ثانوية ساردو عبد القادر برج بونعامة الونشريس
ثانوية ساردو عبد القادر برج بونعامة الونشريس

منتدى تربوي تعليمي ترفيهي لطلاب الثانوية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 الاختلاط مفاسد وشبهات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nuno__gomes2009



ذكر
عدد الرسائل : 70
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 12/09/2009

مُساهمةموضوع: الاختلاط مفاسد وشبهات   الثلاثاء 20 أكتوبر 2009, 14:49



الاختلاط مفاسد وشبهات










الحمد لله العليِّ الكبير، العليم الخبير، شَرَع لعبادِه منَ الأحكام
أحسنَها، واختار لَهُم منَ الشرائع أكملها، فتَمَّتْ بذلك نعمتُه،
وظَهَرَتْ على الخلْق منَّتُه، نحمده - سبحانه - على ما شرع وأحكم،
ونشكره - تعالى - على ما أَعْطَى وأَنْعم.
ونَشْهَد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الخلْقُ والأمر
والحكم، ونشْهَدُ أنَّ محمدًا عبده ورسوله، نصَح وبلَّغ، ووعَظَ
وأشْفَق، صلَّى الله عليه وعلى آله وصحبه، وسلم تسليمًا كثيرًا.

أما بعدُ:

فاتَّقُوا الله - معاشِرَ المؤمنين - حقَّ التقوى، واعْلَمُوا أنكم إلى
ربكم سائرون، وعلى أقوالكم وأعمالكم مَجْزِيُّون؛ {وَقِفُوهُمْ
إِنَّهُمْ مَسْؤُولُونَ
} [الصافات: 24].


إخوة الإيمان:
لقد جاءتْ شريعةُ الإسلام
هدايةً للبَشَر، ورَحْمة بالخلْق، وصيانةً للأخْلاق، وسَعَتْ إلى إيجاد
مجتمعٍ محافِظٍ طاهرٍ عفيفٍ، لا تُهاج فيه الشَّهَوات، ولا تُثار فيه
النَّزَوات، فحِفْظًا للعِفَّة، وصيانة للكرامة؛ أَمَرَ ربُّ الخلْق
أضْعَفَ الخلْقِ ألاَّ يَخْضعْنَ بالقول؛ فيطمع الذي في قلبه مَرَضٌ،
وألاَّ يَتَبَرَّجْنَ تبرُّج الجاهلية الأولى، وأنْ يضْربْنَ
بِخُمرهنَّ على جُيُوبهنَّ، ولا يُبْدينَ زينتهنَّ إلا لمحارمِهِنَّ.
ووَجَّه اللطيفُ الخبير خِطابَه مِن فوق سبْعِ سمواته إلى أزواج
النبيِّ وبناته ونساء المؤمنين: {يُدْنِينَ
عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا
يُؤْذَيْنَ
} [الأحزاب: 59].
ونهى أغيرُ الخلْقِ - صلى الله عليه وسلم - عن الدخول على النساء، حتى
ولو كان أخَا الزَّوج، فقال: ((الحمو الموت))، وأمَرَ بغَضِّ الأبصار،
وألا تتبعَ النظرةُ النظرةَ.


وحذَّر الناصحُ
- صلى الله عليه وسلم -
أمته كلَّ طريقٍ يؤدِّي إلى الفاحشة، أو مقدِّماتها؛ فحَرَّم الخلْوة
بالمرأة الأجنبية، ومَنَعَ مِن سفَر المرأة بلا مَحْرم، ونهى أن تخرجَ
المرأةُ مُتَعَطِّرةً مُبدِيةً زينَتَها.


وجاءتْ نصوص الشريعة بمعانيها ودلالتها ناهيةً عن الاختلاط؛

سدًّا للذرائع الموصلة للفواحش، وحماية للمُجتمع
من الرذائل، كل ذلك ليَبْقى للمجتمعِ عفَّته وطهارته، واستقامة
أُسَرِه، وصلاح بيوته؛ لذا اتَّفَقَتْ أقوالُ العلماء وتَكَاثَرَتْ -
سلَفًا وخلفًا - على تحريم الاختلاط بين الجِنْسَيْن.


هذا حُكْم الله،
وهذه شريعةُ الله،
مناسبة للخِلْقةِ، مُتلائمة مع الفِطْرة؛ {أَفَحُكْمَ
الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْمًا
لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ
} [المائدة: 50].


وها هي حقائقُ الواقع،
ودروس الأيام،
وتجارب الدول - تُحَدِّثُنا بلسان الحال: أن الاختلاط هو البوابةُ
الكبرى التي دَلَفَتْ منها ألوانُ الشرور على المجتمعات.


الاختلاطُ
- يا أهل الإيمان - بريدٌ إلى
السفور، طريقٌ نحو الفُجُور، إذا حلَّ الاختلاطُ في المجتمعاتِ مرضَت
القلوبُ، وفسدت الأخلاق، وانْتُزِعَ الحياء، وضعفت القِوامة،
وانطفَأَتِ الغَيْرَةُ، وانتشرتِ المُحَرَّماتُ والموبقات، وفشتْ حالات
الإغراء والابْتِزَاز.


الاختلاط
- يا أهل الغَيْرة - عَمَلٌ غير
صالح، فيه جنايةٌ على الرجل، وعلى المرأة، وعلى الأسرة، بل والمجتمع
بأَسْرِه.


عباد الله:
وحين ينطق صوتُ العقل، وتتحدَّث
لغةُ الأرقام، فلا تسمع عن الاختلاط إلا صيحات المشفقين، ونُذُر
الناصحين، وتحذيرات المجرمين.


إنَّ الحديثَ عن معاناة الغرْب مع الاختلاط يبدأ ولا ينتهي، وما زالتِ
الإحصائيات والدراسات تنادِي بعمليَّة الفَصْل بين الجنسَيْن في
التعليم والعمَل:
ففي
بريطانيا مثلاً:
أَكَّدَتِ النقابة القومية للمدرِّسين، في
دراسة أجرتْها: أنَّ التعليم المختلَط أدَّى إلى انتشار ظاهرة
التلميذات الحوامل سفاحًا، وأنَّ استخدام الفتيات لِحُبُوب منْع الحمل
يتزايَدُ بكثرة عند الطالبات.


وفي أستراليا:
أُجْرِيَتْ دراسة
على مائتين وسبعين ألف طالب وطالبة، تَبَيَّن فيها أنَّ طلاب التعليم
غير المختلط تَفَوَّقُوا سلوكيًّا وأكاديميًّا على طُلاب التعليم
المختلط.

أما في أمريكا،
فقد ذكرتْ إحدى المجلات هناك: أن نسبة
التلميذات الحوامل في المدارس والجامعات في بعض المدُن بلغتْ 48 %.

هذا الانحدارُ الأخلاقي جَعَل الرئيس الأمريكي السابق جون كندي يقول:
"إنَّ الشباب الأمريكي مائعٌ ومُترَف وغارق في الشهوات، ومن بين كل
سبعة شباب يَتَقَدَّمُون للتجنيد منهم ستة غير صالحين؛ وذلك لأننا
سَعَيْنا لإباحة الاختلاط بين الجنسين في الجامعة بصوَر مستهترة؛ مما
أدَّى إلى انهماكهم في الشهوات".
ولذلك رصدت الإدارة الأمريكية في عام 2002 ما يزيد على ثلاثمائة مليون
دولار؛ لتَشْجِيع التعليم غَيْر المختلط.


إخوة الإيمان:
ولعلَّ مُفردة الاختلاط هي أكثر
المفردات التي تداوَلَتْها الصحف، وبعضُ المواقع هذه الأيام، وهي التي
من أجلها تحزَّبَتْ أحزاب، وشنَّتْ حرْبًا كلاميَّة غَيْر أخلاقية على
مَن يُحَرِّم ويَرْفُض الاختلاط.

ولو كان هذا النقْد والنقاش مبنيًّا على الرُّوح العلمية والحوار
المنطقي، فحيَّهلا به ومرحبًا، ولكن العجبَ الذي لا ينْقَضِي أنْ
تَرْمِي أقليَّةٌ سوادَ المجتمع، وأهل العلم، بالانْغِلاق والتشدُّد
وثقافة التطرُّف والفكر الطالباني، وعبارات معبَّأة بالهراء، ومليئة
بالتساخف، متجاوزة كلَّ حدٍّ وحدود.


أين هي مفاهيم الحرية والتعدُّدية، ومشاريع الانفتاح، وخطورة الإقصاء،
وغيرها من المصطلحات التي عُبِّئْنا بها ردحًا من الزمن؟!

أم أن هذه المعاني لا تَتَحَرَّك إلا حين
يَرَوْن منكرًا من القول، وزورًا من الفعل، فيُحَامون عنها بمثل هذه
المفاهيم الخداعة؟! ناهيكم عن وصْف مَن يُخالفهم في قضيَّة الاختلاط
أنه ضد مشروعات التطوير، ومصلحة الوطن، وضد التنمية والإصلاح، وكأن
التقَدُّم والتطوُّر لا يتم إلا عبْر بوابة الاختلاط.


عباد الله:
لقد شَوَّش هؤلاءِ في موضوع
الاختلاط وشغَّبُوا، وشرَّقوا وغربوا، وأوهموا أن الاختلاط مباحٌ،
وبَرَّرُوا جواز ذلك بوُجُود الاختلاط في صدر الإسلام، في المساجد،
والطواف، والأسواق، والطرقات.


وأمام هذا التلبيس يقال:


أولاً:
إنَّ نُقطة الاختلافِ في قضيَّة الاختلاط هو الاختلاط في
التعليم والعمَل، وليس في الأماكن العامة.

ثانيًا: هناك فرْق بين الاختلاط
العام والاختلاط الخاص؛ فالاختلاط في الأماكن العامة المفتوحة تبْعُد
فيها الريبة، وهي لَحَظات عابِرة، وليس فيها تبادل للأحاديث.
أمَّا الاختلاط الخاص في التعليم والعمل، والندوات والمنتديات، ففيه
جُلُوس وانتظار، وأحاديث وكلام، فذرائعُ ميْل كلِّ جنس للآخر موجودة،
ونزغات الشيطان حاضرة، ففَرْق بين هذا وهذا.

ثالثًا: لو أَتَيْنا إلى الاختلاط
في الأماكن العامة، لَرَأَيْنا النُّصُوص الشرعية تُؤَكِّد على قضيَّة
الفَصْل بين الجنسَيْن، فالمسْجدُ مع أنه مكانُ عبادة، والقُلُوب
معلَّقَةٌ فيه بالله، وبعيدة عن هواها، مع ذلك ما كان رسول الله - صلى
الله عليه وسلم - يسْمَحُ أن يصطفَّ الرجال مع النساء، بل قال: ((خيرُ
صُفُوف الرجال أولها، وشَرّها آخرها، وخيْرُ صُفُوف النساء آخرها،
وشرها أولها))، بل وأَمَر المصطفى - صلى الله عليه وسلم - الرجال
بالتأخُّر في الانصراف، حتى يخرج النِّساء من المسجد.


وفي يوم العيد
خطب الرجال، ثم أتى
النساء، فوعظهن وذكَّرهن، قال ابن حجر: "قوله: ((ثم أتى النساء)):
مُشْعِر بأن النساء كن غير مُختلطات بالرجال". اهـ.
ومنْعًا لِمفاسد الاختلاط؛ أمرَ الفاروق - رضي الله عنه - بتَخْصِيص
باب للنساء، لا يدخل منه إلا النساء.


وأمَّا في الطرُقات،
فقد رأى المصطفى -
صلى الله عليه وسلم - يومًا ازدحام الرِّجال مع النساء فيها، فوجه
خطابه للنساء: ((استأخِرْن، فإنه ليس لكن أن تحققن الطريق، عليكن
بحافَّات الطريق))، فكانت المرأةُ تلتصق بالجدار، حتى إن ثَوْبَها
ليَتَعَلَّق بالجدار من لُصُوقها به.


وأما الطواف،
فاسمع إلى خبر عطاء حين قال: كانتْ عائشة - رضي الله عنها -
تطوف حجرة من الرجال (أي: مُعتزلة في ناحية، لا تخالطهم).
قال عطاء: وكن يخرجْنَ مُتنكرات بالليل، فيَطُفْنَ مع الرجال، ولكنهم
كنَّ إذا دخَلْنَ البيت قُمْن حتى يدخلن، وأخرج الرجال؛ رواه البخاري.

وحين بلَغ عائشة أنَّ مولاتها استَلَمَتِ الركنين مرتين أو ثلاثًا،
عاتَبَتْها، وقالتْ: لا آجرك الله، لا آجرك الله، تُدافعين الرجال، ألا
كبَّرْتِ ومَرَرْتِ.
وجاء في "أخبار مكة"؛ للفاكهي، عن إبراهيم النخعي، قال: نَهَى عمر أنْ
يَطُوفَ الرِّجالُ مع النساء، ورأى رجلاً يَطُوف مرةً مع النساء،
فضَرَبَه بالدِّرة.


فهل يصحُّ بعد هذا أن يُسْتَدَلَّ بفِعْل السلَف في الطواف على مشروعية
الاختلاط، ومجاورة المرأة للرجل في التعليم والعمل؟!

سبحانك هذا بهتان عظيم!


رابعًا:
دَنْدَنَ المدافعون على جواز الاختلاط: بأنَّ مفردة
الاختلاط لَم توجدْ في الكتاب والسنة، وإنما انحدرتْ من أدبيات الخطاب
الصحوي - كما يعبِّرون - وأن المُحَرَّمَ فقط هو الخلْوة دون الاختلاط.


فيا دعاة التلبيس:

تحريم الاختلاط ليس نتاج الفكر الصحوي، بل هو فتوى كل عالِمٍ راسخ،
عرفته بلادُنا؛ كابن إبراهيم، وابن حميد، وابن باز، وابن عثيمين، وكل
مَن أتى بعْدهم مِن أهْلِ العلْم، وفي تراثنا الفقهي والعلمي عبارات
كثيرة، وكثيرة جدًّا، تَنُصُّ على نقطة الاختلاط.

فليست من بدَع فترة الثمانينات كما يزعمون، ولو سَلَّمْنا جدلاً أنَّ
لفظة الاختلاط محدَثة، فالعبرَةُ بالمقاصد والمعاني، لا بالألفاظ
والمباني، ومنَ المقَرَّرِ عند أهل العلم أن الشارع ينْهى عن الأدنى؛
ليدلَّ بمفهومِه على الأعلى.
فالشرعُ حين نهى عن قول: "أفٍّ" للوالدين، نهى أيضًا عمَّا هو فَوْق
ذلك منَ السبِّ والضرب، وإن لَم ينطق به الكتابُ الحكيم، بل دلَّ ذلك
بدلالة المفهوم.

وقلْ مثل ذلك في الاختلاط،

فهل المظنون بالشَّرْع أنْ ينْهى عن خروج
المرأة متعَطِّرة، ثم يأذن لها أن تخالِطَ الرجال في المتْجر والعمل،
والقاعة والمعمل؟! هل الشرْعُ الذي نهى أنْ تَضْرِبَ المرأةُ برجلها
ليُعْلم ما تخفي عن زينتها، يأذَن لها بعد ذلك أن تجلسَ بِجِوارِ
الرِّجال جنبًا إلى جنب؟!

خامسًا:
وإن تَعْجَب فعَجَبٌ قولُهم: إنَّ عزْل الرجال عن
النساء سبَّبَ سعارًا جنسيًّا في المجتمعات المنغلقة، فأصبح الرجل لا
يرى في المرأة إلا المعاني الجنسيَّة، بخلاف المجتَمَعات المتَحَرِّرة
المنفتحة، فقد تَعَوَّدُوا على هذه المناظر وألفوها، فأصبح الرجل لا
يرى في المرأة صور الجنْس، وحق لنا أن نسأل ونتساءل: يا رواد التحضر،
فسِّرُوا لنا تلك الإحصائيات المتجَدِّدة، والأرقام المهولة، عن حالات
اغتصاب النساء في البلدان المتطَوِّرة المتَحَضِّرة!

لماذا يكثر الاغتصاب
هناك، مع أن الوصول إلى الحرام سهل مُيَسَّر؟! لماذا يكثر الشذوذ
الجنسي، وتكثر الأمراض الجنسية المعدية عندهم أكثر من غيرهم؟! أليسوا
غير معقدين، ولا مكبوتين جنسيًّا؟!

سادسًا:

بعض الأصوات والأقلام قد شرقتْ وغربت، فناقشت قضية
الاختلاط بمثالية مُفرطة؛ فالطالبات والطلاب في سلك التعليم بمنأى عنْ
مزالق الفاحشة؛ لأنَّ عقولَهم قد نضجتْ، وأخلاقهم قد كملت، وأهدافهم قد
سمتْ؛ فالاختلاط هنا مسألة هامشية، ثم يطالبون أهل العلم بعَرْض قضية
الاختلاط بواقعية، دون تشنُّج أو تخوُّف، فهل نسي هؤلاءِ الواقعيون أو
تناسَوا أن الميل البشري بين الجنسين مركُوز في الفِطَر، يجدُه كلُّ
إنسانٍ عليم، بل وحتى كل حيوان بهيم؟! هل المبالَغة في إحسان الظن،
والتعويل على الأَخْلاق من الواقعية؟! وإذا كان الحديث عن الواقعية،
فلماذا نتجاهَل
واقع الاختلاطِ في بعْضِ الدول التي لا تَمْنع الاختلاط، مع صرامة
القوانين هناك؟!


فيا أدعياء الواقعية:

الواقع والحال والسُّنَن تنطق: إنَّ اختلاط الشباب بالشابات يُحَرِّك
عقارب الفتْنة في الصُّدور، ويزْرَع بذْرة الشهوة والعلاقات المحرَّمة،
ثم مَن أعلم بالواقِع، وما يُصْلِح البَشَرَ مِن ربِّ البشرِ؟! {أَلَا
يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ
} [الملك:
14]، فقد قال - سبحانه - عنْ نساء النبي: {وَإِذَا
سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ
ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ
} [الأحزاب:
53]، قال هذا عن نساء النبي الطاهرات، ولِمَن؟ لأَطْهَر جيلٍ عرفه
التاريخ.

قال ابن القيم - رحمه الله -: ولا ريب أن تمكين النساء من اختلاطهن
بالرجال أصْلُ كلِّ بليَّة وشر، ومِن أسباب نُزُول العقوبات العامة،
كما أنَّه من أسباب فساد أُمُور العامة والخاصة.
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: {وَاللَّهُ
يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ
الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلاً عَظِيمًا
} [النساء: 27].


بارك الله لي ولكم.

الخطبة الثانية

الحمد لله وكفى، والصلاة والسلام على عبده المصطفى، وعلى آله
وصحبه ومَن اجتبى.


أما بعدُ:
فيا إخوة الإيمان:
وتبلغ الانتهازية غايتها، حين
تربط مسألة الاختلاط بقضايا الحِفاظ على الأمن، ومَصْلحة الوَطَن،
فيزعم من يزعم أن إنكار أهل العلم على الاختلاط يُغذي فِكْر الغُلُو
والتَّشَدُّد في المجتمع، هذه الانتهازيات والاستغلاليات أصْبَحَتْ
مكشوفةً وممجوجة، فلا مُزايدة على مَوْقف العلماء ودورهم في حِفْظ أمن
البلد وإيمانه.
هؤلاءِ العلماء الذين أنْكَرُوا الاختلاط ديانة وتوقيعًا عن رب
العالمين، هم همْ العلماء الذين أعْلوا الصوت في مُواجهة مسالك الغُلُو
والتطرُّف، وهم العلماء الذين كانوا - ولا زالوا - يحرصون على وَحْدة
الصف، وجَمْع الكلمة، ورأب الصدع، والسير بالمجتمع إلى ما فيه الخَيْر
في الدين والدنيا،

فكيف يكون الطالب مطلوبًا؟!


بل لا يبالغ كلُّ عاقل ومتابع: أن مثل هذه الأُطْرُوحات التي تخالف
الدين وعادات المجتمع، تصبُّ في تغذية الغُلُو في الجانب الآخر، فيجد
أهْلُ الغُلُو مُبَرِّرًا لِمَسْلكهم؛ بسبب ما يَرَوْنه من فجور فكري،
وتسلق على مُسلمات الشريعة، وجرْأة على الدين.

ثم هل من مصلحة البلد ووحدة الوطن استنقاص أهل العلم وتسفيههم
وتقزيمهم؟!
هل هذه الحملات المنظَّمة المنسَّقة تصبُّ في مصلحة بلدنا؟! أو في
مصلحة مَنْ شَرَعَ إعلامه في معاملتنا الآن؟!

ما جفَّت محابر مؤسسة راند الأمريكية، والتي أَوْصَتْ قبل سنتين بأهمية
اختراق المجتمَعَات الإسلامية المحافِظة، من خلال التهوين من شأن
العلماء، ومحاولة إسقاط مكانتهم في نفوس الناس، والإضرار برسالتهم -
حتى رأينا حملات غير أخلاقية تتخطف أهل العلم واحدًا بعد آخر.


وأخيرًا عبادَ الله:

إذا لم يَسَعْ هؤلاءِ نصوص الوَحْيَيْن، وفتاوى العلماء الرسميين، أفلا
يسعهم نصائح مؤسِّس هذا البلد، وتحذيره من الاختلاط؛ حيث قال - رحمه
الله - ما نصه: "وأقبح مِن ذلك في الأخلاق ما حصَل من النساء في أمر
اختلاط النساء، بدعوى تهذيبهن وترقيتهن، وفتح المجال لهن في أعمال لم
يخلقن لها، حتى نبذن وظائفهن الأساسية، إلى أن قال: فلا والله ليس هذا
التمدن في شرعنا، وعرفنا، وعاداتنا، ولا يرضى أحدٌ في قلبه مثقال حبة
من خردل من إيمان أو إسلام أو مروءة - أن يرى زوجته، أو أحدًا من
عائلته، أو من المنتسبين للخير في هذا الموقف المخزي.

هذه طريقة شائكة تدفع بالأمة إلى هوة الدمار، ولا يقبل السيْر عليها
إلا رجل خارج من دينه، خارج من عقله، خارج من عربيَّته.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.google.com
 
الاختلاط مفاسد وشبهات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثانوية ساردو عبد القادر برج بونعامة الونشريس :: منوعات :: الموسوعة الإسلامية-
انتقل الى: