ثانوية ساردو عبد القادر برج بونعامة الونشريس
ثانوية ساردو عبد القادر برج بونعامة الونشريس

منتدى تربوي تعليمي ترفيهي لطلاب الثانوية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 ابن حجر العسقلاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
youyou17



ذكر
عدد الرسائل : 2077
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 12/05/2009

مُساهمةموضوع: ابن حجر العسقلاني   الجمعة 28 أغسطس 2009, 03:12

هو أحمد بن علي بن محمد بن محمد بن علي بن أحمد ، شهاب الدين الكناني العسقلاني ، أبو الفضل .

ونسبته إلي عسقلان ـ وهي مدينة بالشام من أعمال فلسطين على ساحل البحر بين
غزة وبيت جبرين ، ويقال لها عروس الشام ـ غير أنه ولد وتوفي بالقاهرة .
(773 – 852 هـ ) .

ونشا في مصر العتيقة يتيماً تحت الوصاية ، ودرس فيها فنون العلم بالحديث
والفقه ، حفظ القرآن وهو ابن تسع سنين ، كما حفظ العمدة والحاوي الصغير ،
ومختصر ابن الحاجب ، وما تزال همته البحث عن الشيوخ وتلقي العلم منهم ،
وحيث تفقه بالبلقيني والبرماوي وابن الملقن والعز بن جماعة وغيرهم .

ثم عكف علي الزين العراقي عام ( 793 هـ ( وما بعده ، يأخذ عنه الحديث من
سند ومتن وعلل . ورحل إلي اليمن والحجاز وغيرهما لسماع الشيوخ ، فعلت
شهرته ، حتى صار يقصده الناس للأخذ عنه ، وأصبح حافظ الإسلام في عصره .
حتى قال السخاوي : (( انتشرت مصنفاته في حياته ، وتهادتها السلوك وكتبها
الأكابر )) .

وقد برع في فنون وعلوم مختلفة ، قال : أنا أقرأ في خمسة عشر علماً لا يعرف علماء عصري أسماءها .

وكان راوية للشعر أيضاً ، فصيح اللسان عارفاً بأيام المتقدمين وأخبار المتأخرين .

تدريسه وقضاؤه :

عكف الإمام ابن حجر علي الحديث ، وكرس نفسه وطاقته لخدمته ، مطالعة ،
وقراءة وتدريساً ، وإفتاء وتصنيفاً . وشهد له الكثيرون بالحفظ .

وانبرى الإمام لتدريس الحديث بالمدرسة الجمالية الجديدة فأملى بها ، ثم
ترك التدريس سنة ( 814 هـ ) لعكوفه علي التصنيف . وبعد ذلك ولي مشيخة
الببرسية ثم تدريس المذهب الشافعي ( مذهبه ) بالمدرسة المؤيدية الجديدة ثم
فوض الأمر إليه الملك المؤيد القضاء بالمملكة الشامية مراراً ، فأبى ،
وامتنع . إلا أنه باشر القضاء بالقاهرة في محرم سنة ( 827 هـ ) بتفويض من
الملك الأشرف برسباى ، واشتهر فيها بالنزاهة والعفة ورجاحة العقل ووافر
العلم . ثم ترك القضاء في السنة ذاتها ، فأعيد سنة ( 828 هـ ) وبقي عليه
حتى سنة ( 833 هـ ) ثم صرف ، وظل الحال علي ما هو عليه من العزل والتولي
للقضاء حتى سنة (852 هـ ) فانصرف تماماً عنه زاهداً فيه لكثرة ما توالى
عليه من المحن بسببه. قال السخاوي : ومدة قضائه في هذه الولايات كلها إحدى
وعشرون سنة .

درس ابن حجر التفسير بالحسينية والمنصورية . ودرس الحديث بالببرسية
والجمالية الجديدة والحسينية والزينية والشيخونية وجامع طولون والقبة
المنصورية . كما درس الفقه بالخرويه البدرية .

وكان مجموع ما أملاه من حفظه يناهز الألف مجلس . حتى شدت إليه الركاب ،
وقصدته الأئمة من سائر الأمصار . فكان رؤوس العلماء من شتى المذاهب من
تلامذته ، فذاع صيته ، وطبق علمه الآفاق ، رحمه الله .

وكان تولى الإفتاء بدار العدل ، والخطابة بجامع الأزهر ثم بجامع عمرو ، كما تولى خزن الكتب بالمحمودية .

وكان الإمام في كل ما ولى من شؤون رأساً في العلم والعقل والذكاء ، متميزاً بالأمانة والعفة والتقوى .



مصنفاته :

للإمام ابن حجر مصنفات جليلة كثيرة نافت على المئة والخمسين مصنفاً نذكر منها :

- فتح الباري في شرح صحيح البخاري ، في بضعة عشر مجلداً ومقدمة في مجلد ضخم .

- تغليق التعليق .

- التشويق إلي وصل المهم من التعليق ، وهو اختصار لكتابه (( تغليق التعليق )) .

- تهذيب التهذيب ، اختصار للتهذيب الكامل للمزي مع زيادات عليه ، ثم اختصره في مجلدين سماه :

- تقريب التهذيب .

- الدرر الكامنة في أعيان المئة الثامنة ، في أربعة مجلدات .

- لسان الميزان ، في ستة أجزاء .

- الإحكام لبيان ما في القرآن من الأحكام .

- الكافي الشاف في تخريج أحاديث الكشاف .

- ذيل الدرر الكامنة .

- ألقاب الرواة . الإصابة في تمييز أسماء الصحابة .

- تعجيل المنفعة بزوائد رجال الأئمة الأربعة .

- تعريف أهل التقديس .

- المجمع المؤسس بالمعجم المفهرس ، في جزأين .

- تحفة أهل الحديث عن شيوخ الحديث .

- نزهة النظر في توضيح نخبة الفكر .

- المجالس ، 193 مجلساً .

- القول المسدد في الذب عن مسند الإمام أحمد .

- ديوان شعر .

- ديوان خطب .

- تسديد القوس في مختصر الفردوس ، في ستة مجلدات .

- تبصير المشبه في تحرير المشتبه ، في أربعة أجزاء .

- رفع الإصر عن قضاء مصر .

- إنباء الغمر بأبناء العمر ، في مجلدين .

- إتحاف المهرة بأطراف العشرة .

- الإعلام في من ولي مصر في الإسلام .

- نزهة الألباب في الألقاب .

- الديباجة ، في الحديث .

- التلخيص الحبير في تخريج أحاديث الرافعي الكبير .

- بلوغ المرام من أدلة الأحكام .



وفاته :

توفي الإمام ابن حجر في منزله بالقرب من المدرسة المنكوتمرية داخل باب
القنطرة ، أحد أبواب القاهرة بعد العشاء من ليلة السبت ، ثامن عشر من ذي
الحجة سنة ( 852 هـ ) . وصلي عليه من الغد بسبيل المؤمنين في مشهد عظيم .
وثم دفنه بصدر تربة زكي الخروبي ، شرقي محرابها ، وكان بين من حضر الصلاة
عليه السلطان الملك الظاهر جقمق وأتباعه ، وحمل نعشه السلطان فمن دونه من
الرؤساء والعلماء . رحمه الله . واخلف لنا مثله .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ابن حجر العسقلاني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثانوية ساردو عبد القادر برج بونعامة الونشريس :: منوعات :: الموسوعة الإسلامية-
انتقل الى: