ثانوية ساردو عبد القادر برج بونعامة الونشريس
ثانوية ساردو عبد القادر برج بونعامة الونشريس

منتدى تربوي تعليمي ترفيهي لطلاب الثانوية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 الذين لا يُصعقون عند النفخ في الصّور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
youyou17



ذكر
عدد الرسائل : 2077
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 12/05/2009

مُساهمةموضوع: الذين لا يُصعقون عند النفخ في الصّور   الجمعة 28 أغسطس 2009, 02:34


الذين لا يُصعقون عند النفخ في الصّور

أخبرنا الباري جلَّ وعلا أن بعض من في السماوات ومن في الأرض لا يُصعقون
عندما يُصعق من في السماوات ومن في الأرض ( وَنُفِخَ فِي الصُّورِ
فَصَعِقَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَن شَاء
اللَّهُ ) [ الزمر : 68 ] .

وقد اختلف العلماء في تعيين الذين عناهم الحق بالاستثناء في قوله : ( إِلَّا مَن شَاء اللَّهُ ).

1- فذهب ابن حزم إلى أنهم جميع الملائكة ، لأن الملائكة في اعتقاده أرواح لا أرواح فيها ، فلا يموتون أصلاً (1) .

وهذا الذي ذهب إليه من أن الملائكة لا يموتون لا يُسلم له ، فالملائكة خلق
من خلق الله تبارك وتعالى ، وهم عبيد مربوبون مقهورون ، خلقهم ، وهو قادر
على إماتتهم وإحيائهم ، وقد ثبت في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم من
غير وجه ، وعن غير واحد من الصحابة أنه قال : " إن الله إذا تكلم بالوحي
أخذ الملائكة منه مثل الغشى " ، وفي رواية : " إذا سمعت الملائكة كلامه
صعقوا " فأخبر في هذا الحديث أنهم يصعقون صعق الغشي ، فإذا جاز عليهم صعق
الغشي ، جاز عليهم صعق الموت " (2) .

2- وذهب مقاتل وغيره إلى أنهم جبرائيل وميكائيل وإسرافيل وملك الموت (3) .

وأضاف إليه بعض أهل العلم حملة العرش (4) .

وصحة هذا متوقف على أحاديث رووها ، وأهل العلم بالحديث لا يصححون مثلها (5) .

3- وذهب الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله إلى أن المراد بهم الذين في الجنة
من الحور العين والولدان ، وأضاف إليهم أبو إسحاق بن شاقلا من الحنابلة ،
والضحاك بن مزاحم : خزان الجنة والنار ، وما فيها من الحيات والعقارب (6) .

يقول ابن تيمية رحمه الله تعالى : " وأما الاستثناء فهو متناول لما في الجنة من الحور العين ، فإن الجنة ليس فيها موت " (7) .

4- وقد جنح أبو العباس القرطبي صاحب (( المفهم إلى شرح مسلم )) إلى أن
المراد بهم الأموات كلهم ، لكونهم لا إحساس لهم ، فلا يصعقون (Cool .

وما ذهب إليه أبو العباس صحيح إذا فسرنا الصعق بالموت ، فإن الإنسان يموت
مرة واحدة ، قال تعالى : ( لَا يَذُوقُونَ فِيهَا الْمَوْتَ إِلَّا
الْمَوْتَةَ الْأُولَى ) [ الدخان : 56 ] .

وقد عقد ابن القيم في كتابه : (( الروح )) فصلاً بيَّن فيه أن أهل العلم قد اختلفوا في موت الأرواح عند النفخ في الصور .

والذي رجحه ابن القيم أن موت الأرواح هو مفارقتها للأجساد ، وخروجها منها
، وردَّ قول الذين قالوا بفناء الأرواح وزوالها ، لأن النصوص دلت على أن
الأرواح تبقى في البرزخ معذبة أو منعمة (9) .

أما إذا فسرنا الصعق بالغشى ، فإن الأرواح تصعق بهذا المعنى ولا تكون
داخلة فيمن استثنى الله تبارك وتعالى ، فإن الإنسان قد يسمع أو يرى ما
يفزعه ، فيصعق ، كما وقع لموسى عندما رأى الجبل قد زال من مكانه ( وَخَرَّ
موسَى صَعِقًا ) [الأعراف : 143] .

وقد جاء هذا المعنى صريحاً في بعض النصوص ، ففي حديث أبي هريرة ، عند
البخاري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا تخيروني على موسى
، فإن الناس يصعقون فأكون أول من يفيق ، فإذا موسى باطش بجانب العرش ، فلا
أدري أكان فيمن صعق فأفاق قبلي ، أو كان ممن استثنى الله " (10) .

ورواه البخاري أيضاً عن أبي هريرة بلفط : " إني أول من يرفع رأسه بعد
النفخة الآخرة ، فإذا أنا بموسى متعلق بالعرش ، فلا أدري ، أكذلك كان ، أم
بعد النفخة " (11) .

ورواه في موضع ثالث بلفظ : " فإن الناس يصعقون يوم القيامة فأكون أول من
يفيق، فإذا موسى باطش بجانب العرش ، فلا أدري أكان فيمن أفاق قبلي ، أو
كان ممن استثنى الله " (12) .

وهذا الحديث صريح في أن الموتى يصعقون ، فإذا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو سيد المرسلين يصعق ، فغيره أولى بالصعق .

وقد ذهب بعض أهل العلم إلى أن الذي يصعق صعق غشى هم الشهداء دون غيرهم من الأموات ، وأضاف إليهم آخرون من الأنبياء .

والسر في قَصْر هذا على الشهداء والأنبياء – كما يقول شيخ القرطبي : أحمد
بن عمر - : " أن الشهداء بعد قتلهم وموتهم أحياء عند ربهم يرزقون فرحين
مستبشرين ، وهذه صفة الأحياء في الدنيا ، وإذا كان هذا حال الشهداء كان
الأنبياء بذلك أحق وأولى، مع أنه قد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أن
الأرض لا تأكل أجساد الأنبياء ، وأن النبي صلى الله عليه وسلم قد اجتمع
بالأنبياء ليلة الإسراء في بيت المقدس ، وفي السماء ، وخصوصاً بموسى ، وقد
أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم أن الله تبارك وتعالى يردُّ عليه روحه ،
حتى يرد السلام على كل من يسلم عليه ، إلى غير ذلك مما يحصل من جملته
القطع بأن موت الأنبياء إنما هو راجع إلى أن غيبوا عنا بحيث لا ندركهم ،
وإن كانوا موجودين أحياء .. وإذا تقرر أنهم أحياء ، فإذا نفخ في الصور
نفخة الصعق ، صعق كل من في السماوات ومن في الأرض ، إلا من شاء الله "
(13) .

وذهب إلى أن الشهداء والأنبياء يصعقون صعق غشي البيهقي فقال في صعق
الأنبياء: " ووجهه عندي أنهم أحياء عند ربهم كالشهداء ، فإذا نفخ في الصور
النفخة الأولى صعقوا ، ثم لا يكون ذلك موتاً في جميع معانيه ، إلا في ذهاب
الاستشعار ، وقد جوز النبي صلى الله عليه وسلم أن يكون موسى ممن استثنى
الله ، فإن كان منهم فإنه لا يذهب استشعاره في تلك الحالة بسبب ما وقع في
صعقة الطور " (14) .

وبناء على هذا الفقه يكون الأنبياء والشهداء من الذين يصعقون ، ولا يكونون
داخلين في الاستثناء ، وقد نقل عن ابن عباس وأبي هريرة وسعيد ابن جبير أن
الأنبياء والشهداء من الذين استثناهم الله (15) ، وعزاه ابن حجر إلى
البيهقي (16) ، فإن كان المراد استثناؤهم من الموت فإن هذا حق، وإن كان
المراد استثناؤهم من الصعق الذي يصيب الأموات كما دل عليه حديث موسى
فالأمر ليس كذلك .

وذهب بعض أهل العلم إلى أن الأولى بالمسلم التوقف في تعيين الذين استثناهم الله ، لأنه لم يصح في ذلك نص يدل على المراد .

قال القرطبي صاحب التذكرة : " قال شيخنا أبو العباس : والصحيح أنه لم يرد في تعيينهم خبر صحيح ، والكل محتمل " (17) .

وقال ابن تيمية : " وأما الاستثناء فهو متناول لمن في الجنة من الحور
العين ، فإن الجنة ليس فيها موت ، ومتناول لغيرهم ، ولا يمكن الجزم بكل ما
استثناه الله ، فإن الله أطلق في كتابه .. والنبي صلى الله عليه وسلم قد
توقف في موسى ، وهل هو داخل في الاستثناء فيمن استثناه الله أم لا ؟

فإذا كان النبي صلى الله عليه وسلم لم يُخْبَر بكل من استثنى الله ، لم
يمكننا نحن أن نجزم بذلك ، وصار هذا مثل العلم بوقت الساعة وأعيان
الأنبياء ، وأمثال ذلك مما لم يخبر الله به ، وهذا العلم لا ينال إلا
بالخبر ، والله أعلم " (18) .

ونقل القرطبي عن الحليمي أنه أبى أن يكون المستثنون هم حملة العرش أو
جبرائيل وميكائيل وملك الموت ، أو الولدان والحور العين في الجنة ، أو
موسى ، ثم بيَّن سر إنكاره لهذا فقال : " أما الأول ، فإن حملة العرش
ليسوا من سكان السماوات ولا الأرض ، لأن العرش فوق السماوات كلها ، فكيف
يكون حملته في السماوات .

وأما جبرائيل وميكائيل وملك الموت فمن الصافين المسبحين حول العرش ، وإذا
كان العرش فوق السماوات ، لم يكن الاصطفاف حوله في السماوات . وكذلك القول
الثاني لأن الولدان والحور العين في الجنان ، والجنان وإن كان بعضها أرفع
من بعض ، فإن جميعها فوق السماوات ودون العرش ، وهي بانفرادها عالم مخلوق
للبقاء ، فلا شك أنها بمعزل عما خلق الله تعالى للفناء ، وصَرْفُه إلى
موسى لا وجه له ، لأنه قد مات بالحقيقة ، فلا يموت عند نفخ الصور ثانية "
(19) .

ورد قول الذين قالوا المستثنون هم الأموات : " لأن الاستثناء إنما يكون
لمن يمكن دخوله في الجملة ، فأما من لا يمكن دخوله في الجملة فيها ، فلا
معنى لاستثنائه منها ، والذين ماتوا قبل نفخ الصور ليسوا بفرض أن يصعقوا
فلا وجه لاستثنائهم " (20) .

والذي اختاره أن الغشية التي تصيب موسى ليست هي الصعقة التي تهلك الناس
وتميتهم ، وإنما هي صعقة تصيب الناس في الموقف بعد البعث ، على أحـد
الاحتمالين عنده .

ونقل القرطبي عن شيخه أحمد بن عمر أنه ذهب هذا المذهب ، قال القرطبي : "
قال شيخنا أحمد بن عمر : وظاهر حديث النبي صلى الله عليه وسلم يدل على أن
ذلك إنما هو بعد النفخة الثانية نفخة البعث ، ونص القرآن يقتضي أن ذلك
الاستثناء إنما هو بعد نفخة الصعق ، ولما كان هذا قال بعض العلماء : يحتمل
أن يكون موسى عليه السلام ممن لم يمت من الأنبياء ، وهذا باطل ، بما تقدم
من ذكر موته .

وقال القاضي عياض : يحتمل أن يكون المراد بهذه صعقة فزع بعد النشر ، حين
تنشق السماوات والأرض فتستقل الأحاديث والآيات والله أعلم " (21) .

وقد جزم ابن القيم رحمه الله تعالى بأن الصعقة التي تحدّث عنها الرسول صلى
الله عليه وسلم ، هي صعقة تكون بعد البعث ، وهي المراد بقوله تعالى : (
فَذَرْهُمْ حَتَّى يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي فِيهِ يُصْعَقُونَ ) (22)
[ الطور : 45 ] . والله أعلم بالصواب .

--------------------------------

(1) فتح الباري : (6/371) .

(2) راجع مجموع فتاوي شيخ الإسلام : (4/260) .

(3) الروح لابن القيم : ص 50 ، وفتح الباري : (6/371) .

(4) فتح الباري : (6/371) .

(5) راجع فتح الباري : (6/371) .

(6) الروح لابن القيم : ص 50 ، وفتح الباري : (6/371) .

(7) مجموع فتاوى شيخ الإسلام : (4/261) .

(Cool فتح الباري : (6/370) .

(9) الروح ، لابن القيم : ص 49 .

(10) صحيح البخاري ، كتاب أحاديث الأنبياء ، باب وفاة موسى ، فتح الباري : (6/441) .

(11) صحيح البخاري ، كتاب التفسير ، تفسير سورة الزمر ، فتح الباري : (8/551) .

(12) صحيح البخاري ، كتاب الرقاق ، باب النفخ في الصور ، فتح الباري : (11/367) .

(13) تذكرة القرطبي : 169 .

(14) فتح الباري : (11/371) .

(15) الروح لابن القيم : 50 .

(16) فتح الباري : (11/371) .

(17) التذكرة : ص 167 .

(18) مجموع فتاوي شيخ الإسلام : (4/261) .

(19) التذكرة للقرطبي : ص 168 .

(20) التذكرة : ص168 .

(21) التذكرة : ص168 .

(22) الروح : ص 52 .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الذين لا يُصعقون عند النفخ في الصّور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثانوية ساردو عبد القادر برج بونعامة الونشريس :: منوعات :: الموسوعة الإسلامية-
انتقل الى: