ثانوية ساردو عبد القادر برج بونعامة الونشريس
ثانوية ساردو عبد القادر برج بونعامة الونشريس

منتدى تربوي تعليمي ترفيهي لطلاب الثانوية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 العلوم الإنسانية مقالة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
youyou17



ذكر
عدد الرسائل : 2077
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 12/05/2009

مُساهمةموضوع: العلوم الإنسانية مقالة   السبت 26 سبتمبر 2009, 19:48


الموضوع السادس:قيل إن العلوم الإنسانية هي ما يقع في الوجود الفعلي و هي
مما يدركه الباحثون بالمشاهدة كإدراكهم لمادة العلوم التجريبية كلها .دافع
عن هذه الأطروحة
.
طر ح المشكلة:لقد شكل الإنسان موضوع بحث و دراسة فهو جانب مادي وآخر روحي
معنوي أدى إلى ظهور علوم إنسانية تبحث في إنسانيته بأبعادها الثلاثة
النفسي و الاجتماعي و التاريخي,لكن تميز الظاهرة الإنسانية بخصائص كالتغير
و عدم التكرار شكلت عائقا أمام دراستها تجريبيا,غير ان هذا لاقى معارضة
بحيث يمكن دراستها بشكل علمي وهي أطروحة صحيحة.فما المبررات التي تثبت
صحتها؟بصيغة أخرى إذا كانت الظواهر الانسانية تخضع للتجريب ما الدليل على
ذلك؟
محاولة حل المشكلة: عرض منطق الاطروحة: ان الواقع البشري له أبعاد ثلاثة
بعد اجتماعي يدرسه علم الاجتماع,وبعد نفسي يهتم به علم النفس, وبعد تاريخي
يؤرخ له علم التاريخ, وقد تم دراسة هذه الأبعاد بشكل موضوعي وذلك بتطبيق
المنهج التجريبي حسب طبيعة الظاهرة فكان المنهج التاريخي مع ابن خلدون
قائما على ضرورة المصادر وتحليلها ونقدها لتركيب الحادثة بشكل حقيقي,أما
المنهج في علم الاجتماع فقد تم تطبيق التجربة الغير مباشرة على حوادث
المجتمع أي اعتماد الملاحظة و التحليل لمعرفة أسبابها و إمكانية التنبؤ
بها وهذا مااثبتته العلوم الاجتماعية الحديثة كالإحصاء و الانتروبولوجيا
يقول كونت...إنني اعني بالفيزياء الاجتماعية العلم الذي تكون دراسة
الظواهر الاجتماعية فيه موضوعية على ان ينظر إلى هذه الظواهر بنفس الروح
التي ينظر بها إلى الظواهر الفلكية) أما عن منهج علم النفس فقد استطاع
السيكولوجيون فهم الحياة الداخلية باعتماد المنهج الذاتي الاستبطاني أو
المنهج السلوكي الموضوعي القائم على تفسير سلوك الفرد
عرض خصوم الاطروحة:إلا أن هناك من عارض ذلك واعتبر انه لا يمكن دراسة
الظاهرة الإنسانية دراسة علمية انطلاقا من وجود مجموعة من العقبات كغياب
الموضوعية وغياب الملاحظة و التجربة وغياب الحتمية و التنبؤ,(نقدهم)ولكن
لا يمكن الجزم بذلك لان علماء دراسة الظواهر الإنسانية تجاوزوا هذه
العقبات و البحوث التي قاموا بها في الميادين الثلاثة تثبت ذلك.
الدفاع عن الاطروحة بحجج شخصية:إن طبيعة و مسائل العلوم الإنسانية مكنت
الباحثين من تنويع أساليب البحث و أبدعوا مناهج تتشابه مع بعض المناهج في
العلوم التجريبية والتزموا من ناحية أخرى ببعض أساليب البحث التي تتلاءم
وتنسجم مع طبيعة موضوعاته وهذا مكننا من فهم الإنسان و واقعه وأبعاده
المختلفة
حل المشكلة:إن الأطروحة القائلة بدراسة الظواهر الإنسانية دراسة علمية
كدراستهم لمادة العلوم التجريبية أطروحة صحيحة في سياقها لذلك يمكننا
الدفاع عنها و تبنيها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العلوم الإنسانية مقالة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثانوية ساردو عبد القادر برج بونعامة الونشريس :: المواد الأدبية :: الفلسفة-
انتقل الى: