ثانوية ساردو عبد القادر برج بونعامة الونشريس
ثانوية ساردو عبد القادر برج بونعامة الونشريس

منتدى تربوي تعليمي ترفيهي لطلاب الثانوية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 أشواق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
youyou17



ذكر
عدد الرسائل : 2077
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 12/05/2009

مُساهمةموضوع: أشواق   الخميس 19 نوفمبر 2009, 12:52

ما سر انجذاب القلوب إلى بيت الله الحرام ؟ لماذا كلما زاره العبد ازداد له شوقاً و
به تعلقاً و عليه إقبالاً ؟ لقد صدق من وصفه بمغناطيس القلوب فما سر هذه الأشواق
؟
تعالوا معنا نتعرف على إجابة هذا السؤال و نتعرف على بعض القصص و الأخبار عن
شوق الصالحين و الأخيار لبيت اله الحرام يقول الله تعالى : { وَإِذْ جَعَلْنَا
الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْناً وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ
مُصَلًّى وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ
لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ }البقرة125 و َمَن كَفَرَ
فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ }
قال ابن القيم رحمه الله معلقاً على
هذه الآية : ولو لم يكن له شرف إلا إضافته إياه إلى نفسه بقوله { وطهر بيتي } لكفى
بهذه الإضافة فضلا وشرفا، وهذه الإضافة هي التي أقبلت بقلوب العالمين إليه، وسلبت
نفوسهم حباً له وشوقاً إلى رؤيته، فهو المثابة للمحبين يثوبون إليه ولا يقضون منه
وطرا أبدا، كلما ازدادوا له زيارة ازدادوا له حبا وإليه اشتياقا، فلا الوصال يشفيهم
ولا البعاد يسليهم، كما قيل:


أطوف به
والنفس بعد مشوقة ... إليه وهل بعد الطواف تداني
وألثم منه الركن أطلب برد ما
... بقلبي من شوق ومن هيمان
فو الله ما أزداد إلا صبابة ... ولا القلب إلا كثرة
الخفقان
فيا جنة المأوى ويا غاية المنى ... ويا منيتي من دون كل أمان
أبت
غلبات الشوق إلا تقرباً ... إليك فما لي بالبعاد يدان
وما كان صدي عنك صد ملالة
... ولي شاهد من مقلتي ولساني
دعوت اصطباري عند بعدك والبكا ... فلبى البكا
والصبر عنك عصاني
وهذا محب قاده الشوق والهوى ... بغير زمام قائد وعنان
أتاك
على بعد المزار ولو ونت ... مطيته جاءت به القدمان


بدائع
الفوائد Sad 2/281)
أذن إبراهيم في الناس بالحج فأجابوا , ودعاهم فلبوا ... جاءوا
إليه رجالاً على أرجلهم , وركبانا على كل ضامر, جاءوا للحج من كل فج , الشوق يحدوهم
, والرغبة تسوقهم .. فهل مرَّ بك ركب أشرف من ركب الطائفيين , وهل شممت عبيراً أزكى
من غبار المحرمين , وهل هزَّك نغم أروع من تلبية الملبين ... لقد كان شوق السلف
الصالح للبيت - مع بعد الشقة, وصعوبة الترحال, وقلة الظهر, وشدة الحال – شيئاً لا
يوصف يصدق عليهم قول القائل :


هتف المنادي
فانطلق يا حادي ***** و ارفق بنا إن القلوب صــوادي
تتجاذب الأشواق وجد نفوسنا
***** ما بين خاف في الضلوع و باد
و تسافر الأحلام في أرواحنا ***** سفراً يجوب
مفاوز الآماد
و نطوف آفاق البلاد فأين في ***** تطوافنا تبقى حروف بلاد
هتف
المنادي فاستجب لندائه ***** و امنحه وجدان المحب 00و ناد
لبيك 00 فاح الكون من
نفحاتها ***** و تعطَّرت منها ربوع الوادي
لبيك 00 فاض الوجد في قسماتها ***** و
تناثرت فيها طيوف وداد
لبيك 00فاتحة الرحيل و صحبه ***** هلا سمعت هناك شدوا
الشادي
هذا الرحيل إلى ربوع لم تزل ***** تهدي إلى الدنيا براعة هاد
هذا
المسير إلى مشاعر لم تزل ***** تذكي المشاعر روعة الإنشاد


إنه الشوق
إلى أرض الرحمات إنه الشوق إلى أرض المانحا و الهبات فحق للنفوس أن تتوق و حق
للأرواح أن تحلق أملاً في الوصال , فخذ من خبرهم ما يبعث فيك الرغبة , ويحرك في
قلبك الشوق تعال معي نستعرض بعض حديث الأشواق :

1) ذكر بعض أهل السير أن شقيق البلخي
أبصر في طريق الحج مقعداً يتكأ على إليته يمشي حيناً و يضعن حيناً يرتاح حيناً و
يمشي أخرى كأنه من أصحاب القبور مما أصابه من وعثاء السفر و كآبة المنظر قال له
شقيق يا هذا أين تريد قال أريد بيت الله العتيق قال من أين أتيت ؟ قال من وراء
النهر قال كم لك في الطريق ؟ فذكر أعواماً تربوا على عشر سنين قال فنظرت إليه
متعجباً قال يا هذا مما تتعجب قال أتعجب من بعد سفرك و ضعف مهجتك قال أما بعد سفري
فالشوق يقربه و أما ضعف مهجتي فالله يحملها يا شقيق أتعجب ممن يحمله اللطيف الخبير
إذا شاء.

2) قدم ابن جريج وافدا على معن بن زائدة لدين لحقه فأقام عنده إلى عاشر ذي
القعدة فمر بقوم تغني لهم جارية بشعر أمية بن ربيعة :


هيهات من
أمةِ الوهاب منزلنا إذا حللنا بسيف البحر من عدن
و احتل أهلك أجياداً فليس لنا
إلا التذكر أو حظ من الحزن
تالله قولي له في غير معتبة ما ذا أردت بطول المكث
في اليمن
إن كنت حاولت دنيا أو ظفرت بها فما أصبت بترك الحج من ثمنِ


قال فبكى
ابن جريج و انتحب و أصبح إلى معن و قال : إن أردت بي خيراً فردني إلى مكة و لست
أريد منك شيئاً قال : فاستأجر له أدلاء و أعطاه خمسمائة دينار و دفع إليه ألفاً و
خمسمائة فوافى الناس يوم عرفة .

3) • حج الشبلي, فلما وصل إلى مكة جعل
يقول: أبطحاء مكة هذا الذي أراه عياناً وهذا أنا ؟! ثم غشي عليه , فأفاق وهو يقول :
هذه دارهم وأنت محب ما بقاء الدموع في الآماق .

4) عن عبد العزيز بن أبي روّاد قال : دخل
مكة قومٌ حجاج ومعهم امرأة وهي تقول : أين بيت ربي ؟ فيقولون: الساعة ترينه . فلما
رأوه قالوا : هذا بيت ربك, أما ترينه ؟ فخرجت تشتد وتقول: بيت ربي, بيت ربي, حتى
وضعت جبهتها على البيت . فوالله ما رفعت إلا ميتة .

5) خرجت أم أيمن بنت علي -
امرأة أبي علي الروذباري - من مصر وقت خروج الحاج إلى الصحراء والجِمال تمر بها وهي
تبكي وتقول : وا ضعفاه , وتنشد على إثر قولها :


فقلت :
دعوني واتباعي ركابكم *** أكن طوع أيديكم كما يفعل العبد
وما بال زعمي لا يهون
عليهم *** وقد علموا أن ليس لي منهم بد


وتقول :
هذه حسرة من انقطع عن البيت , فكيف تكون حسرة من انقطع عن رب البيت
.

5)
كان السلطان أبو الفتح ملكشاه ابن السلطان ألب أرسلان صاحب لهو وصيد وغفلة .. صاد
يوماً من الأيام صيداً كثيراً فبنى من حوافر الوحش وقرونها منارة ووقف يتأمل الحجاج
وهم يقطعون أرض العراق يريدون البيت الحرام فرّق قلبه فنزل وسجد وعفر وجهه وبكى
....
لقد رق قلبه لما رأى الحجيج يجوزون من حوله, كيف لو كان معهم ؟! كيف لو
جللّته ثياب الإحرام ؟ كيف لو عاين بيت الحرام ... ؟!!
وإذا كان التاريخ قد حفظ
لنا ثلة من الآخرين, قد تقطعت قلوبهم شوقاً للبيت ورغبة في الحج, ففي الآخرين ثلة
أيضا, لم تلههم تجارة , ولم تفتنهم حضارة , فسبحان من يلقي الشوق والرغبة في قلب من
شاء ..

6)
قال الشيخ إبراهيم الدويِّش : ذكر لي أحد الثقات العاملين على استقبال
الحجاج في مدينة جدة أن طائرة تحمل حجاجاً من إحدى الدول الآسيوية وصلت في ثلث
الليل الأخير أحدى الأيام. قال: كان أول الوفد نزولاً امرأة كبيرة السن فما أن وطئت
قدماها الأرض إلا وخرَّت ساجدة . قال: فأطالت السجود كثيراً حتى وقع في نفسي خوف
عليها. قال: فلما اقتربنا منها وحركناها فإذا هي جثة هامدة . فعجبت من أمرها وتأثرت
بحالها فسألت عنها فقالوا : منذ ثلاثين سنة وهي تجمع المال درهماً درهماً لتحج إلى
بيت الله الحرام.

7) ذكر الشيخ عبد الكريم الخضير أن رجلاً من مدينة الرياض كان
صائماً يوم عرفة فأبصر عبر الشاشة الجموع تتحرك إلى ربوع عرفة فحركه الشوق و غالبته
الدمعة و حنَّ إلى تلك المشاعر فطلب من ابنه أن يلحقه بهم فتحرك من مدينة الرياض و أدرك الحجيج بعرفة
كأني
يبعث بالأشواق قائلاً :


خذوني خذوني
إلى المسجد *** خذوني إلى الحجر الأسود
خذوني إلى زمزم علَّها *** تبرد من جوفيَ
الموقد
دعوني أحط على بابه *** ثقال الدموع وأستنفد
فإن أحيا أحيا على لطفه
*** وإن يأتني الموت أستشهد


8/ هذا رجل يبصر قوافل الحجيج فتعبث به
الأشواق و تعتريه الهموم و الأحزان فأي مشهد يبعث الحزن للقاعدين عن الوفود إلى بيت
الله كمشهد قوافل الحجيج بحدائها الشجي و بمنظرها البهي فحق للقلوب أن تحزن و حق
للجفون أن تعاف الغمض وحق للعيون أن تذرف الدمع أسفاً على فوت الرحيل إلى أرض
الحجيج فلم يمك صاحبنا إلا أن يرسل لتلك القوافل :


يا راحلين
إلى منى بقيادي هيجتموا يوم الرحيل فؤادي
سرتم و سار دليلكم ياوحشتي الشوق
أقلقني و صوت الحادي
حرمتموا جفني المنام ببعدكم ياساكنين المنحنى و الوادي
و
يلوح لي ما بين زمزم و الصفا عند المقام سمعت صوت منادي
و يقول لي يانائم جد
السُرى عرفات تجلوا كل قلب صادي
من نال من عرفات نظرة ساعة نال السرور و نال كل
مرادي
تالله ما أحلى المبيت على منى في ليل عيد أبرك الأعيادي
ضحوا ضحاياهم
و سال دماؤها و أنا المتيم قد نحرت فؤادي
لبسوا ثياب البيض شارات الرضا و أنا
الملوع قد لبست سوادي


فلله ما
أعظم خبر النفوس الراغبة, والقلوب الطاهرة, ولم لا يعظم الشوق فيها, وتعظم الرغبة
عندها :والأجر عظيم, والرب كريم .. عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله
عليه وسلم قالSad مـا أهل مهل قط ولا كبر مكبر قط إلا بشر بالجنة) . وعنه صلى الله
عليه وسلمSad من حج هذا البيت فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه ) .وعن ابن عمر
رضي الله عنه
عن ابن عمر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( أما خروجك من بيتك تؤم البيت الحرام، فإن لك بكل وطأة تطؤها راحلتك، يكتب الله لك
بها حسنة، ويمحو عنك بها سيئة. وأما وقوفك بعرفة، إن الله عز وجل ينزل إلى السماء
الدنيا، فيباهي بهم الملائكة، فيقول: هؤلاء عبادي، جاءوني شعثا غبرا من كل فج عميق،
يرجون رحمتي، ويخافون عذابي ولم يروني، فكيف لو رأوني؟ فلو كان عليك مثل رمل عالج-
أي متراكم- أو مثل أيام الدنيا، أو مثل قطر السماء ذنوبا غسلها الله عنك. وأما رميك
الجمار فإنه مدخور لك. وأما حلقك رأسك، فإن لك بكل شعرة تسقط حسنة. فإذا طفت بالبيت
خرجت من ذنوبك كيوم ولدتك أمك \" الطبراني وحسنه ا لألباني.
أسال العلي العظيم
الواحد الأحد الحي القيوم أن يرزقنا الوفود إلى بيته الحرام و يجعلنا من المقبولين
بمنه و كرمه .

_________________
من المؤسف حقا ان تبحث عن الصدق في عصر الخيانة وتبحث عن الحب في قلوب

جبانة





ارحب بكم في منتديات كنوز الجزائر


www.youyouc17.ahlamontada.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أشواق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثانوية ساردو عبد القادر برج بونعامة الونشريس :: منوعات :: الموسوعة الإسلامية-
انتقل الى: