ثانوية ساردو عبد القادر برج بونعامة الونشريس
ثانوية ساردو عبد القادر برج بونعامة الونشريس

منتدى تربوي تعليمي ترفيهي لطلاب الثانوية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 اسرعوا وتعجلوا ...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نسمات الفجر



انثى
عدد الرسائل : 187
العمر : 16
تاريخ التسجيل : 16/04/2009

مُساهمةموضوع: اسرعوا وتعجلوا ...   الإثنين 14 سبتمبر 2009, 12:51

أيها الأحبة :


ها قد مضى ثلثى رمضان وباقى الثلث الاخير– كما يقوله رسول الله صلى الله عليه وسلم .



أيها الأخوى الكرام :


لابد من وقفة محاسبة ( و المؤمن الصادق أشد محاسبة لنفسه من التاجر الشحيح لشريكه ) .
إليك هذه الأسئلة التي أريد منك أن تكون صريحا و صادقا مع نفسك في الإجابة عليها :



1-
هل صمت صياما صحيحا ، هل أخلصت النية لله ، و ابتعدت عما حرم الله؟ .
2- هل حرصت على قيام رمضان مع السلمين في التراويح؟ .
3- هل سابقت لفعل الخيرات ( تفطير الصائمين بالجهد و المال ، تفقد الأرامل ، والمساكين ، الدعوة إلى الله ) تأسيا برسولك صلى الله عليه وسلم ( عن ابن عباس قال : كان رسول الله أجود الناس و كان أجود ما يكون في رمضان حين يدارسه جبريل القرآن ، فرسول الله أسرع بالخير من الريح المرسلة )
4- كم مرة ختمت القرآن ؟
5- كم هي العادات السيئة التي تخلصت منهاخلال الشهر الكريم؟ .
6- كم من العبادات ربيت نفسك عليها؟ .
7- هل تفكرت في هذه الرقاب التي تعتق من النار كل يوم وكل ليلة؟، هل رقبتك واحدة؟ من هذه الرقاب المعتوقة من النار أم لا؟ .
8- هل لا زال الشوق و الحنين و الفرح بقدوم رمضان كما هو أم أن ذلك تلاشى مع تتابع الأيام؟ .
9- هل لا زلت على همتك و نشاط في العبادة ، في السباق إلى الله ، في الفوز بالمغفرة ، أم أصابك ما أصاب كثيرا من الناس من الفتور و التراخي فكأني بهم و الله على جنبتي المضمار صرعى لشهواتهم و ملذاته ، قد أفسدوا صيامهم بالمسلسلات الخليعة و ضيعوا حسناتهم بضياع الأوقات فوا حسرتاهدم بدل الدموع على من هذه حاله .



إخوتي في الله :



إن الأسئلة أكثر من ذلك بكثير و كلما كان العبد صادقا مع نفسه كلما كان حسابه لها شديدا ).



و لكن أيها الأحبة : من وجد أنه لا يزال على خير و لا يزال محافظا على الواجبات مسابقا في الخيرات وبعيدا عن المحرمات ، فليحمد الله و ليبشر بالخير من الله .
طوبى من كانت هذه حاله ثم طوبى له .
طوبى له العتق من النار طوبى له مغفرة السيئات ، طوبى له مضاعفة الحسنات .
و كأن بهؤلاء و الله ألان وقد كتب الله أنهم من أصحاب الجنان والفردوس وظللها .
أما من وجد أنه مقصر مفرط فعليه أن يتدارك بقية رمضان ويجد ويجتهد، فإنه لا يزال يبقى منه ليله القدر ، ولا يزال الله يغفر لعباده ولا يزال الله يعتق رقابا من النار .



يا مسكين ويامسكينة :



رقاب الصالحين من النار تعتق و أنت بعد لا تدري ما حال رقبتك .
صحائف الأبرار تبيض من الأوزار و صحيفتك لا تزال مسودة من الآثام .
أليس لك سمع ، أو معك قلب .
و الله لو كان قلبك حيا لذاب حسرة و كمدا على ضياع المغفرة و العتق في رمضان
آه لو كشف لك الغيب و رأيت كم من الحسنات ضاعت عليك ، وكم من الفرص لمغفرة الذنوب فاتتك و كم من أوقات الإجابة للدعاء ذهبت عليك صدىلبكيت وبكيت بل وصرخت من الحصرة والندم.



أيها الاخوى في الله :



ألا نريد أن يغفر الله لنا ألا نريد أن يعتقنا الله من النار.
فعلينا أن نتدارك ما بقي من رمضان ( ومن أصلح فيما بقي غفر الله له ما سلف )
فدعوة إلى المغفرة دعوة إلى العتق من النار ، دعوة إلى مضاعفة الحسنات قبل فوات الأوان .


إخوتي في الله



لنعد إلى أنفسنا- فوالله ما صدق عبد لم يحاسب نفسه على تقصيرها في الواجبات
و تفريطها في المحرمات
لنعد إلى أنفسنا و نحاسبها محاسبة دقيقة ، ثم نتبع ذلك بالعمل الجاد ، ولنشمر في الطاعات و نصدق مع الله و نقبل عليهبالليل والنهار .
فلا يزال الله ينشر رحمته و يرسل نفحاته الى عباده .
يقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( إن لربكم في دهركم لنفحات فتعرضوا لنفحات الله ).
نعم لنتعرض لنفحات الله بالاجتهاد في الطاعات عله أن تصيبنا رحمة أو نفحة لا نشقى بعدها أبدا



اميــــــــــــــــــــــــــن


أيها الأحبة :


ها قد مضى ثلثى رمضان وباقى الثلث الاخير– كما يقوله رسول الله صلى الله عليه وسلم .



أيها الأحبة :


لابد من وقفة محاسبة ( و المؤمن الصادق أشد محاسبة لنفسه من التاجر الشحيح لشريكه ) .
إليك هذه الأسئلة التي أريد منك أن تكون صريحا و صادقا مع نفسك في الإجابة عليها :



1- هل صمت صياما صحيحا أخلصت النية لله ، و ابتعدت عما حرم الله .
2- هل حرصت على قيام رمضان مع السلمين في التراويح .
3- هل سابقت لفعل الخيرات ( تفطير الصائمين بالجهد و المال ، تفقد الأرامل ، والمساكين ، الدعوة إلى الله ) تأسيا برسولك صلى الله عليه وسلم ( عن ابن عباس قال : كان رسول الله أجود الناس و كان أجود ما يكون في رمضان حين يدارسه جبريل القرآن ، فلرسول الله أسرع بالخير من الريح المرسلة )
4- كم مرة ختمت القرآن ؟
5- كم هي العادات السيئة التي تخلصت منها .
6- كم من العبادات ربيت نفسك عليها .
7- هل تفكرت في هذه الرقاب التي تعتق من النار ، هل رقبتك واحدة من هذه الرقاب المعتوقة من النار أم لا .
8- هل لا زال الشوق و الحنين و الفرح بقدوم رمضان كما هو أم أن ذلك تلاشى مع تتابع الأيام .
9- هل لا زلت على همتك و نشاط في العبادة ، في السباق إلى الله ، في الفوز بالمغفرة ، أم أصابك ما أصاب كثيرا من الناس من الفتور و التراخي فكأني بهم و الله على جنبتي المضمار صرعى لشهواتهم و ملذاته ، قد أفسدوا صيامهم بالمسلسلات و ضيعوا حسناتهم بضياع الأوقات فوا حسرتاه على من هذه حاله .



أيها الأحبة :



إن الأسئلة أكثر من ذلك بكثير و كلما كان العبد صادقا مع نفسه كلما كان حسابه لها شديدا ).



و لكن أيها الأحبة : من وجد أنه لا يزال على خير و لا يزال محافظا على الواجبات مسابقا في الخيرات وبعيدا عن المحرمات ، فليحمد الله و ليبشر بالخير من الله .
طوبى من كانت هذه حاله ثم طوبى له .
طوبى له العتق من النار طوبى له مغفرة السيئات ، طوبى له مضاعفة الحسنات .
و كأن بهؤلاء و الله ألان وقد كتب الله أنهم من أصحاب الجنان .
أما من وجد أنه مقصر مفرط فعليه أن يتدارك بقية رمضان ، فإنه لا يزال يبقى منه ليله القدر ، ولا يزال الله يغفر لعباده ولا يزال الله يعتق رقابا من النار .



يا مسكين :



رقاب الصالحين من النار تعتق و أنت بعد لا تدري ما حال رقبتك .
صحائف الأبرار تبيض من الأوزار و صحيفتك لا تزال مسودة من الآثام .
أليس لك سمع ، أو معك قلب .
و الله لو كان قلبك حيا لذاب حسرة و كمدا على ضياع المغفرة و العتق في رمضان
آه لو كشف لك الغيب و رأيت كم من الحسنات ضاعت عليك ، وكم من الفرص لمغفرة الذنوب فاتتك و كم من أوقات الإجابة للدعاء ذهبت عليك.



أيها الأحبة :



ألا نريد أن يغفر الله لنا ألا نريد أن يعتقنا الله من النار.
فعلينا أن نتدارك ما بقي من رمضان ( ومن أصلح فيما بقي غفر الله له ما سلف )
فدعوة إلى المغفرة دعوة إلى العتق من النار ، دعوة إلى مضاعفة الحسنات قبل فوات الأوان .



أيها الأحبة :



لنعد إلى أنفسنا- فوالله ما صدق عبد لم يحاسب نفسه على تقصيرها في الواجبات
و تفريطها في المحرمات
لنعد إلى أنفسنا و نحاسبها محاسبة دقيقة ، ثم نتبع ذلك بالعمل الجاد ، ولنشمر في الطاعات و نصدق مع الله و نقبل على الله .
فلا يزال الله ينشر رحمته و يرسل نفحاته .
يقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( إن لربكم في دهركم لنفحات فتعرضوا لنفحات الله ).
نعم لنتعرض لنفحات الله بالاجتهاد في الطاعات عله أن تصيبنا رحمة أو نفحة لا نشقى بعدها أبدا

وجزاكم الله خيرا وصلى اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبة وسلم
لاتنسونا من دعواتكم لنا بظهر الغيب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نسمات الفجر



انثى
عدد الرسائل : 187
العمر : 16
تاريخ التسجيل : 16/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: اسرعوا وتعجلوا ...   الإثنين 14 سبتمبر 2009, 12:56


لاتنتظر بل سارع وسارع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: اسرعوا وتعجلوا ...   الإثنين 14 سبتمبر 2009, 18:15

الحمد لله كان هذا رمضان الأفضل وان شاء الله نفوز في الاخرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
youyou17



ذكر
عدد الرسائل : 2077
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 12/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: اسرعوا وتعجلوا ...   الثلاثاء 15 سبتمبر 2009, 13:10

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نسمات الفجر



انثى
عدد الرسائل : 187
العمر : 16
تاريخ التسجيل : 16/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: اسرعوا وتعجلوا ...   الجمعة 30 أبريل 2010, 21:46


بارك الله فيكم
شاكرة لمروركم الطيب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نسمات الفجر



انثى
عدد الرسائل : 187
العمر : 16
تاريخ التسجيل : 16/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: اسرعوا وتعجلوا ...   الجمعة 30 أبريل 2010, 21:48


بارك الله فيكم
شاكرة لمروركم الطيب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نسمات الفجر



انثى
عدد الرسائل : 187
العمر : 16
تاريخ التسجيل : 16/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: اسرعوا وتعجلوا ...   الجمعة 30 أبريل 2010, 21:52


بارك الله فيكم
شاكرة لمروركم الطيب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اسرعوا وتعجلوا ...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثانوية ساردو عبد القادر برج بونعامة الونشريس :: المواد الأدبية :: التربية الاسلامية-
انتقل الى: