ثانوية ساردو عبد القادر برج بونعامة الونشريس
ثانوية ساردو عبد القادر برج بونعامة الونشريس

منتدى تربوي تعليمي ترفيهي لطلاب الثانوية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 الطود العظيم في نجاة موسى الكليم وهلاك فرعون اللئيم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
youyou17



ذكر
عدد الرسائل : 2077
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 12/05/2009

مُساهمةموضوع: الطود العظيم في نجاة موسى الكليم وهلاك فرعون اللئيم   الأربعاء 26 أغسطس 2009, 02:49


(ملخص ما ذكر الإمام ابن كثير في تاريخه مع جملة من الدروس والعبر)
لما تمادى قبط مصر على كفرهم وعتوهم وعنادهم متابعة لملكهم الطاغية فرعون
ومخالفة لنبي الله ورسوله وكليمه موسى بن عمران - عليه السلام - وأقام
الله على أهل مصر الحجج العظيمة القاهرة وأراهم من خوارق العادات ما بهر
الأبصار وحير العقول وهم مع ذلك لا يرعوون ولا ينتهون ولا ينزعون ولا
يرجعون.

لقد تمادى فرعون في سطوته وجبروته وكفره وطغيانه يفتن قومه عن الدين الحق
قال الله - تعالى -مخبرا عن فرعون وكفى بالله شهيداً (وإن فرعون لعال في
الأرض) أي جبار عنيد مستعل بغير الحق (وإنه لمن المسرفين) أي في جميع
أموره وشئونه وأحواله.

ولم بلغ به الأمر مبلغه حتى اعتبر نفسه إلاهاً معبوداً، وهنا لما يبلغ
الكفر مبلغه والطغيان منتهاه ويظن الرسل يأتيهم نصر الله، ولقد كانت أول
معالم ذلك النصر اجتماع موسى - عليه السلام - بأتباعه يوصيهم ويثبتهم
ويرشدهم، ويربطهم بفاطر الأرض والسماء (يا قوم إن كنتم آمنتم بالله فعليه
توكلوا إن كنتم مسلمين) ويأتي الجواب مطمئنا ً لموسى - عليه السلام - ممن
تربوا في هذه المدرسة النبوية فقالوا (على الله توكلنا ربنا لا تجعلنا
فتنة للقوم الظالمين ونجنا برحمتك من القوم الكافرين) أمرهم بالتوكل على
الله والاستعانة به والالتجاء إليه فأتمروا بذلك فجعل الله لهم مما كانوا
فيه فرجا ومخرجا.

ويأتي الثاني من معالم النصر بشرى الله لهم (وأوحينا إلى موسى وأخيه أن
تبوآ لقومكما بمصر بيوتا واجعلوا بيوتكم قبلة وأقيموا الصلاة وبشر
المؤمنين)

فقد أوحى الله - تعالى -إلى نبيه موسى وأخيه هارون - عليهما السلام - أن
يتخذوا لقومهما بيوتاً متميزة فيما بينهم عن بيوت القبط ليكونوا على أهبة
في الرحيل إذا أمروا به ليعرف بعضهم بيوت بعض، وفي هذا العمل تأكيد على
مبدأ فعل الأسباب وأنه ينبغي أن يقرن بالتوكل على الله - تعالى -.

ثم إن الله قد أمرهم (واجعلوا بيوتكم قبلة) قيل مساجد وقيل معناه كثرة
الصلاة فيها قاله مجاهد وغيره ومعناه على هذا الاستعانة على ما هم فيه من
الضر والشدة والضيق بكثرة الصلاة كما قال - تعالى -(واستعينوا بالصبر
والصلاة) وكان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا حزبه أمر فزع للصلاة
فالصلاة لها من الآثار الدنيوية والأخروية الشيء الكثير.

وتتالى الأيام وموسى - عليه السلام - ومن معه يكسوهم الصبر ويحليهم
الإيمان بالله والتوكل عليه ويزينهم الصلة بالله والاستعانة بالصلاة،
وهناك في الطرف الآخر فرعون ومن معه في غيهم يعمهون وعن الحق معرضين
يعاندون ويتمردون.

وتقرب لحظات النصر، (وقال موسى ربنا إنك آتيت فرعون وملأه زينة وأموالاً
في الحياة الدنيا ربنا ليضلوا عن سبيلك ربنا اطمس على أموالهم وأشدد على
قلوبهم فلا يؤمنوا حتى يروا العذاب الأليم) إنه دعاء من قلب صادق متوكل
على الله، دعاء لنصرة الحق ودحر الباطل إنها دعوة عظيمة دعا بها كليم الله
موسى على عدو الله فرعون غضباً لله عليه لتكبره عن اتباع الحق وصده عن
سبيل الله ومعاندته وعتوه وتمرده واستمراره على الباطل ومكابرته الحق
الواضح الجلي الحسي والمعنوي والبرهان القطعي وتأتي الإجابة من القريب
المجيب - سبحانه وتعالى - (قال قد أجيبت دعوتكما) [والتثنية هنا كما قرر
أهل العلم لإن هارون - عليه السلام - كان يؤمُن على دعاء أخيه فأصبح
المؤمُن بمنزلة الداعي]

(فاستقيما ولا تتبعان سبيل الذين لا يعلمون) ويأتي الإذن من الله لموسى -
عليه السلام - ليسير ومن اتبعه إلى الشام خارجين من مصر، فلما علم بذهابهم
فرعون حنق عليهم كل الحنق واشتد غضبه عليهم وشرع في استحثاث جيشه وجمع
جنوه ليلحقوا بموسى - عليه السلام - ومن معه، وأجمل بالقرآن الكريم وهو
يصور لنا هذه الأحداث في منظر بديع وتصوير أخاذ قال الله ومن أصدق من الله
قيلاً: (وأوحينا إلى موسى أن أسر بعبادي إنكم متبعون فأرسل فرعون في
المدائن حاشرين إن هؤلاء لشرذمة قليلون وإنهم لنا لغائظون وإنا لجميع
حاذرون فأخرجناهم من جنات وعيون وكنوز ومقام كريم كذلك وأورثناها بني
إسرائيل فأتبعوهم مشرقين)

قال علماء التفسير: لما ركب فرعون في جنوده طالباً بني إسرائيل كان في جيش
كثيف عرمرم حتى قيل كان في خيوله مائة ألف فحل أدهم وكانت عدة جنوده تزيد
على ألف ألف وستمائة ألف فالله أعلم.

والمقصود أن فرعون لحقهم بالجنود فادركهم عند شروق الشمس وتراءى الجمعان
ولم يبق ثم ريب ولا لبس، وعاين كل من الفريقين صاحبه وتحققه ورآه ولم يبق
إلا المقاتلة والمجادلة والمحاماة فعندها قال أصحاب موسى وهم خائفون (إنا
لمدركون)وذلك لأنهم اضطروا في طريقهم إلى البحر فليس لهم طريق ولا محيد
إلا سلوكه وخوضه وهذا ما لا يستطيعه أحد ولا يقدر عليه والجبال عن يسرتهم
وعن أيمانهم وهي شاهقة منيفة وفرعون قد غالقهم وواجههم وعاينوه في جنوده
وجيوشه وعدده وهم منه في غاية الخوف والذعر لما قاسوا في سلطانه من
الإهانة والمنكر فشكوا إلى نبي الله ما هم فيه مما قد شاهدوه وعاينوه فقال
لهم الرسول الصادق المصدوق (كلا إن معي ربي سيهدين) (كلا)..يالها من كلمة
قوية مدوية، ثبات وثقة بوعد الله وموعوده، حتى في أحلك الظروف ولك أن
تتخيل الموقف أكثر، موسى - عليه السلام - ومن معه محاصرون البحر أمامهم
والعدو الحاقد خلفهم، والوقت يمضي والعدو يقرب من مناله.

فلما تفاقم الأمر وضاق الحال واشتد الأمر واقترب فرعون وجنوده في جدهم
وحدهم وحديدهم وغضبهم هناك تنزل الوحي على موسى - عليه السلام - (فأوحينا
إلى موسى أن اضرب بعصاك البحر فانفلق فكان كل فرق كالطود العظيم) نعم لقد
تحول البحر إلى يابس حوله من يقول للشيء كن فيكون.

فلما آل أمر البحر إلى هذه الحال بإذن الرب العظيم الشديد المحال أمر موسى
- عليه السلام - أن يجوزه ببني إسرائيل فانحدروا فيه مسرعين مستبشرين
مبادرين وقد شاهدوا من الأمر العظيم ما يحير الناظرين ويهدي قلوب المؤمنين
فلما جاوزوه وجاوزه وخرج آخرهم منه وانفصلوا عنه كان ذلك عند قدوم أول جيش
فرعون إليه ووفودهم عليه فأراد موسى - عليه السلام - أن يضرب البحر بعصاه
ليرجع كما كان عليه لئلا يكون لفرعون وجنوده وصول إليه ولا سبيل عليه
فأمره القدير ذو الجلال أن يترك البحر على هذه الحال (واترك البحر رهوا)
أي ساكناً على هيئته لا تغيره عن هذه الصفة، فلما تركه على هيئته وحالته
وانتهى فرعون فرأى ما رأى وعاين ما عاين هاله هذا المنظر العظيم وتحقق ما
كان يتحققه قبل ذلك من أن هذا من فعل رب العرش الكريم فأحجم ولم يتقدم
وندم في نفسه على خروجه في طلبهم والحالة هذه حيث لا ينفعه الندم لكنه
أظهر لجنوده تجلداً وعاملهم معاملة العدا وحملته النفس الكافرة والسجية
الفاجرة على أن قال لمن استخفهم فأطاعوه وعلى باطله تابعوه: أنظروا كيف
انحسر البحر لي لأدرك عبيدي الآبقين من يدي الخارجين عن طاعتي وجعل يوري
في نفسه أن يذهب خلفهم ويرجو أن ينجو وهيهات ويقدم تارة ويحجم فلما رأته
الجنود قد سلك البحر اقتحموا وراءه مسرعين فحصلوا في البحر أجمعين حتى هم
أولهم بالخروج منه عند ذلك أمر الله - تعالى -كليمه فيما أوحاه إليه أن
يضرب البحر بعصاه فضربه فارتد عليهم البحر كما كان فلم ينج منهم إنسان قال
الله - تعالى -(وأنجينا موسى ومن معه أجمعين ثم أغرقنا الآخرين إن في ذلك
لآية وما كان أكثرهم مؤمنين وإن ربك لهو العزيز الرحيم)

إن في إنجاء الله لأولياءه فلم يغرق منهم أحد وإغراقه لأعداءه فلم يخلص
منهم أحد آية عظيمة وبرهان قاطع على قدرته - تعالى -العظيمة وصدق رسوله -
عليه السلام - فيما جاء به عن ربه من الشريعة الكريمة والمناهج المستقيمة.

ولما رأى فرعون الحقيقة وأدركه الغرق (قال آمنت أنه لا إله إلا الذي آمنت
به بنو إسرائيل وأنا من المسلمين) وهيهات (آلآن وقد عصيت قبل وكنت من
المفسدين) ويأتي الحكم من الله (فاليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية
وإن كثيرا من الناس عن آياتنا لغافلون).

وانتهت أحداث ذلك اليوم العظيم كما سماه رسولنا - صلى الله عليه وسلم -.

فعن ابن عباس - رضي الله عنهما - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قدم
المدينة فوجد اليهود صياما يوم عاشوراء فقال لهم رسول الله - صلى الله
عليه وسلم - ما هذا اليوم الذي تصومونه فقالوا هذا يوم عظيم أنجى الله فيه
موسى وقومه وغرق فرعون وقومه فصامه موسى شكرا فنحن نصومه فقال رسول الله -
صلى الله عليه وسلم - فنحن أحق وأولى بموسى منكم فصامه رسول الله - صلى
الله عليه وسلم - وأمر بصيامه (رواه البخاري)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الطود العظيم في نجاة موسى الكليم وهلاك فرعون اللئيم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثانوية ساردو عبد القادر برج بونعامة الونشريس :: منوعات :: الموسوعة الإسلامية-
انتقل الى: