ثانوية ساردو عبد القادر برج بونعامة الونشريس
ثانوية ساردو عبد القادر برج بونعامة الونشريس

منتدى تربوي تعليمي ترفيهي لطلاب الثانوية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 الوقيعة بين ولاة الامر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nuno__gomes2009



ذكر
عدد الرسائل : 70
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 12/09/2009

مُساهمةموضوع: الوقيعة بين ولاة الامر   الثلاثاء 20 أكتوبر 2009, 14:26

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين ،
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له إله الأولين والآخرين ، وأشهد أن
محمداً عبده ورسوله الصادق الأمين ، صلوات الله وسلامه عليه ، وعلى آله
وأصحابه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين .

من هم ولاة الأمر :

يقول الله تعالى : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ
وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ
فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ
بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً } [
النساء59 ] .
وعن جبير بن نفير ، وكثير بن مرة ، وعمرو بن الأسود ، والمقدام بن معدي كرب
، وأبي أمامة رضي الله عنهم قالوا : إنَّ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم
قال : " إذَا ابْتَغَى الأمِيرُ الرِّيبةَ في النَّاسِ أَفْسَدَهُم " [
رواه أحمد وأبو داود وصححه الألباني في صحيح الجامع برقم 1585 ] .

من هذا المنطلق نبين من هم ولاة الأمر ؟

اختلفوا في من هم ولاة الأمر على أقوال :

القول الأول : الأمراء .
القول الثاني : العلماء .
وهناك أقوال أخرى غير ذلك منها ما هو بعيد عن الصواب .
قال القرطبي رحمه الله تعالى في تفسيره للآية السابقة : " وأما القول
الثاني _ أي أن المقصود بولاة الأمر هم العلماء _ قال : فيدل على صحته قوله
تعالى : { فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ
وَالرَّسُولِ } .
فأمر تعالى برد المتنازع فيه إلى كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ،
وليس لغير العلماء معرفة كيفية الرد إلى الكتاب والسنة ، ويدل هذا على صحة
كون سؤال العلماء واجباً ، وامتثال فتواهم لازماً .
قال سهل بن عبد الله رحمه الله : لا يزال الناس بخير ما عظموا السلطان
والعلماء ، فإذا عظموا هذين أصلح الله دنياهم وأخراهم ، وإذا استخفوا بهذين
أفسد دنياهم وأخراهم .

الراجح والصحيح :

والراجح والصحيح من ذلك بإذن الله تعالى أن ولاة الأمر هم العلماء والأمراء
، فالعلماء يحكمون بشريعة الله تعالى ، وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ،
ويبينونه للأمراء ، والأمراء يأمرون الناس ويلزمونهم بذلك ، فيطبقون فيهم
حكم الله تعالى ، وما جاء في سنة نبيه صلى الله عليه وسلم ، ومن لم يحكم
بما أنزل فهو كافر ظالم فاسق خارج عن دائرة الإسلام .
قال الشيخ ابن سعدي رحمه الله تعالى في تفسيره : " وأمر بطاعة أولي الأمر
وهم: الولاة على الناس، من الأمراء والحكام والمفتين، فإنه لا يستقيم للناس
أمر دينهم ودنياهم إلا بطاعتهم والانقياد لهم، طاعة لله ورغبة فيما عنده،
ولكن بشرط ألا يأمروا بمعصية الله، فإن أمروا بذلك فلا طاعة لمخلوق في
معصية الخالق. ولعل هذا هو السر في حذف الفعل عند الأمر بطاعتهم وذكره مع
طاعة الرسول، فإن الرسول لا يأمر إلا بطاعة الله، ومن يطعه فقد أطاع الله،
وأما أولو الأمر فشرط الأمر بطاعتهم أن لا يكون معصية .
ثم أمر برد كل ما تنازع الناس فيه من أصول الدين وفروعه إلى الله وإلى
رسوله أي: إلى كتاب الله وسنة رسوله؛ فإن فيهما الفصل في جميع المسائل
الخلافية، إما بصريحهما أو عمومهما؛ أو إيماء، أو تنبيه، أو مفهوم، أو عموم
معنى يقاس عليه ما أشبهه، لأن كتاب الله وسنة رسوله عليهما بناء الدين، ولا
يستقيم الإيمان إلا بهما .
فالرد إليهما شرط في الإيمان فلهذا قال: { إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ
بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ } فدل ذلك على أن من لم يرد إليهما مسائل
النزاع فليس بمؤمن حقيقة، بل مؤمن بالطاغوت، كما ذكر في الآية بعدها {
ذَلِكَ } أي: الرد إلى الله ورسوله { خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلا } فإن
حكم الله ورسوله أحسن الأحكام وأعدلها وأصلحها للناس في أمر دينهم ودنياهم
وعاقبتهم " .
وقال الشيخ أبو بكر الجزائري حفظه الله في تفسيره : " أولوا الأمر : هم
الأمراء والعلماء من المسلمين ".

احذروهم :
مما لا شك فيه أن هناك شرذمة من الناس الذين يصلون إلى ولاة الأمر ، بسبب
البطانة والقرابة ، الذين لا هم لهم إلا إرضاء شهواتهم ، وإشباع نزواتهم ،
مهما كانت الطرق والأسباب ، ومهما كانت النتائج المترتبة على ذلك ، المهم
تحيق ما يصبون إليه من ملذات الدنيا وزخرفها وبهرجتها وشهواتها ، وهؤلاء
القوم هم بطانة السوء الخائنة التي حذر منها النبي صلى الله عليه وسلم ،
فقد أخرج البخاري في صحيحه من حديث أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رضي الله
عنه ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ : " مَا بَعَثَ اللَّهُ
مِنْ نَبِيٍّ ، وَلاَ اسْتَخْلَفَ مِنْ خَلِيفَةٍ ، إِلاَّ كَانَتْ لَهُ
بِطَانَتَانِ ، بِطَانَةٌ تَأْمُرُهُ بِالْمَعْرُوفِ وَتَحُضُّهُ عَلَيْهِ
، وَبِطَانَةٌ تَأْمُرُهُ بِالشَّرِّ وَتَحُضُّهُ عَلَيْهِ ،
فَالْمَعْصُومُ مَنْ عَصَمَ اللَّهُ تَعَالَى " ، وأخرجه النسائي عن أبي
هريرة وحدَه ، وهذا لفظه : قال : قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم : "
مَا مِنْ والٍ إلا وَلَهُ بِطَانتان : بِطَانَةٌ تَأمُرُهُ بِالمعروف ،
وتَنْهَاهُ عن المُنكرِ ، وبِطَانَةٌ لا تَألُوهُ خَبَالا ، فَمَن وُقِيَ
شَرَّهَا فقد وُقيَ وهو مِنَ التي تَغْلِبُ عليه منهما " . تألوه خبالاً :
أَيْ لَا تُقَصِّرُ فِي إِفْسَادِ أَمْرِهِ .
فما من رئيس ولا ملك ولا أمير ولا والٍ إلا وله بطانة وحاشية وخاصة من
الناس يشاورهم في أمور دولته ، ويراجعهم في أمور دولته .

تعريف البطانة :

البطانة : وبطانة الرّجل : خاصّته ، وأبطنت الرّجل : جعلته من خواصّك ، وهو
مصدر سمّي به الواحد والجمع .
والبطانة اصطلاحاً : خاصّة الرّجل المقرّبون الّذين يفضي إليهم بأسراره [
الموسوعة الفقهية ] .
أقسام البطانة :
تنقسم البطانة إلى قسمين :
القسم الأول : بطانة تخاف الله تعالى وتخشاه ، ويحبون للناس ما يحبون
لأنفسهم ، بل ربما آثروا غيرهم على أنفسهم ، فأولئك هم البطانة الصالحة
الناصحة الراشدة ، التي تدل ولي الأمر على الخير وتعينه عليه ، وتجعل ملكه
نابعاً من كتاب الله تعالى ، ومستمداً مما صح من سنة نبيه صلى الله عليه ،
فصاحب هذه البطانة فائز ناج من عذاب الله تعالى ، لأنه سوف يعدل في رعيته ،
ويحكم بينهم بالسوية ، فهو مع السبة الذين يستظلون في ظل العرش يوم القيامة
، يوم لا ظل إلا ظل الرحمن جل وعلا ، فهنيئاً له تلك البطانة الصادقة
المخلصة .
القسم الثاني : بطانة لا تعرف لله طريقاً ، ولا تهتدي إليه سبيلاً ، بل هي
بعيدة كل البعد عن منهج الله القويم ، وصراطه المستقيم ، ولا هم لهم إلا
تحقيق المنى ، ومزيد الغنى ، لا يأبهون بوطن ولا مواطن ، ولا أمن ولا
استقرار ، أذناب للغرب الكافر ، يسعون في الأرض فساداً ، يأمرون بالمنكر ،
وينهون عن المعروف ، تعرفهم بسيماهم ، وتعرفهم في لحن القول ، لا يحفظون
قرآناً ولا سنة ، ولا يرقبون في مؤمن إلاً ولا ذمة ، حساباتهم ملئ بالأموال
، وإجازاتهم في بلاد الكفر والعهر ، يقارفون المعاصي ، ويفعلون المنكرات ،
ويرتكبون المحرمات ، لا يأبهون بأمر ولا نهي ، يذهبون إلى بلاد تحارب دينهم
، وتعادي نبيهم ، والله جل وعلا يقول : { إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ
الْمَلآئِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُواْ فِيمَ كُنتُمْ قَالُواْ
كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الأَرْضِ قَالْوَاْ أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ
اللّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُواْ فِيهَا فَأُوْلَـئِكَ مَأْوَاهُمْ
جَهَنَّمُ وَسَاءتْ مَصِيراً } [ النساء97 ] .
إن الذين توفَّاهم الملائكة وقد ظلموا أنفسهم بقعودهم في دار الكفر وترك
الهجرة , تقول لهم الملائكة توبيخًا لهم : في أي شيء كنتم من أمر دينكم ؟
فيقولون : كنا ضعفاء في أرضنا , عاجزين عن دفع الظلم والقهر عنا , فيقولون
لهم توبيخاً : ألم تكن أرض الله واسعة فتخرجوا من أرضكم إلى أرض أخرى ،
بحيث تأمنون على دينكم ؟ فأولئك مثواهم النار , وقبح هذا المرجع والمآب .
ويعذر من ذاك المصير العجزة من الرجال والنساء والصغار الذين لا يقدرون على
دفع القهر والظلم عنهم , ولا يعرفون طريقًا يخلصهم مما هم فيه من المعاناة
، فهؤلاء الضعفاء هم الذين يُرجى لهم من الله تعالى العفو; لعلمه تعالى
بحقيقة أمرهم. وكان الله عفوًا غفورًا ، قال الله تعالى : { إِلاَّ
الْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاء وَالْوِلْدَانِ لاَ
يَسْتَطِيعُونَ حِيلَةً وَلاَ يَهْتَدُونَ سَبِيلاً * فَأُوْلَـئِكَ عَسَى
اللّهُ أَن يَعْفُوَ عَنْهُمْ وَكَانَ اللّهُ عَفُوّاً غَفُوراً } [ النساء
98-99 ]
فهذه البطانة هي بطانة السوء الخائنة لأنها تخالف أوامر الكتاب والسنة وما
أكثرهم اليوم لا كثرهم الله .
يتخبطون فيما يشيرون به لولاة أمرهم ، فلا يشيرون إلا بما فيه مخالفة صريحة
واضحة لكتاب الله تعال ، وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم ، فالله جل
وعلا يأمر بالحجاب في كتابه ، وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ، وهم يدعون
إلى التبرج والسفور ، وتقليد نساء الكفرة والفجور ، وهذا غيض من فيض مما
يطالبون به وينصرونه ويدعون إليه .

كيف تعرف بطانتك :

من السهل جداً أن تعرف بطانتك ، فمن كان والياً على أمر من أمور المسلمين
كبر حكمه أم صغر ، فما عليه إلا أن يرجع إلى العلماء الربانيين المخلصين
الذين درسوا كتاب الله ، وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ، وعلموا أقوال
العلماء الذين من قبلهم ، والذين يُرجعون كل أمر إلى الكتابين الوحيين ،
فهؤلاء الفضلاء النبلاء هم من يُرجع إليهم في هذا الزمان ، لأنهم ورثة
الأنبياء .
ولمّا كانت الشّورى من قواعد الشّريعة ، ومن لوازم الحكم في الإسلام ، وأنّ
العادة جارية بأنّ الإنسان يطمئنّ إلى بطانته ، فإنّه يجب على ولاة
المسلمين أن يتّخذوا بطانةً صالحةً ، من أهل التّقوى والأمانة ، وممّن يخشى
اللّه .
فواجب على الولاة مشاورة العلماء فيما لا يعلمون ، وما أشكل عليهم من أمور
الدّين ، وكل ما يتعلق بأوامر الدولة ، مما يمسها دينها من قريب أو بعيد ،
مع مشاورة وجوه الجيش فيما يتعلّق بالحرب ، ومشاورة وجوه النّاس فيما
يتعلّق بالمصالح ، ومشاورة وجوه الكتّاب والوزراء والعمّال فيما يفعلون
بمصالح البلاد وعمارتها ، وكل ذلك تحت دائرة العلماء .
ولا خلاف بين علماء الإسلام في أنّه لا يجوز لأولياء أمور المسلمين أن
يتّخذوا بطانةً من الكفّار والمنافقين ، يطلعونهم على سرائرهم ، وما
يضمرونه لأعدائهم ، ويستشيرونهم في الأمور ، لأنّ هذا من شأنه أن يضرّ
مصلحة المسلمين ، ويعرّض أمنهم للخطر ، وقد ورد التّنزيل بتحذير المؤمنين
من موالاة غيرهم ممّن يخالفونهم في العقيدة والدّين ، وقال عزّ من قائلٍ :
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ بِطَانَةً مِّن
دُونِكُمْ لاَ يَأْلُونَكُمْ خَبَالاً وَدُّواْ مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ
الْبَغْضَاء مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ
بَيَّنَّا لَكُمُ الآيَاتِ إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ } [ آل عمران118 ] .
فلا يجوز أن تتخذوا الكافرين أولياء من دون المؤمنين , تُطْلعونهم على
أسراركم, فهؤلاء لا يَفْتُرون عن إفساد حالكم, وهم يفرحون بما يصيبكم من
ضرر ومكروه, وقد ظهرت شدة البغض في كلامهم, وما تخفي صدورهم من العداوة لكم
أكبر وأعظم. قد بيَّنَّا لكم البراهين والحجج, لتتعظوا وتحذروا, إن كنتم
تعقلون عن الله مواعظه وأمره ونهيه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.google.com
nuno__gomes2009



ذكر
عدد الرسائل : 70
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 12/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: الوقيعة بين ولاة الامر   الثلاثاء 20 أكتوبر 2009, 14:27

ونهيه .
وقال تعالى : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي
وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاء تُلْقُونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ
كَفَرُوا بِمَا جَاءكُم مِّنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ
وَإِيَّاكُمْ أَن تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِن كُنتُمْ خَرَجْتُمْ
جِهَاداً فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاء مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِم
بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنتُمْ
وَمَن يَفْعَلْهُ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ } [ الممتحنة1 ].


خطورة الشورى :

من يرى أهل الشورى اليوم ممن يحيطون بولاة الأمر من الرؤساء والملوك
والأمراء والوزراء وغيرهم ، يجدهم أهل شر وفتنة وبلاء للبلاد والعباد ،
فواقع الأمر أنهم يسعون في الأرض فساداً والله لا يحب المفسدين ، وإليكم
بعض مفاسدهم ومخاطرهم :
### الله جل في علاه يأمر المرأة بالقرار في بيتها ، وهم يدعون إلى تحرير
المرأة من قيود الشريعة ، ويدعونها لقيادة السيارة مع ما يصاحب ذلك من
الفتن والشرور الني لا يعلم مداها وخطورتها إلا الله عز وجل ، والتي أدرك
تبعاتها المريرة العلماء الفضلاء ، فجاءت كتبهم مليئة بالتحذير من خطورة
ذلك ، وحرمته لما فيه من المفاسد ، قال تعالى : { وَقَرْنَ فِي
بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى
وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ
إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ
وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً } [ الأحزاب33 ] .
### الله سبحانه وتعالى بحكمته وعلمه الذي أحاط كل شيء ، حرم الاختلاط بين
الرجال والنساء ، لما ينتج عن ذلك من علاقات محرمة ، واختلاط الأنساب ،
واختلال الأمن ، وذهاب الاستقرار ، وكثرة الهرج والمرج بين الناس ، ثم تأتي
ترك شرذمة من المتردية والنطيحة ، يدعون إلى الاختلاط في مواجهة ومهاجمة
لنصوص القرآن الكريم ، وما صح من سنة النبي صلى الله عليه وسلم ، والله
تعالى يقول : { وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعاً فَاسْأَلُوهُنَّ مِن
وَرَاء حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ } [
الأحزاب 53 ] ، وَعَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ رضي الله عنه ، أَنَّ رَسُولَ
اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ : " إِيَّاكُمْ وَالدُّخُولَ عَلَى
النِّسَاءِ ؟ " فَقَالَ رَجُلٌ مِنَ الأَنْصَارِ : يَا رَسُولَ اللَّهِ
أَفَرَأَيْتَ الْحَمْوَ _ قريب الزوج والزوجة _ قَالَ : " الْحَمْوُ
الْمَوْتُ " [ متفق عليه ] .
فالاختلاط محرم أينما كان ، سواءً في المستشفيات أو المدارس والجامعات
والكليات ، وغيرها ، والصحيح في ذلك ، والسبيل الذي لا سبيل غيره ، هو فصل
الذكور عن الإناث بدءاً من الروضة والابتدائية وما بعدها ، حتى يتربى لنا
جيل متبع للفطرة السليمة السوية .
والعجيب والعجائب جمة أن دعاة التبرج والاختلاط في بلاد الإسلام ، يعلمون
ما يدعو إليه عقلاء الغرب الكافر ، من التحذير من الاختلاط ، والتحذير من
قيادة المرأة للسيارة ، والتحذير من خروج المرأة من بيتها لغير حاجة ملحة ،
مما كان سبباً للكوارث المدمرة ، والنكبات والخسائر في الأرواح والممتلكات
والمزروعات ، مما كبد تلك الدول المليارات ، الذي حدى بها إلى احتلال دول
أخرى لتلبية احتياجاتها ، فإن تتبعنا كل بئيس وبئيسة ، ومنافق ومنافقة ،
وإذا سمعنا لكل ناعق وناعقة ، وناهق وناهقة من أولئكم الرويبضة ، لزلت بنا
القدم ، ولا ينفعنا بعد ذلك الندم ، فالله الله أيها الناس ، فدينكم رأس
مالكم ، أخرسوا أفواه المتكلمين الجاهلين ، والمنافقين العلمانيين ،
وابصقوا في وجوههم ، فلا خير يريدون ، ولا لهدي صحيح يدعون ، قاتلهم الله
أنى يؤفكون .
والدول الإسلامية تملك من الأموال ما تبني به مستشفيات خاصة بالنساء ،
وأخرى خاصة بالرجال ، وجامعات ومدارس وكليات ومعاهد وأسواق ومتنزهات خاصة
بالرجال ، وأخرى خاصة بالنساء وغير ذلك كثير ، اللهم وفق ولاة أمورنا لما
فيه خير البلاد والعباد .

خطورة الرئاسة :

والله لو تعلمون ما جاء في كتاب ربكم ، وسنة نبيكم بشأن خطورة الإمارة
والشياخة والرئاسة ، لما سعى إليها أحد ، ولا رُغب فيها أبد ، ألا فاعلموا
عباد الله أن الإمارة أمانة ، وأمر الأمانة عظيم ، وخطرها كبير ، قال تعالى
: " يا أيها الذين آمنوا لا تخونوا الله والرسول وتخونوا أماناتكم وأنتم
تعلمون " ، وقال تعالى : " إنا عرضنا الأمانة على السموات والأرض والجبال
فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولاً " ، قال
أبو ذر رضي الله عنه : قلت يا رسول الله : ألا تستعملني _ يعني ألا تجعلني
والياً وعاملاً وشيخاً لك على إحدى المدن أو القبائل _ قال : فضرب بيده على
منكبي ثم قال : " يا أبا ذر إنك ضعيف ، وإنها أمانة وإنها يوم القيامة خزي
وندامة ، إلا من أخذها بحقها ، وأدى الذي عليه فيها " [ رواه مسلم ] ، نعم
يا عباد الله لا يستحق الإمرة وتحمل المسؤولية إلا من أخذها بحقها ، وأدى
الذي عليه فيها ، من مراقبة لله تعالى ، وخوف منه سبحانه ، دون محاباة لأحد
دون آخر ، ألا وإن من أهم حقوقها مساعدة الأرامل والمحتاجين ، وتفقد أحوال
اليتامى والمساكين ، والسعي الحثيث للارتقاء بقريته وأهل بلدته ، وإصلاح
ذات البين ، ولم الشتات ، وإجماع الكلمة ، ومسك زمام الأمور ، وتوفير
مقدرات الحياة لعشيرته ، من شق للطرق ، وتعبيد للشوارع ، وإسماع الكلمة ،
والهيبة والسيطرة ، شدة في غير عنف ، ولين في غير ضعف ، تلكم هي حقيقة
الإمرة والسلطة ، أما أن تكون الإمرة ختماً يختم به ، أو صوتاً يذاع به ،
أو قطعاً للصلات بين الناس ، وإحداث الفرقة ، ومنع الألفة ، والتعصب لفلان
دون فلان ، من أجل القرابة أو العلاقة ، أو الرياء والسمعة ، فذلكم مفهوم
خاطئ ، وقول تجنب الصواب ، وصاحبه مستحق للعقاب ، فاعتبروا يا أولي الألباب
، ولقد توعد الله جل وعلا من فرط في زمام الأمور ، وتنصل من المسؤولية لمن
تولاها بأشد العذاب ، وأنكى العقاب ، قال صلى الله عليه وسلم : " ما من عبد
يسترعيه الله رعية يموت يوم يموت وهو غاش لرعيته إلا حرم الله عليه الجنة "
[ متفق عليه ] ، وقال عليه الصلاة والسلام : " ما من أمير يلي أمور
المسلمين ثم لم يجهد لهم وينصح لهم إلا لم يدخل معهم الجنة " [ رواه مسلم ]
، وقال عليه الصلاة والسلام : " ويل للأمناء ، ويل للعرفاء ، ليتمنين أقوام
يوم القيامة أن ذوائبهم كانت معلقة بالثريا بين السماء والأرض ، ولم يكونوا
عملوا على شيء " ، هذه هي الإمارة والمسؤولية والرئاسة والشياخة التي
يتعارك الناس اليوم من أجلها ، والتي يتقاتل العباد في سبيلها ، يتباغضون
ولا يتزاورون ، يتدابرون ولا يتعارفون ، فويل لمن كان هدفه شتات الكلمة ،
واختلاف الرأي ، فتوبوا إلى الله جميعاً أيها المؤمنون لعلكم تفلحون .
ولا ريب أنها كلمات يشيب لها رأس كل خليفة ورئيس وملك وأمير ووزير ، وكل
مسؤول على وجه العموم .

نصر العلماء :

يجب على الأمراء والرؤساء والحكام أن يحترموا العلماء ويوقروهم ويعرفوا لهم
قدرهم ، لأن العلماء ورثة الأنبياء ، فبفقد الأنبياء لم يبق إلا العلماء ،
قَالَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : " . . . إِنَّ الْعُلَمَاءَ
هُمْ وَرَثَةُ الأَنْبِيَاءِ إِنَّ الأَنْبِيَاءَ لَمْ يُوَرِّثُوا
دِينَارًا وَلاَ دِرْهَماً إِنَّمَا وَرَّثُوا الْعِلْمَ فَمَنْ أَخَذَهُ
أَخَذَ بِحَظٍّ وَافِرٍ " [ رواه أبو داود وأحمد والترمذي وغيرهم وصححه
الألباني في صحيح الجامع برقم 6297 ] ، فمن العلماء يؤخذ العلم والشرع ،
لأن الله جل وعلا أخذ عليهم الميثاق بذلك فقال سبحانه وتعالى : { وَإِذَ
أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ
لِلنَّاسِ وَلاَ تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاء ظُهُورِهِمْ
وَاشْتَرَوْاْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ } [ آل
عمران187 ] .
وهذا هو واجب العلماء أن يبينوا للناس الحلال والحرام ، حتى لا يختلط بعضه
ببعض ، ويحذر الناس من الوقوع فيما حرم الله عليهم فيهلكوا بذلك .
وهذا هو ديدن علماء هذه البلاد المباركة ، وتلك هي سياستها منذ توحيدها
وتأسيسها على يد الملك عبد العزيز رحمه الله تعالى ، وغفر له ، وهكذا سار
أبناؤه من بعده ، فقد اتخذوا القرآن دستوراً لهم ونبراساً يمشون بنوره ،
وهكذا هم يحترمون سنة النبي صلى الله عليه وسلم ، ويعظمونها ويوقرونها ،
وعملوا لأجلها المسابقات ووضعوا الجوائز لمن يحفظها ، فلهم من جزيل الشكر
والعرفان ، والتوفيق والسداد .
ولأجل ذلك بقية هذه الدولة محروسة بعناية الله لها ، سلمت من الاحتلال ومن
غزو الأعداء ، وما ذلك إلا بفضل الله ثم بفضل تطبيقها لشرع الله تعالى ،
فالعزة والرفعة والسؤدد في تطبيق شرع الله عز وجل ، وإحياء سنة نبيه صلى
الله عليه وسلم ، هذا هو الإيمان الحقيقي ، كما قال تعالى : { فَلاَ
وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ
ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجاً مِّمَّا قَضَيْتَ
وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيماً } [ النساء65 ] .
فأقسم الله تعالى بنفسه الكريمة أن هؤلاء لا يؤمنون حقيقة حتى يجعلوك حكمًا
فيما وقع بينهم من نزاع في حياتك , ويتحاكموا إلى سنتك بعد مماتك , ثم لا
يجدوا في أنفسهم ضيقًا مما انتهى إليه حكمك , وينقادوا مع ذلك انقيادًا
تاماً , فالحكم بما جاء به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الكتاب والسنة
في كل شأن من شؤون الحياة من صميم الإيمان مع الرضا والتسليم .
وإذا ما ابتعدنا عن كتاب ربنا وسنة نبينا قدر أنملة حلت بنا الفواجع ،
ووقعت بنا المواجع ، وأصبح الناس يموج بعضهم في بعض ، وكثرة الفتن والمشاكل
، والمحن والقلاقل ، مما ينذر بوقوع شر مستطير ، وخطر كبير ، ليس له من دون
الله كاشفة ، إلا العودة الصادقة لدين الله تعالى ، وما يحصل للبلدان حولنا
خير شاهد ، وأعظم حقيقة ، فلنأخذ منهم العبر والعظات ، لعلنا نخرج بسلام من
الضائقات والورطات .

المصائب فوائد :

لا شك أن ما حصل ويحصل من بعض الكتاب من حملة مسعورة على العلماء أنها
زوبعة إعلامية ما تلبث أن تزول وتضمحل ، ولا ريب أيضاً أنها مصيبة عظيمة
حطت رحالها بالأمة ، وهي بإذن الله تعالى سحابة صيف ما تلبث أن تزخرفةع ،
ولنا في هذه المصيبة فائدة عظيمة ذكرها علماؤنا اليوم ، حيث أن هذه الهجمة
الإعلامية غير المسبوقة على العلماء لن تزيدهم إلا إصراراً على قول الحق
والتمسك به ، وكذلك سوف تزيدهم قرباً من ولاة الأمر من الحكام ، هذا ما
أكده جملة من العلماء رعاهم الله ، فلقد عرفوا كيف يحولون المحن إلى منح ،
والمصائب إلى فوائد ، فلله درهم من علماء واجهوا الهجمة بصدور رحبة ، وقوة
في الإيمان ، ورسوخ في العلم ، حتى ماع أولئك الكتاب وضاعوا ، وخسروا
وخابوا .
وهنا لفتة عظيمة ينقلها لنا العلماء الأفذاذ ، وهي هذا الالتحام مع الحكام
والأمراء ضد أولئك الدسائس والخنافس ، فحقق العلماء اليوم نصراً باهراً ،
وعزاً ظاهراً ، فلقد اجتمعت طوائف المجتمع بأكمله حول العلماء في استنكار
وشجب لكتاب الصحف وقداسها ، الذين باعوا دينهم بعرض من الدنيا قليل ،
فيالها من خسارة وأي خسارة ، إن الدين هو رأس المال الذي يملكه المسلم ،
فإذا خسره فلا يمكن أن يعوض أبداً .
وهنا ينبغي لحكامنا رعاهم الله وحفظهم أن يسارعوا بالالتفاف حول العلماء
واحتوائهم والاستماع إلى توجيهاتهم ، فلا يمكن أن يؤخذ العلم إلا منهم ،
فهم سفينة النجاة ، وصمام الأمان لهذه الدولة المباركة حرسها الله من كل
معتد أثيم ، فإذا ما فعل الحكام ذلك نالوا أكبر منزلة في قلوب شعبهم وهم
كذلك بإذن الله عز وجل .
وسوف يعود البوق خائباً خاسراً وهو الحال المشاهد اليوم ، والله المستعان
على ما نرى ونشاهد ، وهو حسبنا ونعم الوكيل ، ولا حول ولا قوة إلا بالله
العلي العظيم .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.google.com
nuno__gomes2009



ذكر
عدد الرسائل : 70
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 12/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: الوقيعة بين ولاة الامر   الثلاثاء 20 أكتوبر 2009, 14:28


طاعة ولاة الأمر :

السنة أن تُبذل النصيحة للإمام سرًّا بعيدًا عن الإثارة والتهويل يدل لذلك
ما رواه ابن أبي عاصم وغيره ، عن عياض بن غنم رضي الله عنه قال : قال رسول
الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلِّم : " من أراد أن ينصح لذي سلطان فلا
يبده علانية ، وليأخذ بيده فإن سمع منه فذاك ، وإلا أدى الذي عليه " [ رواه
ابن أبي عاصم في السنة بسند صحيح ] .
ونصوص القرآن والسنة التي تأمر بطاعة العلماء الأئمة وولاة الأمور في غير
معصية الله تعالى ، يمكن أن نستخلص منها ما يأتي :
1 - أن السمع والطاعة واجبة في كل الأحوال في غير معصية .
2 - عدم الخروج على ولاة الأمر إذا لم يقبلوا النصيحة .
3 - أن من نصح لولاة الأمر وأنكر عليهم بالطريقة المشروعة فقد برئ من الذنب
. 4 - النهي عن إثارة الفتن وأسباب إثارتها .
5 - عدم الخروج على الولاة ما لم يظهر منهم الكفر البواح أي الظاهر الذي لا
يحتمل التأويل .
6 - وجوب لزوم جماعة المسلمين الذين يسيرون على هدى الكتاب والسنة قولا
وعملا واعتقادًا وموالاتهم واتباع سبيلهم والحرص على جمع كلمتهم على الحق
وعدم مفارقتهم أو الانشقاق عليهم . كما قال تعالى : { وَمَنْ يُشَاقِقِ
الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ
سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ
وَسَاءَتْ مَصِيرًا } [ النساء 115 ] ، وَعَنِ ابْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما
، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ : " إِنَّ اللَّهَ لاَ
يَجْمَعُ أُمَّتِي _ أَوْ قَالَ أُمَّةَ مُحَمَّدٍ صلى الله عليه وسلم _
عَلَى ضَلاَلَةٍ ، وَيَدُ اللَّهِ مَعَ الْجَمَاعَةِ ، وَمَنْ شَذَّ شَذَّ
إِلَى النَّارِ " [ رواه الترمذي وصححه الألباني في صحيح الجامع برقم 1848
] ، وعن ابْنَ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه
وسلم قَالَ : " مَنْ رَأَى مِنْ أَمِيرِهِ شَيْئاً يَكْرَهُهُ فَلْيَصْبِرْ
عَلَيْهِ ، فَإِنَّهُ مَنْ فَارَقَ الْجَمَاعَةَ شِبْراً فَمَاتَ ، إِلاَّ
مَاتَ مِيتَةً جَاهِلِيَّةً " [ رواه البخاري ] .
فدلت هذه النصوص على وجوب لزوم الجماعة وعدم منازعة الأمر أهله ، والوعيد
الشديد لمن يخالف ذلك ، إذ أن الجماعة رحمة ، والفرقة عذاب [ أصول الإيمان
في ضوء الكتاب والسنة 1/ 378 ] .
ومن يدعو إلى التبرج والاختلاط وإخراج المرأة من بيتها لتخالط الرجال في
أعمالهم ودراستهم لهو داع إلى إثارة الفتن بين الناس ، وإيقاع العداوة
بينهم ، فعليه جزاء ذلك في الدنيا والآخرة ، ولابد من إيقافه عند حده .

الوقيعة :

هناك من الحاشية والمستشارين والبطانة وخاصة الأمراء والرؤساء من لا دين له
، ولا خلاق له ، فهو يسعى جاهداً فيما يحقق مصالحه ومطامحه ، ولو كلف ذلك
الأمر هلاك الناس ، ودمار دينهم وأخلاقهم .
ومنهم من هو بوق للأعداء ، يأخذ رواتبه من سفاراتهم ، ويسعى بكل جهده وقوته
للإيقاع بين الأمراء والعلماء ، وهذه والله هي الطامة الكبرى ، وهذا ما
نراه اليوم في كل قطر إسلامي ، وبلد عربي ، فقد ابتليت الحكومات بهؤلاء
المرتزقة والمتسولون الذين تمولهم دول الغرب الكافر ، فلها يدينون ، ولها
يطبلون ، خفافيش الليل ، واليوم لم يصبحوا خفافيش بل ظهروا وبانوا ، وعن
مخططاتهم أبانوا ، فهاهم يملئون الصحف والمجلات والقنوات بآرائهم الفاسدة ،
وكتاباتهم البائدة ، لم ينفكوا بالعلماء غمزاً وهمزاً ولمزاً ، حتى إذا لم
يُردعوا أعلنوها حرباً شعواء ، وأضرموها ناراً حمراء ، ضد العلماء النبلاء
الفضلاء ، فسبوهم علناً ، وأشبعوهم قذفاً ، وتطاولوا عليهم ، بل تطاولوا
على مقام الربوبية ، يريدون خلخلة الاستقرار ، وزعزعة الأمن ، لأنهم إذا لم
يؤاخذوا بما قالوا وكتبوا ، فحتماً ستثور ثائرة الشعوب ، وتدور الدائرة على
الجميع ، فالناس يعرفون مكانة العلماء في شرع الله ، ويعلمون ما يدعوا إليه
الرويبضة والسفهاء ، فإن لم تخرس ألسنتهم ، وتكسر أصابعهم وأقلامهم ، وتسمر
أعينهم وأسماعهم ، وإلا دخلنا في حسابات مريرة ، وحروب عسيرة .
وقد جاء دور ولاة الأمر من حكام ورؤساء وأمراء لإخماد هذه الفتنة قبل
انتشارها ، ونزع فتيلها قبل أوارها ، وذلك بإقامة حد الله تعالى في أولئك
الفئة الضالة ، والحمد لله الدولة قادرة على مثل ذلك ، فمن كان مع الله كان
الله معه ، ومن كان الله معه لم يخف شيئاً ، بل كل شيء يخافه ويهابه .
والأمة تنتظر من ولاة أمرها ما يشفي صدروها من أعدائها ممن لبسوا لباسهم ،
وتكلموا بلجتهم ، وهم منهم براء ، وهاهو المجتمع بأكمله ينتظر الرد الساحق
الماحق لتلك الفئة الضالة المعتدية على دينها وعلمائها .
ويا ليت الحكام قبل أن يقدموا على أي أمر يطبق على الرعية ، يرجعون فيه إلى
العلماء ليردوه إلى الله وسنة رسوله صلى الله عليهم ، لسلمت الأمة من كثير
من النكبات والاختلافات ، ولم يستطع أي أحد يخرق الصف ، أو يحدث فرقة وفجوة
بين العلماء والحكام .

البطانة الخائنة :

هناك بطانة خائنة تدعو ولاة الأمر لكل ما يخالف شريعة الله في قالب النصح
والمشورة الحسنة ، وهم يهدمون شعائر الدين ، يوهمون الأمراء بأن ذلك محض
التقدم والنمو والحضارة ، وإذا بهم يسقطون الدين وأوامره وشعائره ، والأمة
لا تقبل بمثل تلك الترهات والأكاذيب وما يخالف الدين ، فيذهبون للعلماء
فيما يكون منهم إلا بيان الحق بياناً شافياً ، لا يخافون فيه لومة لائم ،
فيوقعون بين ولاة أمور المسلمين من العلماء والحكام والأمراء ، فلابد من
التنبه لأولئك المنافقين ولو كانوا أولي قربى ، فقد قال الله تعالى : { يَا
أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ
عَدُوّاً لَّكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ وَإِن تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا
فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ } [ التغابن14 ] .
يا أيها الذين آمنوا بالله ورسوله , إنَّ مِن أزواجكم وأولادكم أعداء لكم
يصدونكم عن سبيل الله , ويثبطونكم عن طاعته , فكونوا منهم على حذر , ولا
تطيعوهم , وإن تتجاوزوا عن سيئاتهم وتعرضوا عنها , وتستروها عليهم , فإن
الله غفور رحيم , يغفر لكم ذنوبكم ؛ لأنه سبحانه عظيم الغفران واسع الرحمة
.
فينبغي على الأمراء والحكام التنبه لأولئك الفسقة الذين يريدون تحقيق
مصالحهم الشخصية عن طريق النصح الكاذب ، والغش الواضح ، مستغلين الطيبة
والمكانة الحسنة لهم عند ولاة الأمر .
فيا ولاة الأمر تأملوا هذه الآية لعلكم تنجون من تبعاتها :
قال تعالى : { لَن تَنفَعَكُمْ أَرْحَامُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ يَوْمَ
الْقِيَامَةِ يَفْصِلُ بَيْنَكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ } [
الممتحنة3 ] .
لن تنفعكم قراباتكم ولا أولادكم شيئًا حين توالون الكفار مِن أجلهم, يوم
القيامة يفرق الله بينكم, فيُدْخل أهل طاعته الجنة, وأهل معصيته النار.
والله بما تعملون بصير, لا يخفى عليه شيء من أقوالكم وأعمالكم .
واحذروا أبواق الكفار والمتشدقون بدينكم وسنة نبيكم وعلمائكم ، فعن ذلك كله
سوف تسألون .
احذروا من يدسون السم في الدسم ، ويزينون الباطل بغلاف الحق والتقدم والرقي
والحضارة ، هم العدو فاحذروهم .
احذروا من يريد شق عصا المسلمين ، ويريد خرق وحدتهم ، وتفريق شملهم ،
وتمزيق كلمتهم من المنافقين والعلمانيين والليبراليين ، أذناب الغرب ومن
عاشوا بعض حياتهم هناك ، فرضعوا عاداتهم ، وتقمصوا هيئاتهم ، فنقلوا زيغهم
وضلالهم إلى بلاد الإسلام ، ولا ريب أن كل مسلم ومسلمة لا يرضى بأن يستبدل
الخير بالشر ، والرشد بالغي ، والهداية بالضلال .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.google.com
nuno__gomes2009



ذكر
عدد الرسائل : 70
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 12/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: الوقيعة بين ولاة الامر   الثلاثاء 20 أكتوبر 2009, 14:28


خراب الديار :

الله جل وعلا بين في كتابه العزيز أن مصير كل دولة أو قرية تعصي الله
ورسوله ، أن مصيرها الهلاك والدمار ، وخراب الديار ، قال تعالى : {
فَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ فَهِيَ
خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَبِئْرٍ مُّعَطَّلَةٍ وَقَصْرٍ مَّشِيدٍ } [
الحج45 ] .
فكثيرًا من القرى الظالمة بكفرها أهلكنا أهلها، فديارهم مهدَّمة خَلَتْ مِن
سكانها، وآبارها لا يُستقى منها، وقصورها العالية المزخرفة لم تدفع عن
أهلها سوء العذاب.
وقال تعالى : { وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ أَمْلَيْتُ لَهَا وَهِيَ
ظَالِمَةٌ ثُمَّ أَخَذْتُهَا وَإِلَيَّ الْمَصِيرُ } [ الحج48 ] .
وكثير من القرى كانت ظالمة بإصرار أهلها على الكفر، فأمهلتهم ولم أعاجلهم
بالعقوبة فاغتروا، ثم أخَذْتُهم بعذابي في الدنيا، وإليَّ مرجعهم بعد
هلاكهم، فأعذبهم بما يستحقون.
وقال تعالى : { وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِن قَرْيَةٍ بَطِرَتْ مَعِيشَتَهَا
فَتِلْكَ مَسَاكِنُهُمْ لَمْ تُسْكَن مِّن بَعْدِهِمْ إِلَّا قَلِيلاً
وَكُنَّا نَحْنُ الْوَارِثِينَ } [ القصص58 ] .
ويقول الحق سبحانه وتعالى : { وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ عَتَتْ عَنْ أَمْرِ
رَبِّهَا وَرُسُلِهِ فَحَاسَبْنَاهَا حِسَاباً شَدِيداً وَعَذَّبْنَاهَا
عَذَاباً نُّكْراً } [ الطلاق8 ] .
وسبحان الله العظيم كيف نغفل عن قوم سبأ وقصتهم عندما لم يشكروا نعمة الله
عليهم ، فأذاقهم الخوف بدل الأمن ، والجوع مكان الشبع ، والظمأ مكان الروى
، والتشرد في الأرض مكان الاستقرار ، فانتبهوا أيها الناس ، فما أنتم عنهم
ببعيد .
قال تعالى : { لَقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ جَنَّتَانِ
عَن يَمِينٍ وَشِمَالٍ كُلُوا مِن رِّزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ
بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ * فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنَا
عَلَيْهِمْ سَيْلَ الْعَرِمِ وَبَدَّلْنَاهُم بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ
ذَوَاتَى أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِّن سِدْرٍ قَلِيلٍ * ذَلِكَ
جَزَيْنَاهُم بِمَا كَفَرُوا وَهَلْ نُجَازِي إِلَّا الْكَفُورَ *
وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ الْقُرَى الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا قُرًى
ظَاهِرَةً وَقَدَّرْنَا فِيهَا السَّيْرَ سِيرُوا فِيهَا لَيَالِيَ
وَأَيَّاماً آمِنِينَ * فَقَالُوا رَبَّنَا بَاعِدْ بَيْنَ أَسْفَارِنَا
وَظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ فَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ وَمَزَّقْنَاهُمْ كُلَّ
مُمَزَّقٍ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ } [ سبأ
15-19 ] .
ويقول ربي سبحانه تعالى وتقدس : { وَضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً قَرْيَةً
كَانَتْ آمِنَةً مُّطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَداً مِّن كُلِّ
مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللّهِ فَأَذَاقَهَا اللّهُ لِبَاسَ
الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ } [ النحل112 ] .
ولا يخفى على كل مسلم ومسلمة أن الأمة تنعم بالخير الوفير ، والرزق المدار
، والأمن الوارف ، والاستقرار والأمان ، وهي نعم لا يمكن للإنسان أن يؤدي
شكرها ، ولكن الله عز وجل برحمته يعطي الكثير ويقبل القليل ، ولنتأمل
بعقولنا قوله سبحانه : { مَّا يَفْعَلُ اللّهُ بِعَذَابِكُمْ إِن
شَكَرْتُمْ وَآمَنتُمْ وَكَانَ اللّهُ شَاكِراً عَلِيماً } [ النساء147 ] .
ما يفعل الله بعذابكم إن أصلحتم العمل وآمنتم بالله ورسوله , واتبعتم ما
جاء في كتاب الله تعالى ، وما جاء من الصحيح في سنة نبيه عليه الصلاة
والسلام ، فإن الله سبحانه غني عمَّن سواه , وإنما يعذب العباد بذنوبهم
ومعاصيهم ، وكان الله شاكرًا لعباده على طاعتهم له , عليمًا بكل شيء .
ثم لنتأمل هذه الآية الأخرى التي يقول الله تعالى فيها : { وَإِذْ
تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ
إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ } [ إبراهيم7 ] .
وقال لهم موسى: واذكروا حين أعلم ربكم إعلامًا مؤكَّدًا: لئن شكرتموه على
نعمه ليزيدنكم من فضله, ولئن جحدتم نعمة الله ليعذبنَّكم عذابًا شديدًا .
فشكر النعم لا يكون بتعدي حدود الله ، والتطاول على رسوله صلى الله عليه
وسلم ، والحط من أقدار العلماء ، إنما ذلكم الفعل المشين هو جحد لنعم الله
تعالى ، وكفر بها ، وخروج عن الحق ، واتباع لخطوات الشيطان ، فالشيطان يدعو
حزبه ليكونوا من أصحاب السعير ، وما دعاة التبرج والاختلاط ، وبطانة السوء
الخائنة إلا أعوان للشيطان ، وأصحابه الذي يدعون بلسانه إلى نبذ كتاب الله
، وعدم التحاكم إلى سنة نبيه صلى الله عليه وسلم ، قال تعالى : { إِنَّ
الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوّاً إِنَّمَا يَدْعُو
حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ } [ فاطر6 ] .
إن الشيطان لبني آدم عدو, فاتخذوه عدوًّا ولا تطيعوه, إنما يدعو أتباعه إلى
الضلال؛ ليكونوا من أصحاب النار الموقدة .
ونحن إذ نرى اليوم نتائج الإعراض عن منهج الله تعالى ، وترك كثير من سنة
نبيه صلى الله عليه وسلم واضحة جلية ، لا ينكرها إلا جاهل أو مجنون فقد
العقل والأهلية أو منافق معاند ، فهاهي درجات الحرارة في ارتفاع لم يسبق
لها مثيل ، وها هي الأمراض والأوبئة التي أهلكت المسلمين ، فقتلت وأمرضت ،
ولا يخفى على كل مسلم ومسلمة وهذه الزلازل والبراكين ، التي أخافت الناس
وأهلكت ديارهم وشردتهم ، وما يحصل من خسوف وكسوف في ملحظ عجيب ، وتلكم
الريح والغبار ، وانحباس الأمطار ، واكفهرار وجه الأرض ، كل ذلك بما كسبت
أيدي الناس من تبعية مقيتة لما تعرضه الفضائيات من سيء الأخلاق ، وكثرة
الانحطاط بين الجنسين ، مما أدى لما نشاهده اليوم من تفشي حالات الفساد
والقتل وعدم الاستقرار ، فالمجتمع في حالة هيجان وغليان ، في وقت ضاعت فيه
كثير من شعائر الدين .
إن الناس اليوم لا يمكن أن يعودوا لدينهم عوداً حميداً ، إلا بتطبيق شريعة
الله بينهم ، بعدل وسوية ، لا مراعاة لحقوق إنسانية أو منظمات عالمية ،
تحارب الله ورسوله وتستهزئ بالمسلمين وشريعتهم ورموزهم .
فالأمر كما قال عثمان رضي الله عنه : " إن الله لزع بالسلطان ما لم يزع
بالقرآن " .
فإذا اتحدت آراء العلماء والأمراء خسر هناك المبطلون ، واندحر المهرجون
والمتفيهقون والمتشدقون ، ولم يبق لهم مكان في أرضنا ولا بيننا ، بل بدا
بيننا وبينهم العداوة والبغضاء أبداً حتى يعودوا لدينهم ويحكموا شريعتهم
الإلهية الربانية .

الفلاح :

قد أفلح كل رئيس وملك وأمير ووزير إذا اتخذ بطانة من العلماء ، وخسر من
كانت بطانته من السفهاء .
والوسطية الوسطية ، لا إفراط ولا تفريط ، ولا غلو ولا جفاء .
عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله
عليه وسلم : " إِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِالأَمِيرِ خَيْراً ، جَعَلَ لَهُ
وَزِيرَ صِدْقٍ ، إِنْ نَسِيَ ذَكَّرَهُ ، وَإِنْ ذَكَرَ أَعَانَهُ ،
وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهِ غَيْرَ ذَلِكَ ، جَعَلَ لَهُ وَزِيرَ سُوءٍ ،
إِنْ نَسِيَ لَمْ يُذَكِّرْهُ ، وَإِنْ ذَكَرَ لَمْ يُعِنْهُ " [ رواه أبو
داود والنسائي ] .
فاحرصوا يا ولاة الأمر أن تكون بطانتكم من العلماء الذين يخافون الله
ويتقونه ، والذين يعرف صدقهم وأمانتهم ، بصلاح حالهم واستقامتهم ، الذين
باعوا الدنيا ، واشتروا الآخرة ، فالزموهم وعضوا عليهم بالنواجد ، فهم سبب
سعدكم وفرحكم وهنائكم في الدنيا والآخرة .
وإن اتخذتم غيرهم من أذناب الكفر والفسوق ، فيا ويحكم ، ويا سوء حالكم ،
وتذكروا القبور ، ويوم البعث والنشور ، يوم تعرضون على الله لا تخفى منكم
خافية ، ولا تستهوينكم الدنيا فهي زائلة ، نعيمها زائل ، وملكها مائل ،
والآخرة خير وأبقى ، والدنيا شر متاع ، وأقبح سبيل ، وصاحبها ذليل مسكين ،
صاحب هوىً وشهوات وشبهات ، قال الله تعالى محذراً من الدنيا : { أُولَـئِكَ
الَّذِينَ اشْتَرَوُاْ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالآَخِرَةِ فَلاَ يُخَفَّفُ
عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلاَ هُمْ يُنصَرُونَ } [ البقرة86 ] .
وقال تعالى : { زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء
وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ
وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ
الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ } [ آل عمران14 ]
.
ويقول الله عز وجل : { مَن كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا
وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لاَ
يُبْخَسُونَ{15} أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الآخِرَةِ إِلاَّ
النَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُواْ فِيهَا وَبَاطِلٌ مَّا كَانُواْ
يَعْمَلُونَ } [ هود 15-16 ] .
وَعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ
صلى الله عليه وسلم : " يُؤْتَى بِأَنْعَمِ أَهْلِ الدُّنْيَا مِنْ أَهْلِ
النَّارِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، فَيُصْبَغُ فِي النَّارِ صَبْغَةً ، ثُمَّ
يُقَالُ : يَا ابْنَ آدَمَ هَلْ رَأَيْتَ خَيْراً قَطُّ ؟ هَلْ مَرَّ بِكَ
نَعِيمٌ قَطُّ ؟ فَيَقُولُ : لاَ وَاللَّهِ يَا رَبِّ ، وَيُؤْتَى
بِأَشَدِّ النَّاسِ بُؤْساً فِي الدُّنْيَا مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ ،
فَيُصْبَغُ صَبْغَةً فِي الْجَنَّةِ ، فَيُقَالُ لَهُ يَا ابْنَ آدَمَ :
هَلْ رَأَيْتَ بُؤْساً قَطُّ ؟ هَلْ مَرَّ بِكَ شِدَّةٌ قَطُّ ؟ فَيَقُولُ
لاَ وَاللَّهِ يَا رَبِّ مَا مَرَّ بِي بُؤُسٌ قَطُّ وَلاَ رَأَيْتُ
شِدَّةً قَطُّ " [ رواه مسلم ] .
فهذه الأموال التي تؤكل بالباطل ، وتنفق في غير وجه الله ، سوف يُسأل
أصحابها عنها يوم القيامة ، فتخلص من الأثقال والأوزار اليوم ، فأنت في
فسحة من دينك ، قبل أن يحل بك الأجل المحتوم وإذا بك رهين عملك ، فاشتر
الآخرة ، واترك الدنيا ، اشتر الباقية ، واحذر الفانية ، فالقناعة كنز لا
يفنى ، والجشع كنز لا يبقى .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.google.com
nuno__gomes2009



ذكر
عدد الرسائل : 70
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 12/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: الوقيعة بين ولاة الامر   الثلاثاء 20 أكتوبر 2009, 14:28

عوداً على بدء :
وأعود وأذكر ، فالذكرى تنفع المؤمنين ، وربما أنسى آخر الكلام أوله ، قَالَ
النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم : " مَا بَعَثَ اللَّهُ مِنْ نَبِيٍّ وَلا
اسْتَخْلَفَ مِنْ خَلِيفَةٍ ، إِلا كَانَتْ لَهُ بِطَانَتَانِ : بِطَانَةٌ
تَأْمُرُهُ بِالْمَعْرُوفِ وَتَحُضُّهُ عَلَيْهِ ، وَبِطَانَةٌ تَأْمُرُهُ
بِالشَّرِّ وَتَحُضُّهُ عَلَيْهِ ، فَالْمَعْصُومُ مَنْ عَصَمَ اللَّهُ " .
قال ابن بطال : ينبغي لمن سمع هذا الحديث أن يتأدب به ، ويسأل الله العصمة
من بطانة الشر وأهله ، ويحرص على بطانة الخير وأهله .
قال سفيان الثوري رحمه الله : ليكن أهل مشورتك أهل التقوى ، وأهل الأمانة ،
ومن يخشى الله ، وبلغني أن المشورة نصف العقل .
فالله الذي يعصم من نزعات الشيطان ، ومن شر كل وسواس خناس من الجنة والناس
، وليس من خليفة ولا أمير إلا والناس حوله رجلان : رجل يريد الدنيا
والاستكثار منها ، فهو يأمره بالشر ويحضه عليه ليجد به السبيل إلى انطلاق
اليد على المحظورات ومخالفة الشرع ، ويوهمه أنه إن لم يقتل ويغضب ويخيف
الناس ، ويأمر بخلاف الكتاب والسنة ، لم يتم له شيء ، ويوهمه أن الناس في
رغد من العيش وهم على النقيض من ذلك ، فالديون أهلكتهم ، وغلاء المعيشة قضى
عليهم ، ويوهمه ، بأن العدل لا ينفع مع الجميع وغير ذلك من الأكاذيب
والأباطيل ، وأن في ذلك صلاحًا للعباد والبلاد .
ولا يخلو سلطان أن يكون في بطانته رجل يحضه على الخير ، ويأمره به لتقوم به
الحجة عليه من الله في القيامة ، وهم الأقل ، والمعصوم من الأمراء من عصمه
، لا من عصمته نفسه الأمارة بالسوء بشهادة الله عليها الخالق لها ، ومن
أصدق من الله حديثًا .
اللهم أعز الإسلام والمسلمين ، وأذل الشرك والمشركين ، ودمر أعداء الدين من
المرتزقة والمنافقين والعلمانيين ، اللهم عليك بمن يستهزئون بدينك
وبأوليائك ، اللهم نكس رؤوسهم ، واجعل الخوف لباسهم ، اللهم شردهم في الأرض
، واجعلهم غنيمة للعالمين ، الله آمنا في أوطاننا ودورنا ، وأرخ سترك علينا
، اللهم أبعد عنا الوباء والربا والزنا والزلازل والمحن وسوء الفتن ما ظهر
منها وما بطن ، اللهم وفق ولاة أمورنا لما تحب وترضى ، وخذ بنواصيهم للبر
والتقوى ، اللهم اجعلهم سلماً لأوليائك ، حرباً لأعدائك ، اللهم حقق بهم
دينك ، وأظهر بهم شريعتك ، اللهم اجعلهم يتبعون الحق وبه يعدلون ، اللهم
أيدهم بالحق ، وأيد الحق بهم ، اللهم احفظهم من كل سوء ومكروه ، اللهم أرهم
الحق حقاً وارزقهم اتباعه ، وأرهم الباطل باطلاً وارزقهم اجتنابه ، اللهم
هيئ لهم بطانة صالحة ناصحة راشدة من أهل الخير والصلاح ، تدلهم على الخير
وتعينهم عليه ، وجنبهم بطانة السوء الخائنة ، واكشف لهم عوارهم يا ذا
الجلال والإكرام ، اللهم احفظ على بلادنا أمنها ورخاءها واستقرارها ونعمها
وخيرها ، اللهم من أرادنا ديننا وعلماءنا وحكامنا بسوء فاجعل كيده في نحره
، واجعل تدبيره تدميراً عليه ، اللهم لا تقم له في الأرض راية ، واجعله لمن
خلفه عبرة وآية ، اللهم ألف بين قلوبنا واجعلنا هداة مهتدين غير ضالين ولا
مضلين ، اللهم حبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا ، وكره إلينا الكفر
والفسوق والعصيان واجعلنا من الراشدين يا رب العالمين ، سبحان ربك رب العزة
عما يصفون ، وسلام على المرسلين ، والحمد لله رب العالمين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.google.com
 
الوقيعة بين ولاة الامر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثانوية ساردو عبد القادر برج بونعامة الونشريس :: منوعات :: الموسوعة الإسلامية-
انتقل الى: