ثانوية ساردو عبد القادر برج بونعامة الونشريس
ثانوية ساردو عبد القادر برج بونعامة الونشريس

منتدى تربوي تعليمي ترفيهي لطلاب الثانوية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 الذين توفوا قبل التكليف أطفال قب الحلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
youyou17



ذكر
عدد الرسائل : 2077
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 12/05/2009

مُساهمةموضوع: الذين توفوا قبل التكليف أطفال قب الحلم   الثلاثاء 25 أغسطس 2009, 02:50


الذين توفوا قبل التكليف

المطلب الأول

أطفال المؤمنين

أطفال المؤمنين الذين لم يبلغوا الحلم هم في الجنة إن شاء الله تعالى بفضل
الله ورحمته. قال تعالى : ( والذين ءامنوا واتبعتهم ذريتهم بإيمان ألحقنا
بهم ذريتهم وما ألتناهم من عملهم من شيء كل امرئ بما كسب رهين ) [الطور :
21].

واستدل علي بن أبي طالب بقوله تعالى: ( كل نفس بما كسبت رهينة ) [المدثر :
38] . على أن أطفال المؤمنين في الجنة، لأنهم لم يكتسبوا فيرتهنوا بكسبهم
. (1)

وقد عقد البخاري في صحيحه باباً عنون له بقوله: " باب فضل من مات له ولد
فاحتسب ". وساق فيه حديث أنس رضي الله عنه قال: قال النبي - صلى الله عليه
وسلم - : "ما من الناس مسلم يتوفي له ثلاث لم يبلغوا الحنث إلا أدخله الله
الجنة بفضل رحمته إياهم ". وحديث أبي سعيد رضي الله عنه أن النساء قلن
للنبي - صلى الله عليه وسلم - : اجعل لنا يوماً، فوعظهن، وقال:" أيما
امرأة مات لها ثلاثة من الولد كانوا لها حجاباً من النار. قالت امرأة:
واثنان؟ قال: واثنان ". (2)

وعقد باباً آخر عنوانه : " باب ما قيل في أولاد المشركين " وساق فيه حديث
أنس السابق، وحديث أبي هريرة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - : " من مات
له ثلاثة من الولد لم يبلغوا الحنث كانوا له حجاباً من النار أو دخل الجنة
". وحديث البراء رضي الله عنه قال: " لما توفى إبراهيم عليه السلام قال
رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " إن له مرضعاً في الجنة ". (3)

ووجه الدلالة في الأحاديث التي ساقها البخاري على أن أطفال المؤمنين في
الجنة – كما يقول – ابن حجر - : " إن من يكون سبباً في حجب النار عن أبوبه
أولى بأن يحجب هو. لأنه أصل الرحمة وسببها ". (4)

وقد جاءت نصوص صريحة في إدخال ذرية المؤمنين الجنة، فمن ذلك حديث علي
مرفوعاً عند عبد الله بن أحمد في زيادات المسند : " إن المسلمين وأولادهم
في الجنة ". (5)

وحديث أبي هريرة عند أحمد في مسنده مرفوعاً: " ما من مسلمين يموت لهما
ثلاثة من الولد لم يبلغوا الحنث إلا أدخلهما الله وإياهم بفضل رحمته الجنة
". (6)

وروى مسلم في صحيحه، وأحمد في مسنده عن أبي هريرة أن رسول الله - صلى الله
عليه وسلم - قال: "صغارهم دعاميص (7) الجنة، يتلقى أحدهم أباه أو قال:
أبويه، فيأخذ بثوبه، أو قال بيده، كما آخذ أنا بصنفه ثوبك هذا ، فلا
يتناهى، أو قال: فلا ينتهي حتى يدخله الله وإياه الجنة ". (Cool

وروى الإمام أحمد، وابن حبان، والحاكم عن أبي هريرة أن النبي - صلى الله
عليه وسلم - قال: " ذراري المسلمين في الجنة يكفلهم إبراهيم - صلى الله
عليه وسلم - ". (9)

وروى أبو نعيم في أخبار أصبهان، والديلمي، وابن عساكر عن أبي هريرة أن
النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : " أطفال المؤمنين في الجنة يكفلهم
إبراهيم وسارة، حتى يدفعوهم إلى آبائهم يوم القيامة ". (10)

وقد نقل النووي إجماع من يعتد به من علماء المسلمين على أن من مات من
أطفال المسلمين في الجنة، ونقل عنه أنه توقف بعضهم في ذلك . (11)

وحكى القرطبي التوقف عن حماد بن زيد، وحماد بن سلمة، وإسحاق ابن راهويه . (12)

قال النووي: "توقف فيه بعضهم لحديث عائشة، يعني الذي أخرجه مسلم بلفظ: "
توفي صبي من الأنصار، فقلت: طوبى له لم يعمل سوءاً ولم يدركه، فقال النبي
- صلى الله عليه وسلم - : "أغير ذلك يا عائشة، إن الله خلق للجنة
أهلاً...".

قال : " والجواب عنه أنه لعله نهاها عن المسارعة إلى القطع من غير دليل ، أو قال ذلك قبل أن يعلم أن أطفال المسلمين في الجنة ". (13)

أقول: لعل الصواب أن الحديث يسير إلى أنه لا يجوز أن نجزم لواحد بعينه أنه
من أهل الجنة، وإن كنا نشهد لهم مطلقاً بالجنة. والأمر الثاني هو عدم
الهجوم على ذلك كي لا يتجرأ الناس على مثل هذا كما هو حاصل في زماننا، إذ
يزعم نعاة الموتى أن ميتهم في الجنة، وإن كان أفسق الناس.

يقول ابن تيمية رحمه الله تعالى: " لا يشهد لكل معين من أطفال المؤمنين بأنه في الجنة، وإن شهد لهم مطلقاً ". (14)

المطلب الثاني

أطفال المشركين

بوب البخاري في صحيحه باباً بعنوان "باب ما قيل في أولاد المشركين" وأورد
فيه حديث ابن عباس رضي الله عنهما قال: "سئل رسول الله - صلى الله عليه
وسلم - عن أولاد المشركين، فقال: الله إذ خلقهم أعلم بما كانوا عاملين".

وحديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: "سئل النبي - صلى الله عليه وسلم - عن ذراري المشركين، فقال: الله أعلم بما كانوا عاملين ".

وحديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال النبي - صلى الله عليه وسلم - : "
كل مولود يولد على الفطرة، فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه، كمثل
البهيمة تنتج البهيمة، هل ترى فيها جدعاء ". (15)

والبخاري رحمه الله تعالى – كما يقول ابن حجر – أشعر بهذه الترجمة أنه كان
متوقفاً في أولاد المشركين، وقد جزم بعد هذا في تفسير سورة الروم من صحيحه
بما يدل على اختيار القول الصائر إلى أنهم في الجنة ، وقد رتب أيضاً
أحاديث هذا الباب ترتيباً يشير إلى المذهب المختار ، فإنه صدره بالحديث
الدال على التوقف، ثم ثنى بالحديث المرجح لكونهم في الجنة ، ثم ثلث
بالحديث المصرح بذلك في قوله في سياقه: " وأما الصبيان حوله فأولاد الناس
" قد أخرجه البخاري في التعبير بلفظ: " وأما الولدان الذين حوله فكل مولود
يولد على الفطرة ، فقال بعض المسلمين : وأولاد المشركين ؟ فقال : وأولاد
المشركين ". (16)

قال ابن حجر : ويؤيده ما رواه أبو يعلى من حديث أنس مرفوعاً " سألت ربي
اللاهين من ذرية البشر أن لا يعذبهم فأعطانيهم" إسناده حسن ، وورد تفسير "
اللاهين " بأنهم الأطفال من حديث ابن عباس مرفوعاً أخرجه البزار. وأخرج
أحمد من طريق خنساء بنت معاوية بن صريم عن عمتها قالت: " قلت: يا رسول
الله، من في الجنة؟ قال : النبي في الجنة، والشهيد في الجنة، والمولود في
الجنة ". وإسناده حسن . (17)

واحتجوا أيضاً بقوله - صلى الله عليه وسلم - : " أطفال المشركين خدم أهل
الجنة " رواه ابن منده في المعرفة، وأبو نعيم في الحلية، وأبو يعلى في
مسنده، وحكم عليه الشيخ ناصر الدين الألباني بالصحة بمجموع طرقه . (18)

والقول بأنهم في الجنة هو قول جمع من أهل العلم، وهو اختيار أبي الفرج بن
الجوزي (19) ، وقال النووي في هذا المذهب: "وهو المذهب الصحيح المختار
الذي صار إليه المحققون لقوله تعالى: ( وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا ) [
الإسراء: 15)، واحتج بالأدلة التي ساقها البخاري وغيره ". (20)

وأقول: وهذا القول هو الذي رجحه القرطبي أيضاً وقد وفق القرطبي بين النصوص
التي يظهر منها التعارض في هذا الموضوع بأن الرسول - صلى الله عليه وسلم -
: قال في أول الأمر هم مع آبائهم أي في النار، ثم حصل منه توقف في ذلك،
فقال: الله أعلم بما كانوا عاملين، ثم أوحى إليه أنه لا يعذب أحد بذنب
غيره ( ولا تزر وازرة وزر أخرى ) [الإسراء: 15]، فحكم بأنهم في الجنة (21)
، وذكر في ذلك حديثاً رواه عبد الرزاق، ولكن الحديث ضعيف كما قال ابن حجر
العسقلاني . (22)

ويشكل على هذا التوفيق الذي ذكره ابن حجر أن المسألة ليست من مسائل النظر
والاجتهاد ، ولكنها مسألة غيبية لا يتكلم فيها إلا بوحي ، والله أعلم .

وقد يشكل على القول بأن أولاد المؤمنين والمشركين في الجنة ما ورد من نصوص
دالة علي أن الله علم أهل الجنة والنار أزلاً، وأن الملك عندما يزور الرحم
يكتب رزق الجنين وأجله وشقاءه وسعادته، وقد يقال في الجواب: إن من مات
صغيراً قبل الاكتساب فإنه يكون مكتوباً من السعداء وهو في بطن أمه، والله
أعلم بالصواب.

وقد ذهب جمع من أهل العلم إلى أنهم في مشيئة الله تعالى، وهذا منقول عن
حماد بن زيد، وحماد بن سلمة، وابن المبارك، وإسحاق ، ونقله البيهقي في "
الاعتقاد " عن الشافعي في حق أولاد الكفار خاصة، قال ابن عبد البر: وهو
مقتضى صنيع مالك، وليس عنده في هذا شيء منصوص، إلا أن أصحابه صرحوا بأن
أطفال المسلمين في الجنة وأطفال الكفار خاصة في المشيئة، والحجة فيه حديث:
" الله أعلم بما كانوا عاملين ". (23)

وهذا القول حكاه أبو الحسن الأشعري عن أهل السنة والجماعة (24) ، وهو
اختيار شيخ الإسلام، فقد اختار أن أطفال المشركين في مشيئة الله ، وأنهم
يمتحنون في يوم القيامة، وعزا القول بذلك إلى أبي الحسن الأشعري والإمام
أحمد، قال شيخ الإسلام: "والصواب أن يقال فيهم: الله أعلم بما كانوا
عاملين، ولا يحكم لمعين منهم بجنة ولا نار، وقد جاء في عدة أحاديث أنهم
يوم القيامة يمتحنون في عرصات القيامة يؤمرون وينهون، فمن أطاع دخل الجنة،
ومن عصى دخل النار، وهذا هو الذي ذكره أبو المحسن الأشعري عن أهل السنة
والجماعة . (25)

وقال في موضع آخر : "أطفال المشركين الذين لم يكلفوا في الدنيا يكلفون في
الآخرة، كما وردت بذلك أحاديث متعددة، وهو القول الذي حكاه أبو الحسن
الأشعري في أطفال المشركين، كما ثبت في الصحيحين عن النبي - صلى الله عليه
وسلم - : أنه سئل عنهم فقال : " الله أعلم بما كانوا عاملين ". (26)

وقد ذكر ابن حجر أنهم يمتحنون في الآخرة بأن ترفع لهم نار، فمن دخلها كانت
عليه برداً وسلاماً، ومن أبى عذب ، أخرجه البزار من حديث أنس وأبي سعيد،
وأخرجه الطبراني من حديث معاذ بن جبل، وقد صحت مسألة الامتحان في حق
المجنون، ومن في الفترة من طرق صحيحة، وحكى البيهقي في " كتاب الاعتقاد "
أنه المذهب الصحيح . (27)

ويدل لصحة هذا القول ما ورد في محكم القرآن في قصة العبد الصالح الذي رحل
نبي الله موسى إلى لقائه في مجمع البحرين، فإنه قال مبيناً السر في قتله
الغلام: ( وأما الغلام فكان أبواه مؤمنين فخشينا أن يرهقهما طغيناً وكفرا
) [ الكهف : 80]، وفي صحيح مسلم عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول
الله - صلى الله عليه وسلم - : في الغلام الذي قتله الخضر: " طبع يوم طبع
كافراً، ولو ترك لأرهق أبويه طغياناً وكفراً " قال ابن تيمية معقباً على
الحديث: " يعني طبعه الله في أم الكتاب، أي أثبته وكتبه كافراً، أي أنه إن
عاش كفر بالفعل ".

وقد ضعف القرطبي هذا المذهب محتجاً بأن الآخرة دار جزاء لا ابتلاء، ففي "
التذكرة " قال المؤلف (يعني نفسه): "ويضعفه (القول بامتحانهم في عرصات
القيامة) من جهة المعنى أن الآخرة ليست بدار تكليف، وإنما هي دار جزاء:
ثواب ، وقال الحليمي: وهذا الحديث ليس بثابت، وهو مخالف لأصول المسلمين،
لأن الآخرة ليست بدار امتحان، فإن المعرفة بالله تعالى فيها تكون ضرورة،
ولا محنة مع الضرورة ". (28)

وهذا الذي اعترض به من أن التكليف ينقطع بالموت غير صحيح، وقد رد على هذا
شيخ الإسلام ابن تيمية، قال: " التكليف إنما ينقطع بدخول دار الجزاء وهي
الجنة والنار، وأما عرصات القيامة فيمتحنون فيها كما يمتحنون في البرزخ ،
فيقال لأحدهم : من ربك؟ وما دينك؟ ومن نبيك ؟ وقال تعالى: ( يوم يكشف عن
ساق ويدعون إلى السجود فلا يستطيعون ) [ القلم : 42] ، وقد ثبت في الصحيح
من غير وجه عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: " يتجلى الله لعباده
في الموقف، إذا قيل ليتبع كل قوم ما كانوا يعبدون، فيتبع المشركون آلهتهم،
ويبقى المؤمنون، فيتجلى لهم الرب الحق في غير الصورة التي كانوا يعرفون،
فينكرونه، ثم يتجلى لهم في الصورة التي يعرفون، فيسجد له المؤمنون، وتبقى
ظهور المنافقين كقرون البقر، فيريدون أن يسجدوا فلا يستطيعون، وذلك لقوله
: ( يوم يكشف عن ساق ) [القلم : 42] . (29)

فالمحنة لا تتوقف إلا بدخول الجنة والنار، وما ذكره القرطبي من أن المعرفة
بالله في ذلك اليوم ضرورية صحيح، إلا أن المحنة تكون بالأمر والنهي كما
ورد في بعض النصوص أن الله يكلفهم في ذلك اليوم بالدخول في النار، فالذي
يطيع يكون من أهل السعادة ، والذي يعصي يكون من أهل الشقاء .

--------------------------------

(1) التذكرة للقرطبي ص : 511، وعزاه إلى أبي عمر في التمهيد والاستذكار وأبي عبد الله الترمذي في نوادر الأصول.

(2) صحبح البخاري، كتاب الجنائز، باب فضل من مات له ولد فاحتسب، فتح الباري: (3/118).

(3) صحيح البخاري، كتاب الجنائز، باب ما قيل في أولاد المسلمين، فتح الباري: (3/244) وحديث أبي هريرة رواه معلقاً.

(4) فتح الباري : (3/244).

(5) فتح الباري Sad 3/245)

(6) فتح الباري : (3/245).

(7) يراد بالدعموص هنا: الآذن على الملوك المتصرف بين أيديهم .

(Cool سلسلة الأحاديث الصحيحة: (1/174)، ورقم الحديث : 432.

(9) سلسلة الأحاديث الصحيحة: (2/156) ، ورقم الحديث : 603، وذكر المحقق أن
الحاكم صحح إسناده ووافقه الذهين، إلا أن الشيخ ناصر قال: هو حسن فقط.

(10) سلسلة الأحاديث الصحيحة: (3/451) ، ورقمه : 1468.

(11) فتح الباري: (3/244).

(12) التذكرة للقرطبي : (ص 511).

(13) فتح الباري : (3/244)

(14) مجموعة فتاوى شيخ الإسلام: (4/281).

(15) صحيح البخاري، كتاب الجنائز، باب ما قيل في أولاد المشركين، فتح الباري: (3/246).

(16) فتح الباري : (3/246).

(17) فتح الباري: (3/246)

(18) سلسلة الأحاديث الصحيحة : (3/452)، ورقمه : 1468.

(19) مجموع فتاوى شيخ الإسلام: (24/372).

(20) فتح الباري : (3/247).

(21) التذكرة للقرطبي : ص 515.

(22) فتح الباري: (3/247).

(23) فتح الباري : (3/246)

(24) مجموع فتاوى شيخ الإسلام : (4/281 – 404)، (24/372).

(25) مجموع فتاوى شيخ الإسلام : (4/281 – 404)، (24/372).

(26) مجموع فتاوى شيخ الإسلام : ( 4/281).

(27) فتح الباري: (3/246).

(28) التذكرة : ص 514.

(29) مجموع فتاوى شيخ الإسلام : (24/372)، وانظر : (17/309).

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الذين توفوا قبل التكليف أطفال قب الحلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثانوية ساردو عبد القادر برج بونعامة الونشريس :: منوعات :: الموسوعة الإسلامية-
انتقل الى: