ثانوية ساردو عبد القادر برج بونعامة الونشريس
ثانوية ساردو عبد القادر برج بونعامة الونشريس

منتدى تربوي تعليمي ترفيهي لطلاب الثانوية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 سلسلة اخلاقنا 4

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
youyou17



ذكر
عدد الرسائل : 2077
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 12/05/2009

مُساهمةموضوع: سلسلة اخلاقنا 4   الأربعاء 02 سبتمبر 2009, 22:00


ثمـــرات الصــبر:

1- ظفرهم بمعية الله سبحانه لهم, قال تعالى{وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ
الصَّابِرِينَ}
2- مضاعفة أجر الصابرين على غيرهم, قال تعالى{إِنَّمَا يُوَفَّى
الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ}
3- الفوز بالجنة و النجاة من النار, قال تعالى{إِنِّي جَزَيْتُهُمُ
الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ }
4- حصول المحبة من الله, قال تعالى{وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ}

دوافع تعين على الصبر:

1- تدبر الآيات والأحاديث الواردة في فضيلة الصبر.
2- اليقين بأنه لا يقع شيء إلا بقدر الله تعالى.
3- العلم بأن اختيار الله له أحسن من اختياره لنفسه.
4- استحضار أن أشد الناس بلاءً الأنبياء والصالحون.
5- أن يعلم أن زمن البلاء ساعة وستنقضي.

وفق الله الجميع لما يحب ويرضى, ورزقنا ذكره وشكره وحسن عبادته

وإلى لقاء قريب بإذن الله تعالى



خلق الصـــدق



الحمد لله كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه,والصلاة والسلام على نبينا
محمد وآله وصحبه أجمعين...

مما لاشك فيه أن أعظم زينة يتزين بها المرء في حياته بعد الإيمان هي زينة
الصدق
فالصدق أساس الإيمان كما إن الكذب أساس النفاق ،فلا يجتمع كذب وإيمان إلا
وأحدهما يحارب الآخر...

الصدق...من أخلاق الإسلام العظيمة, نصحبكم في الحديث عنها هذا اليوم...

مــا هـو الصـدق؟
الصدق بمعناه الضيق مطابقة منطوق اللسان للحقيقة، وبمعناه الأعم مطابقة
الظاهر للباطن، فالصادق مع الله ومع الناس ظاهره كباطنه.

مكــانــة الصـدق:

* الصدق مرتبط بالإيمان, وقد سأل الصحابة فقالوا )): يا رسول الله أيكون
المؤمن جبانـًا ؟ قال: " نعم "، فقيل له: أيكون المؤمن بخيلاً ؟ قال: نعم،
قيل له: أيكون المؤمن كذَّابـًا ؟ قال: " لا ((حديث حسن

* الصدق خلق الأنبياء عليهم السلام, وكان الصدق صفة لازمة للرسول صلى الله
عليه وسلم.

* الصدق نجاة وخير, وعاقبة الصدق خير وإن توقع المتكلم شرًا قال تعالى
{فَلَوْ صَدَقُوا اللَّهَ لَكَانَ خَيْراً لَهُمْ}

* الصدق طمأنينة وثبات كما جاء في الحديث ))فإن الصدق طمأنينة والكذب ريبة
((حسن صحيح

مجـالات الصـدق:


1- الصدق مع الله:

وذلك بإخلاص الأعمال كلها لله.

2- الصدق مع الناس:

فلا يكذب المسلم في حديثه مع الآخرين

3- الصدق مع النفس:

فالمسلم الصادق يعترف بعيوبه وأخطائه ويصححها.

متى يسمح بالكذب؟؟


هناك حالات ثلاث يرخص للمرء فيها أن يكذب،ولا يعاقبه الله على هذا؛ بل إن
له أجرًا على ذلك، وهذه الحالات هي:
1- الصلح بين المتخاصمين.
2- الكذب على الأعداء في حال الحرب.
3- في الحياة الزوجية فليس من أدب الإسلام أن يقول الرجل لزوجته إنها قبيحة
ودميمة، بل على الزوج أن يطيب خاطر زوجته.

الصدق المذموم:

إن من الصدق ما يقوم مقام الكذب في القبح والمعرة ومنها:
أ- الغيبة: وهي ذكر أخاك بما يكره مما هو فيه من صفات في غيبته.
ب- النميمة: نقل الأخبار مع قصد الإضرار, وهو ذو الوجهين.

ثمـرات الصـدق:

1- إنَّ أقلَّ ما يحصِّلُهُ الصادق في الدنيا حلاوةً في منطقه وهيبةً في
مطْلعه.
2- الفوز بثمرات التقوى العاجلة والآجلة.
3- اطمئنان المؤمن على إيمانه, فالصدق أساس الإيمان.
4- يحظى الصادق دائماً بثقة من حوله.

كيفية تحقيق الصـــدق:

1- تذكر ثواب الصادقين وعظم منزلتهم.
2- مجالسة أهلِ الصدق، فإن للمجالسة والمخالطة أثراً كبيراً في السلوك
والأخلاق.
3- الدعاء، وهذا من أعظم الأسباب الموصلة إلى محاسن الأخلاق.

نفع الله بكم, وبلغكم منزلة الصديقين في أعلى الجنان

ويتجدد اللقاء قريباً بإذن الله عز وجل...



خلق العـــدل



الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين...
حديثنا اليوم عن ميزان الله الذي وضعه للخلق، ونصبه للحق؛ فهو إحدى قواعد
الدنيا التي لا انتظام لها إلا به، ولا صلاح فيها إلا معه.
العدل...من محاسن الأخلاق التي دعا إليها الإسلام...,

ما هو العــــدل؟

العدل هو الإنصاف، وإعطاء المرء ما له، وأخذ ما عليه.

مـــكانـــة العــــــدل:

* العدل اسم من أسماء الله الحسنى وصفة من صفاته سبحانه ففي الحديث القدسي
قال تعالى )) يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي... ((رواه مسلم
* العدل له منزلة عظيمة عند الله، قال تعالى {وأقسطوا إن الله يحب
المقسطين}
* جاءت آيات كثيرة في القرآن الكريم تأمر بالعدل، وتحث عليه، وتدعو إلى
التمسك به، يقول تعالى {إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى}

مجـالات العـــدل:
إننا مطالبون بالعدل في كل شيء، لكننا نشير هنا إلى بعض مجالات
العدل، ومنها:

1- العدل بين المتخاصمين:

كان صلى الله عليه وسلم مثالا في تطبيق العدل، وقد جاء إليه رجلان من
الأنصار يختصمان إليه، ويطلبان منه أن يحكم بينهما، فأخبرهما النبي صلى
الله عليه وسلم بأن مَنْ يأخذ حق أخيه، فإنما يأخذ قطعة من النار، فبكي
الرجلان وتنازل كل واحد منهما عن حقه لأخيه.

2- العدل في الميزان والمكيال:
قال تعالى {وأقيموا الوزن بالقسط ولا تخسروا الميزان}

3- العدل بين الزوجات:

والمسلم يعدل مع زوجته فيعطيها حقوقها، وإذا كان له أكثر من زوجة فإنه يعدل
بينهن في المأكل والمشرب والملبس والمسكن والمبيت والنفقة, وكان رسول الله
صلى الله عليه وسلم يقسم بين زوجاته -رضوان الله عليهن- بالعدل، ويقول
))اللهم هذا قسمي فيما أملك فلا تلمني فيما تملك ولا أملك ((حديث صحيح

4- العدل بين الأبناء:

فالمسلم يسوِّي بين أولاده حتى في القُبْلَة، فلا يُفَضِّل بعضهم بهدية أو
عطاء؛ حتى لا يكره بعضهم بعضًا, قال صلى الله عليه وسلم )) فاتقوا الله
واعدلوا بين أولادكم ((حديث صحيح

5- العدل في الشهادة:

ويكون العدل فيها بأن يشهد بما رأى أو سمع فإن شهد بما يخالف ذلك فهو شاهد
زور {وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا..}

ثمــرات العــــدل:

1- العدل يوفر الأمان للضعيف والفقير، ويُشْعره بالعزة والفخر.
2- العدل يشيع الحب بين الناس، وبين الحاكم والمحكوم.
3- العدل يمنع الظالم عن ظلمه، والطماع عن جشعه، ويحمي الحقوق والأملاك
والأعراض.

أسباب تعين على التخلق بالعــدل:

1- بالتربية وحسن التنشئة قولاً وعملاً.
2- قهر النفس على العدل, فكما يحب المرء أن يُعدل معه ويُحسن إليه, يتيقن
كذلك بأن الناس تحب ذلك أيضاً.
3- تذكر عاقبة الظلم, والعذاب المعد لمرتكبه ..فعن أبي موسى رضي الله عنه
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ))إن الله ليملي للظالم, حتى إذا أخذه
لم يفلته ((البخاري

نفعنا الله وإياكم بما نقول ونكتب, وهدانا وإياكم لمحاسن الأخلاق
ومكارمها..
ويتجدد اللقاء بكم مع خُلق كريم من أخلاق الإسلام...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سلسلة اخلاقنا 4
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثانوية ساردو عبد القادر برج بونعامة الونشريس :: المواد الأدبية :: التربية الاسلامية-
انتقل الى: