا
شكّارا، صوّاما قوّاما، عذب الحديث، هيّنا ليّنا، متواضعا، مخبتا لله، لا
يحقد ولا يحسد، ولا يتكلّف ما ليس عنده، يده بالعطاء ندية، وبالخير سخية؛
فهو بحق غرة هذا الزمان، وحصن الفضيلة، وسيف الإسلام المنافح عن عقيدة
التوحيد، والذابّ عن حياض السنة، والمكافح ضد البدع والمنكرات، وإذا ذكر
الصالحون فحي هلا بسماحة إمامنا وعالمنا وشيخنا عبد العزيز بن باز.

* أوصافه الخلقية
كان الشيخ - رحمه الله - يمتاز باعتدال في بنيته، مع المهابة، وهو ليس
بالطويل البائن، ولا القصير جدا، بل هو عوان بين ذلك، مستدير الوجه، حنطي
اللون، أقنى الأنف، ومن دون ذلك فم متوسط الحجم، ولحية قليلة على
العارضين، كثة تحت الذقن، كانت سوداء يغلبها بعض البياض فلما كثر بياضها
صبغها بالحناء، وهو ذو بسمة رائعة تراها على أسارير وجهه إن ابتسم؛ وهو
عريض الصدر، بعيد ما بين المنكبين، ويمتاز بالتوسط في جسمه فهو ليس بضخم
الكفين ولا القدمين؛ وأوصافه فيها شبه من أوصاف العلماء السابقين - رحمهم
الله.

* هيئته ولباسه يعتبر
كان يرحمه الله - حسن الهيئة، جميل المظهر، ولا يتكلف في ذلك أبدا، ويحرص
جدا على لباس البياض في ثيابه، ويحب ارتداء الثياب الواسعة، وثيابه تصل
إلى أنصاف ساقيه، ويزين ثيابه بمشلح وعباءة عودية اللون، وهو سلفي في
المظهر والشارة.

* صفاته الخُلقية
إنه لمن المعلوم المتواتر عند جميع الناس أن سماحة الشيخ عبد العزيز -
رحمه الله - ممَّن تميَّز بالخلال الحميدة، والخصال الرشيدة، وجميل
الأخلاق، وطيب الفعال، وعظيم التواضع، وهو ممن يقتدى به في الأدب والعلم
والأخلاق، بل هو أقطة حسنة في تصرفاته وسمته وهديه المبني على كتاب الله
العظيم، وسنة رسوله الكريم - صلى الله عليه وسلم، وخاصة في زهده وعبادته
وأمانته وصدقه، وكثرة التجاءه وتضرعه إلى الله، وعظيم خشيته لله، وذكاء
فؤاده وسخاء يده، وطيب معشره، مع إتباع للسنة الغراء، وكثرة عبادة.
واختصارا للقول أن هذه الثلة الطيبة من العلماء - رحمهم الله - كانت لهم
صفات حسنة، وخِلال جميلة، وشِيم كريمة، ومناقب فذّة عظيمة، يجدر بنا أن
نتناولها بشيء من التفصيل. ولكن المقال لا يحتمل، وهناك التراجم المصنّفة
– ولله الحمد والمنّة.
لقد عرف قدر نفسه، وتواضع لربه أشد التواضع، فهو يعامل الناس معاملة حسنة
بلطف ورحمة ورفق ولين جانب، لا يزهو على مخلوق، ولا يتكبر على أحد، ولا
ينهر سائلاً، ولا يبالي بمظاهر العظمة الكاذبة، ولا يترفع عن مجالسة
الفقراء والمساكين، والمشي معهم، ومخاطبتهم باللين، ولا يأنف أبدا من
الاستماع لنصيحة من هو دونه، ومما يندرج تحت هذا الخلق خلقا: السكينة
والوقار، وهما من أبرز صفاته - رحمه الله - وهما أول ما يواجه به الناس
سواء القرباء أو البعداء، جلساءه أو زواره...

* الحلم وسعة الصدر
ومن صفاته الحميدة، وفضائله الرشيدة، التي تميز بها سماحته - رحمه الله -
على غيره من العلماء، صفة الحلم وسعة الصدر، ولا شك بل ولا ريب أن الحلم
من أشرف الأخلاق، وأنبل الصفات، وأجمل ما يتصف به ذو العقول الناضجة
والأفهام المستنيرة، وهو سبيل إلى كل غاية حميدة، وطريق المحب إلى كل
نهاية سعيدة. ولقد بيَّن رسول الله صلى الله عليه وسلم منزلة الحليم، وما
له من أجر وثواب عظيم عند الله، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم لأشج بن
عبد القيسSad إن فيك خصلتين يحبهما الله الأناة والحلم ( وبلوغ الحليم
لمنزلة محبة الله ورسوله ليس بمستغرب، وذلك لأن الحلم هو سيد الفضائل،
وأسّ الآداب، ومنبع الخيرات، ومصدر العقل، ودعامة العز، ومنبع الصبر
والعفو.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
youyou17



ذكر
عدد الرسائل : 2077
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 12/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: سماحة الشيخ العلامة عبد العزيز بن باز   الجمعة 28 أغسطس 2009, 03:06


صفة التدريس
كان – رحمه الله - مثلا لرحابة الصدر، وإبانة المسائل، وتربية الطلاب على
طريقة الترجيح، ولا سيما أن مواطن الدرس في كل من الحديث والفقه كانت
متفقة، فمثلا يدرس باب الزكاة في الفقه وباب الزكاة في الحديث، فإذا كانت
حصة الفقه قرر المسألة على مذهب الحنابلة بدليلها. عندهم وإذا كان درس
الحديث قرر المسألة على ما تنص عليه الأحاديث فإن وافقه المذهب كان تأييدا
له، وإذا خالفه أشار إلى وجه الترجيح ودعا إلى الأخذ بما يسانده الدليل،
بدون تعصب لمذهب معين ومما يحفظ لفضيلته: عدم التثاقل من السؤال وتوجيه
الطالب إلى أراده، وربما توقف عن الإجابة وطلب الإمهال إذا كانت المسألة
تحتاج إلى نظر وتأمل ، بأن كانت من مواضع الخلاف مثلا ، وكان بعيد العهد
بها ، وفي ذلك كما يقول علماء التربية الحديثة بعث النشاط في همة الطالب
وبث روح الثقة بالنفس ، وتفتح آمال التحصيل عند الطالب ، حيث يشعر أن
العلم بالبحث والدرس ، وأنه لا يقدم على القول إلا بعد المعرفة التامة .
وفي العقائد كان مثال الاعتدال، لا هو من أولئك المتطرفين الذين يطلقون
عبارات الشرك والكفر على كل صغيرة وكبيرة، ولا هو من المتساهلين الذين
يغضون النظر عن صغار الأمور. بل كان ينبه على الصغيرة والكبيرة، ويضع كل
شيء في موضعه، يجعل الشرك شركا والبدعة بدعة، حتى جعله بعض من لقيه من غير
المملكة العربية السعودية مقياسا عادلا لمبدأ الدعوة ورجالها عدالة
واعتدالا، ولم يزل كذلك حتى وهو في علمه الإداري إذا جلس للدرس في المسجد
أو غيره.

مواقف من حياته
ولقد منّ الله تعالى على سماحته - رحمه الله - فجمع له بين أكرم خصلتين،
وأعظم خلتين وهما العلم والحلم، فبهما تميز عن غيره في زمنه، ولذا اتسع
صدره، وامتد حلمه، وعذر الناس من أنفسهم، والتمس العذر لأغلاطهم. ولعل من
المناسب إيراد ما يدل على حلمه وسعة صدره، وشفعته على الناس، فمن ذلك أنه
دخل عليه في مجلس القضاء في الدلم، رجل كثير السباب فسبَّ الشيخ وشتمه،
والشيخ لا يرد عليه، وعندما سافر الشيخ / عبد العزيز بن باز إلى الحج توفي
هذا الرجل فجهّز للصلاة عليه، في جامع العذار، وكان إمامه آنذاك الشيخ /
عبد العزيز بن عثمان بن هليل، فلما علم أنه ذلك الرجل تنحى وامتنع عن
الصلاة عليه، وقال: لا أصلي على شخص يشتم عالم من علماء المسلمين مثل
الشيخ ابن باز، بل صلوا عليه أنتم؛ فلما عاد الشيخ عبد العزيز من الحج
وأخبر بموت ذلك الرجل ترحم عليه، وعندما علم برفض الشيخ ابن هليل الصلاة
عليه، قال: إنه مخطئ في ذلك، ثم قال دلوني على قبره فصلى عليه وترحم عليه
ودعا له.
ودخل عليه رجل آخر عنده قضية في الصباح الباكر، والشيخ يدرس الطلاب في
الجامع - جامع الدلم - فوقف هذا الرجل عليهم، وأخذ ينادي بصوت مرتفع
قائلا: قم افصل بين الناس، قم افصل بين الناس، واترك القراءة، فلم يزد
الشيخ على أن قال: قم يا عبد الله بن رشيد، وأخبره يأتينا عندما نجلس
للقضاء بعد الدرس.
وأخبرته برجل اغتابه سنين عديدة متهما إياه بصفات بذيئة، ونعوت مرذولة
وأنه يطلب منه السماح والعفو، فقال: أما حقي فقد تنازلت عنه، وأرجو الله
أن يهديه ويثبته على الحق.

ولقد جمعت لكَ أخي الكريم بعض مواقف سماحة شيخنا ابن باز - رحمه الله –
وردوده الثابته والمبنيّة على الحق، فمع كثرة مشاغله – يرحمه الله - في
الدعوة إلى الله والتعلم والتدريس والإفتاء إلا أنه أيضا سخر قلمه في نصرة
الحق وأهله, فتارة يناصح رئيسا وتارة يتعقب كاتبا وتارة يصحح مفهوما
خاطئاً وتارة يكشف شبهة وهكذا.. وهذه نماذج من مناصحته ورسائله اكتفى
بالإشارة إليها دون نقل تفاصيلها ليسهل الرجوع إليها لمن أراد الاستفادة
منها:

من مواقف سماحة الشيخ
1.رسالته للملك فيصل يحثه فيها على الدعوة إلى الله ومناصحة رؤساء بعض الدول بتحكيم شرع الله "مجموع فتاوى ومقالات متنوعة" (6/72)
2.رسالته إلى الرئيس ضياء الحق رحمه الله يشجعه ويهنئه على إعلانه تحكيم شرع الله "مجموع فتاوى ومقالات متنوعة" (4/185)
3.رسالة يوصي بها أميرا بتحكيم شرع الله وإتباع الحق بمناسبة تعيينه. "مجموع فتاوى ومقالات متنوعة" (6/229)
4.رسالة إلى بعض أمراء الخليج يحثهم فيها على إزالة قبر يعبد من دون الله في بلادهم "مجموع فتاوى ومقالات متنوعة" (6/228)
5.رسالة إلى قادة الدول العربية أوصاهم فيها بأربعة أمور مهمة.
"مجموع فتاوى ومقالات متنوعة" (6/63)
6.رسالة إلى صدام حسين ينكر عليه فيها إعلانه للنظام الاشتراكي في العراق "مجموع فتاوى ومقالات متنوعة" (7/394)
7.نصيحة لحكام المسلمين وعلمائهم. "مجموع فتاوى ومقالات متنوعة" (6/62)
8.رسالة لرئيس ليبيا معمر القذافي حول وجوب العمل بالسنة وتحكيم شرع الله
وحول ما ذكرته الكاتبة الإيطالية عنه. "مجلة البحوث الإسلامية" العدد (5)
ص (262)
9.الرد على دعاة القومية "مجموع فتاوى ومقالات متنوعة" (1/284) وقد طبع هذا الرد في كتيب باسم " نقد القومية العربية "
10.الرد على من قال: إن الجهاد دفاع فقط "مجموع فتاوى ومقالات متنوعة " (3/171)
11.الرد على من يقول الإسلام انتشر بالسيف "مجموع فتاوى سماحة الشيخ"(3/1089) " مجموع فتاوى سماحة الشيخ " (3/1078)
12.الرد على من اعتقد صحة دين اليهود والنصارى "فتاوى إسلامية" (1/67)
13.الرد على دعاة التقارب بين الأديان "فتاوى اللجنة الدائمة" (2/80)
14.تعقبه على فتوى المحدث العلامة الشيخ الألباني حول فتوى تحريم الذهب المحلق "مجلة البحوث الإسلامية" العدد (12) ص (124)
15.تعقبه على تعليقات الشيخ حامد الفقي على كتاب فتح المجيد وهي ملحقة بآخر كتاب "فتح المجيد" تحقيق أشرف بن عبد المقصود
16.تعقبه على محمد سعيد البوطي حول بعض الأمور التي زال فيها "مجموع فتاوى ومقالات متنوعة" (4/353)
17.الرد على من ينكر نزول عيسى عليه السلام آخر الزمان "مجموع فتاوى ومقالات متنوعة" (1433)
18.الرد على من استدل على وفاة عيسى عليه السلام " فتاوى اللجنة الدائمة " (3/229 و 232)
19.الرد على الطريقة التيجانية "فتاوى اللجنة الدائمة" (2/224 -250)
20.الرد على البريولية "فتاوى اللجنة الدائمة " (2/283)
21.الرد على طائفة الدروز "فتاوى اللجنة الدائمة" (2/287-306) وانظر مجلة البحوث الإسلامية" العدد (36) ص (85)
22.الرد على الشيوعية والمنتمين إليها "فتاوى إسلامية" (1/161)
23.الرد على البهائية والقاديانية والمنتمين إليها "فتاوى إسلامية" (1/163)
24.الرد على بعض معتقدات الصوفية "فتاوى إسلامية" (1/159)
25. الرد على الماسونية "مجلة البحوث الإسلامية"" العدد (36) ص (105)
26.الرد على من قال: الخوارج هم أنصار علي "مجموع فتاوى ومقالات متنوعة " (6/341)
27.الرد على من يريد التقريب بين أهل السنة والرافضة "مجموع فتاوى سماحة الشيخ " (3/1103)
28.الرد على أصحاب الأفكار الهدامة "مجلة البحوث الإسلامية " العدد (26) ص (7)
29.الرد على المنادين إلى اختلاط المرأة مع الرجل في ميادين العمل "مجلة البحوث الإسلامية " العدد (6) ص (297) والعدد (32) ص (83)
30.الرد على رشاد خليفة حول إنكاره للسنة المطهرة "مجلة البحوث الإسلامية " العدد (9) ص (39)
31.الرد على من يعتبر الأحكام الشرعية غير متناسبة مع هذا العصر "مجموع فتاوى ومقالات متنوعة " (4415)
32.الرد على من يزعم أن في الدين قشور "مجموع فتاوى ومقالات متنوعة " (6/323)
33.الرد على من يستدل بوجود قبر النبي صلى الله عليه وسلم على جواز بناء المساجد على القبور. "مجموع فتاوى سماحة الشيخ" (2/760)
34.الرد على من يقول الصحابة رجال ونحن رجال فيستقل في فهمه وعلمه "مجموع فتاوى سماحة الشيخ" (3/1270)
35.الرد على من يجيز تمثيل الأنبياء والصحابة "مجلة البحوث الإسلامية" العدد (42) ص (113) وانظر "مجموع فتاوى سماحة الشيخ" (3/1257)

أقوال أهل العلم فيه
* يقول سماحة الشيخ صالح بن عبد الله بن حميد - حفظه اللهSad إن "ابن باز"
هذا اسم عال في سماء العصر وعنوان بارز في رجال الجيل يسمو على التلقيب
بالألقاب " ابن باز " يترفع عن التحلية بالنعوت، والعرب بفطرتها الصاخبة
تنكر حاجة الأعلام للألقاب حتى قالوا " وهل يخفى القمر ". والأصالة
العربية تنزع إلى التجريد فتتعلق بالجواهر والمعاني فتنادي عظماءها
بأسمائهم المجردة ثقة بنفسها وثقة بعظيمها. وإنه الشيخ الإمام العالم
الحبر البحر سماحة الوالد عبد العزيز بن باز - رحمه الله - فله تكوينه
السوي وفقهه الواثق وروحه المتوثبة في قيم خلقية صافية، ترفعت على الشهوات
نفسه، وتحلت بالإيثار خليقته، ويصرفه عقل دارك وقلب يقظ... كان - رحمه
الله - يجمع بين الهمة العالية والخشوع والخضوع، سر الإعجاب أنه متواضع في
بساطة مع كم من القيم والمثل العليا. رجل فذ يحمل المسئولية بقوة ويرسم
المنهج بكفاءة ) .

* يقول الشيخ د. عبد الله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ - حفظه الله Sad لقد
كان سماحته على قدر كبير من فهم مقاصد الشريعة وأهدافها والفهم الحقيقي
للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ونشر العلم وتقدير وفهم مسئولية الدولة
وكان في هذا كله مرجعا للجميع من الكبار والصغار والعلماء وعامة المسلمين
وكان لكل هؤلاء الرجل الذي يبذل جل وقته لقضاء حوائج الناس وإرشادهم حتى
أصبح مثلا أعلى وقدوة حسنة للجميع العالم والعامي الكبير والصغير الرئيس
والمرءوس مجمعا عليه إجماع لا يقبل الشك ولا الاختلاف فكان بذلك نادرة
زمانه وعالم عصره وإمام وقته ).

* يقول أ.عبد العزيز بن عبد الله السالم ( وممن تميز في حاضرنا بهذا النهج
الواضح وسلك هذا السبيل المستقيم وحقق منجزات مباركة في حقل الدعوة
والإرشاد وفي مجال العلم والإصلاح: سماحة شيخنا الوالد الكريم عبد العزيز
بن باز. العالم الرباني الذي نذر نفسه لله تعالى، فلم يكن للدنيا نصيب
عنده لشغله عما أعد لنفسه فيما يستقبل بعد مفارقته لهذه الدنيا لقد كان
شيخنا - تولاه الله برحمته - العاقل الفطن الذي عمل لآخرته لأنها المصير
الذي لا مصير بعده ولم يلتفت إلى الدنيا التي كانت تغر سواه ).

* يقول سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم شقرة - حفظه اللهSad فرحم الله الشيخين
الأنورين، فقد والله ما منيّت الأمة منذ عقود طويلة بمثل ما منيّت به من
موتهما: الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز، الزاهد، الداعية، دثار
الحكمة ورواء التأويل. والشيخ محمد ناصر الدين الألباني محدث العصر، ورافع
لواء السنّة، وشمس الأمة، رحمهما الله، وأجزل لهما الأجر، ووفّانا نعمة
الشكر على ما أبقينا فينا من بعدهما، ونعمة الصبر على مصابنا فيهما )

شعر الشيخ الداعية د. عائض القرني في رثاء العلامة ابن باز - رحمه الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
youyou17



ذكر
عدد الرسائل : 2077
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 12/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: سماحة الشيخ العلامة عبد العزيز بن باز   الجمعة 28 أغسطس 2009, 03:06


وأجفاننا من حزن فقدك تمطر رحلت وأرواح المـلايين تعصر
وكـنت لـنا نعم الإمام المدبر كأنـا يتـامى بـعد مـوتِكَ كلنا
وضـجَّ لفراقكم كـتاب ومنبر بكتك العلا والدين والمجد والتقى
إلـى أين يا ذاك الثناء المعطر إلى اين يا رمز السماحة والنُّهى
فكم أضحت الأيام بعدك تقصر دُعـيتَ فلبيّتَ الـنداء مسـافراً
فديناك بالأرواح والأمـر أيسر فـلو أن هـذا الموت يقبل فدية
إليك ورضـوان مـن الله أكبر عليك سـلام الله ما اهتز شوقنا


مؤلفاته وكتبه
لقد أثرى الشيخ - رحمه الله - المكتبة الإسلامية بمؤلفات عديدة، قيمة في
بابها، واضحة العبارات رصينة في أسلوبها، تطرق فيها إلى جوانب من العلوم
الشرعية، والقضايا الاجتماعية، وذلك من أجل إبراء الذمة، ونصح الأمة،
وبيان الحق لها، وتحذيرها من الباطل والضلال وأسبابهما، وكتب سماحته
ومؤلفاته زاخرة بالعلم الشرعي، من الأدلة الواضحة من كتاب الله، وسنة
النبي صلى الله عليه وسلم، وأقوال الأئمة المرضيين من السلف الصالحين، ومن
سار على نهجهم من أئمة الدين، فنجده - رحمه الله -قد كتب في العقيدة
الإسلامية بأنواعها وأقسامها المختلفة، ونبه إلى البدع والمنكرات، وألف في
الفقه وأصوله وقواعده، وفي العبادات والمعاملات والبيوع المحرمة، وكتب في
الحديث وأصوله ومصطلحاته، وفي الأذكار وفوائدها.
وفي التراجم، وعن المرأة المسلمة ودورها في بناء المجتمع، وإنقاذها من
براثن الكفر والشبه الضالة، وفي التشريع والجهاد في سبيل الله ، وفي فضل
الدعوة إلى الله، ومسئولية الشباب المسلم، وفي الحض على الزواج المبكر،
كما أنه كتب كتبا تدفع المطاعن والشبهات في الدين، وكتب في الغزو الفكري،
والقومية العربية، والحداثة الشعرية .

فهذه الكتب المتنوعة يجمعها صدق النصيحة، مع صدق العبارة، مع الأسلوب
الواضح المفهوم لخاصة الناس وعامتهم، فنفع الله بهذه المؤلفات نفعا عظيما،
حتى أن كثيرا منها قد ترجم لعدة لغات؛ لكي يستفاد منه أشد الاستفادة، حتى
أنني رأيت بعض كتب سماحته - في أدغال أفريقيا - وهي وصلت إلى كل بقعة من
العالم الإسلامي ويحكي لي بعض الدكاترة المصريين: أنه رأى في معرض الكتاب
الدولي في القاهرة صفا طويلا "أي طابورا" فاستغرب لهذا المنظر الغريب،
والأمر العجين، فأخذه حب الاستطلاع إلى الوقوف مع الناس، فإذا به يفاجأ
بأن الصف من أجل أخذ كتاب " التحذير من البدع " لسماحة الشيخ عبد العزيز
بن باز – رحمه الله - يقول: فكبرت بأعلى صوتي وقلت: "جاء الحق وزهق الباطل
".
وهكذا - يهيئ الله لمن أخلص نيته، وأحسن قصده، القبول في جميع الأرض، وعند جميع طبقات العالم الإسلامي.

ومؤلفاته على النحو التالي:
أ- القسم الأول: الرسائل الكبيرة والمتوسطة

1- الأدلة الكاشفة لأخطاء بعض الكتاب.
2-الأدلة النقلية والحسية على إمكان الصعود إلى الكواكب وعلى جريان الشمس وسكون الأرض
3-إقامة البراهين على حكم من استغاث بغير الله أو صدق الكهنة والعرافين.
4-الإمام محمد بن عبد الوهاب: دعوته وسيرته.
5-بيان معنى كلمة لا إله إلا الله.
6-التحقيق والإيضاح لكثير من مسائل الحج والعمرة والزيارة على ضوء الكتاب والسنة.
7-تنبيهات هامة على ما كتبه محمد علي الصابوني في صفات الله عز وجل
8-العقيدة الصحيحة وما يضادها
9-تنبيه هام على كذب الوصية المنسوبة إلى الشيخ أحمد.
10-وجوب العمل بالسنة وكفر من أنكرها
11- الدعوة إلى الله سبحانه وأخلاق الدعاة
12-الرسائل والفتاوى النسائية: اعتنى بجمعها ونشرها أحمد بن عثمان الشمري.
13-فتاوى إسلامية - ابن باز - ابن عثيمين - ابن جبرين .
14-فتاوى تتعلق بأحكام الحج والعمرة والزيارة.
15-فتاوى المرأة لابن باز واللجنة الدائمة جمع وترتيب محمد المسند.
16-فتاوى مهمة تتعلق بالحج والعمرة.
17-فتاوى وتنبيهات ونصائح.
18-الفوائد الجلية في المباحث الفرضية
19-مجموع فتاوى ومقالات متنوعة أشرف على تجميعه وطبعه د. محمد بن سعد الشويعر . من مجلد ( ا – 12 ) طبعة دار الإفتاء.
20-مجموعة رسائل في الطهارة والصلاة والوضوء.
21-مجموعة الفتاوى والرسائل النسائية.
22-نقد القومية العربية على ضوء الإسلام والواقع.
23-وجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
24-وجوب العمل بالسنة وكفر من أنكرها.
25-شرح ثلاثة الأصول

ب- القسم الثاني : الرسائل الصغيرة
1- موقف اليهود من الإسلام.
2-فضل الجهاد والمجاهدين.
3-الأذكار التي تقال بعد الفراغ من الصلاة.
4-إيضاح الحق في دخول الجني في الإنسي والرد على من أنكر ذلك.
5-التبرج وخطر مشاركة المرأة للرجل في ميدان عمله.
6-التحذير من البدع .
7-التحذير من القمار وشرب المسكر.
8-التحذير من المغالاة في المهور والإسراف في حفلات الزواج.
9-تحفة الأخيار ببيان جملة نافعة مما ورد في الكتاب والسنة من الأدعية والأذكار.
10-تنبيه هام على كذب الوصية المنسوبة للشيخ أحمد خادم الحرم النبوي.
11-ثلاث رسائل في الصلاة: ( كيفية صلاة النبي صلى الله عليه وسلم، وجوب
أداء الصلاة في الجماعة، أين يضع المصلي يديه بعد الرفع من الركوع )
12-الجواب الصحيح من أحكام صلاة الليل والتراويح.
13-الجواب المفيد في حكم التصوير.
14-حكم الإسلام فيمن زعم أن القرآن متناقض أو مشتمل على بعض الخرافات أو
وصف الرسول صلى الله عليه وسلم بما يتضمن تنقصه أو الطعن في رسالته، والرد
على الرئيس أبي رجميلة فيما نسب إليه من ذلك.
15-حكم السفور والحجاب ونكاح الشغار.
16-حكم الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم والإشارة إليها بالحروف
17-حكم الغناء.
18-حكم مقابلة المرأة للسائق والخادم.
19-خطر مشاركة الرجل للمرأة في ميدان عمله.
20-الدروس المهمة لعامة الأمة.
21-رسالتان موجزتان عن أحكام الزكاة والصيام.
22-رسالة عن حكم شرب الدخان.
23-رسالة في إعفاء اللحى.
24-رسالة في الجهاد في سبيل الله
25-رسالة في حكم السحر والكهانة.
26-رسالة في مسائل الحجاب والسفور.
27-رسالة في وجوب الصلاة جماعة.
28-رسائل في الطهارة والصلاة.
29-السفر إلى بلاد الكفرة.
30-العقيدة الصحيحة وما يضادها.
31-عوامل إصلاح المجتمع مع نصيحة مهمة عامة.
32-الغزو الفكري ووسائله.
33-فتاوى في حكم الغناء والإسبال وحلق اللحى والتصوير وشرب الدخان
34-فتاوى ورسائل في الأفراح.
35-ماذا يجب عليكم شباب الإسلام.
36-مجموعة رسائل في الصلاة.
37-فتاوى بشأن الخدم والسائقين وخطرهم على الفرد والمجتمع.
38-نصيحة وتنبيه على مسائل في النكاح مخالفة للشرع.
39-هكذا حج الرسول صلى الله عليه وسلم.
40-وجوب تحكيم شرع الله ونبذ ما خالفه.
41-في ظل الشريعة الإسلامية.
42-وجوب لزوم السنة والحذر من البدعة.
43-دعوة للتوبة.
44-بيان لا إله إلا الله.
45-العلم وأخلاق أهله.
46-أهمية العلم في محاربة الأفكار الهدامة.
47-أصول الإيمان.
48-لا دين حق إلا دين الإسلام.
49-التحذير من الإسراف والتبذير.
50-يا مسلم احذر تسلم.
51-بيان التوحيد.
52-السحر والخرافة.
53-الأجوبة المفيدة عن بعض رسائل العقيدة.
54-رسالة في التبرك والتوسل.
55-مسئولية طالب العلم.
56-إعصار التوحيد يحطم وثن الصوفية.
57-نصائح عامة

وفاة العلامة
وذرفت عيناه بدموعٍ رقيقة، وتنهد تنهيدة عميقة، ثم قال: ( إنا لله وإنا
إليه راجعون.اللهم أجرني في مصيبتي، واخلفني خيراً منها. رحمه الله رحمةً
واسعةً، وجزاه عن الإسلام والمسلمين خيراً.

كل ابنِ أنثى وإن طالت سلامته يوما على آلة حدباءَ محمولُ


لقد كان الشيخ عبد العزيز - رحمه الله - من خيرة العلماء، نسأل الله تعالى
أن يجعل مأواه الجنة. ولو أن هذه الحياة دامت لأحد لدامت للمصطفى - صلوات
الله وسلامه عليه - رحمه الله ، وألحقنا وإياه بالصالحين )

وافى الأجل المحتوم الشيخ عبد العزيز بن باز يوم الخميس 27 محرم 1420هـ
الموافق 13 مايو 1999م بمنطقة (الطائف) اثر تفشي مرض السرطان في جهازه
الهضمي ، وقد أديت صلاة الجنازة على الشيخ ابن باز في المسجد الحرام،
وحضرها عشرات الآلاف من المصلين وتوافد الكثير من الدعاة والعلماء إلى بيت
الشيخ لتقديم واجب العزاء لأهله وذويه . فرحمه الله رحمة واسعة إن شاء
الله .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سماحة الشيخ العلامة عبد العزيز بن باز
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثانوية ساردو عبد القادر برج بونعامة الونشريس :: منوعات :: الموسوعة الإسلامية-
انتقل الى: