ثانوية ساردو عبد القادر برج بونعامة الونشريس
ثانوية ساردو عبد القادر برج بونعامة الونشريس

منتدى تربوي تعليمي ترفيهي لطلاب الثانوية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 خلق الجان وقصة الشيطان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
youyou17



ذكر
عدد الرسائل : 2077
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 12/05/2009

مُساهمةموضوع: خلق الجان وقصة الشيطان   الإثنين 24 أغسطس 2009, 17:50

قال الله تعالى خلق الإنسان من صلصال كالفخار وخلق الجان
من مارج من نار فبأي آلاء ربكما تكذبان وقال تعالى ولقد خلقناالإنسان من
صلصال من حمأ مسنون والجان خلقناه من قبل من نار السموم وقال ابن عباس
وعكرمة ومجاهد والحسن وغير واحد من مارج من نار قالوا من طرف اللهب وفي
رواية من خالصه وأحسنه وقد ذكرنا آنفا من طريق الزهري عن عروة عن عائشة
قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم خلقت الملائكة من نور وخلق الجان
من نار وخلق آدم مما وصف لكم رواه مسلم قال كثير من علماء التفسير خلقت
الجن قبل آدم عليه السلام وكان قبلهم في الأرض الحن والبن فسلط الله الجن
عليهم فقتلوهم وأجلوهم عنها وأبادوهم منها وسكنوها بعدهم وذكر السدي في
تفسيره عن أبي مالك عن أبي صالح عن ابن عباس وعن مرة عن ابن مسعود وعن ناس
من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم لما فرغ الله من خلق ما أحب استوى
على العرش فجعل إبليس على ملك الدنيا وكان من قبيلة من الملائكة يقال لهم
الجن وإنما سموا الجن لأنهم خزان الجنة وكان إبليس مع ملكه خازنا فوقع في
صدره إنما أعطاني الله هذا لمزية لي على الملائكة وذكر الضحاك عن ابن عباس
أن الجن لما أفسدوا في الأرض وسفكوا الدماء بعث الله إليهم إبليس ومعه جند
من الملائكة فقتلوهم وأجلوهم عن الأرض إلى جزائر البحور

وقال محمد بن إسحاق عن خلاد عن عطاء عن طاوس عن ابن عباس كان اسم إبليس
قبل أن يرتكب المعصية عزازيل وكان من سكان الأرض ومن أشد الملائكة اجتهادا
وأكثرهم علما وكان من حي يقال لهم الجن وروى ابن أبي حاتم عن سعيد بن جبير
عنه كان اسمه عزازيل وكان من أشرف الملائكة من أولى الأجنحة الأربعة وقد
أسند عن حجاج عن ابن جريج قال ابن عباس كان إبليس من أشرف الملائكة
وأكرمهم قبيلة وكان خازنا على الجنان وكان له سلطان سماء الدنيا وكان له
سلطان الأرض وقال صالح مولى التوأمة عن ابن عباس كان يسوس ما بين السماء
والأرض رواه ابن جرير وقال قتادة عن سعيد بن المسيب كان إبليس رئيس ملائكة
سماء الدنيا وقال الحسن البصري لم يكن من الملائكة طرفة عين وانه لأصل
الجن كما أن آدم أصل البشر وقال شهر ابن حوشب وغيره كان ابليس من الجن
الذين طردوهم الملائكة فأسره بعضهم وذهب به إلى السماء رواه ابن جرير
قالوا فلماأراد الله خلق آدم ليكون في الأرض هو وذريته من بعده وصور جثته
منها جعل إبليس وهو رئيس الجان وأكثرهم عبادة إذ ذاك وكان اسمه عزازيل
يطيف به فلما رآه أجوف عرف أنه خلق لا يتمالك وقال أما لئن سلطت عليك
لأهلكنك ولئن سلطت علي لأعصينك فلما أن نفخ الله في آدم من روحه كما سيأتي
وأمر الملائكة بالسجود له دخل ابليس منه حسد عظيم وامتنع من السجود له
وقال أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين فخالف الأمر واعترض على
الرب عز وجل وأخطأ في قوله وابتعد من رحمة ربه وأنزل من مرتبته التي كان
قد نالها بعبادته وكان قد تشبه بالملائكة ولم يكن من جنسهم لأنه مخلوق من
نار وهم من نور فخانه طبعه في أحوج ما كان إليه ورجع إلى أصله النار فسجد
الملائكة كلهم أجمعون إلا إبليس استكبر وكان من الكافرين وقال تعالى وإذ
قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا ابليس كان من الجن ففسق عن أمر ربه
أفتتخذونه وذريته أولياء من دوني وهم لكم عدو بئس للظالمين بدلا
فأهبط إبليس من الملأ الأعلى وحرم عليه قدر أن يسكنه فنزل إلى الأرض حقيرا
ذليلا مذؤما مدحورا متوعدا بالنار هو ومن اتبعه من الجن والإنس إلا أنه مع
ذلك جاهد كل الجهد على اضلال بني آدم بكل طريق وبكل مرصد كما قال أرأيتك
هذا الذي كرمت علي لئن أخرتن إلى يوم القيامة لاحتنكن ذريته إلا قليلا قال
اذهب فمن تبعك منهم فإن جهنم جزاؤكم جزاء موفورا واستفزز من استطعت منهم
بصوتك وأجلب عليهم بخيلك ورجلك وشاركهم في الأموال والأولاد وعدهم وما
يعدهم الشيطان إلا غرورا إن عبادي ليس لك عليهم سلطان وكفى بربك وكيلا
المقصود أن الجان خلقوا من النار وهم كبني آدم يأكلون ويشربون ويتناسلون
ومنهم المؤمنون ومنهم الكافرون كما أخبر تعالى عنهم في صورة الجن في قوله
تعالى وإذ صرفنا إليك نفرا من الجن يستمعون القرآن فلما حضروه قالوا
أنصتوا فلما قضى ولوا إلى قومهم منذرين قالوا يا قومنا إنا سمعنا كتابا
أنزل من بعد موسى مصدقا لما بين يديه يهدي إلى الحق وإلى طريق مستقيم يا
قومنا أجيبوا داعي الله وآمنوا به يغفر لكم من ذنوبكم ويجركم من عذاب أليم
ومن لا يجب داعي الله فليس بمعجز في الأرض وليس له من دونه أولياء أولئك
في ضلال مبين وقال تعالى قل أوحى إلى أنه استمع نفر من الجن فقالوا إنا
سمعنا قرآنا عجبا يهدي إلى الرشد فآمنا به ولن نشرك بربنا أحدا وإنه تعالى
جد ربنا ما اتخذ صاحبة ولا ولدا وأنه كان يقول سفيهنا على الله شططا وأن
ظننا أنا لن تقول الإنس والجن على الله كذبا وأنه كان رجال من الإنس
يعوذون برجال من الجن فزادوهم رهقا وأنهم ظنوا كما ظننتم أن لن يبعث الله
أحدا وأنا لمسنا السماء فوجدناها ملائت حرسا شديدا وشهبا وأنا كنا نقعد
منها مقاعد للسمع فمن يستمع الآن يجد له شهابا
رصدا وانا لا ندري أشر أريد بمن في الأرض أم أراد بهم ربهم رشدا وأنا منا
الصالحون ومنا دون ذلك كنا طرائق قددا وأنا ظننا أن لن نعجز الله في الأرض
ولن نعجزه هربا وأنا لما سمعنا الهدى آمنا به فمن يؤمن بربه فلا يخاف بخسا
ولا رهقا وأنا منا المسلمون ومنا القاسطون فمن أسلم فأولئك تحروا رشدا
وأما القاسطون فكانوا لجنهم حطبا وأن لو استقاموا على الطريقة لأسقيناهم
ماء غدقا لنفتنهم فيه ومن يعرض عن ذكر ربه يسلكه عذابا صعدا وقد ذكرنا
تفسير هذه السورة وتمام القصة في آخر سورة الأحقاف وذكرنا الأحاديث
المتعلقة بذلك هنالك وأن هؤلاء النفر كانوا من جن نصيبين وفي بعض الآثار
من جن بصرى وأنهم مروا برسول الله صلى الله عليه وسلم وهو قائم يصلي
بأصحابه ببطن نخلة من أرض مكة فوقفوا فاستمعوا لقراءته ثم اجتمع بهم النبي
صلى الله عليه وسلم ليلة كاملة فسألوه عن أشياء أمرهم بها ونهاهم عنها
وسألوه الزاد فقال لهم كل عظم ذكر اسم الله عليه تجدونه أوفر ما يكون لحما
وكل روثة علف لدوابكم ونهى النبي صلى الله عليه وسلم أن يستنجي بهما وقال
إنهما زاد إخوانكم الجن ونهى عن البول في السرب لأنها مساكن الجن وقرأ
عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم سورة الرحمن فما جعل يمر فيها بآية
فبأي آلاء ربكما تكذبان الا قالوا ولا بشيء من آلائك ربنا نكذب فلك الحمد
وقد أثنى عليهم النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك لما قرأ هذه السورة على
الناس فسكتوا فقال الجن كانوا أحسن منكم ردا ما قرأت عليم فبأي آلاء ربكما
تكذبان الا قالوا ولا بشيء من آلائك ربنا نكذب فلك الحمد رواه الترمذي عن
جبير وابن جرير والبزار عن ابن عمر

وقد اختلف في مؤمني الجن هل يدخلون الجنة أو يكون جزاء طائعهم أن لا يعذب
بالنار فقط على قولين الصحيح أنهم يدخلون الجنة لعموم القرآن ولعموم قوله
تعالى ولمن خاف مقام ربه جنتان فبأي آلاء ربكما تكذبان فامتن تعالى عليهم
بذلك فلولا أنهم ينالونه لما ذكره وعده عليهم من النعم وهذا وحده دليل
مستقل كاف في المسئلة وحده والله أعلم
وقال البخاري حدثنا قتيبة عن مالك عن عبدالرحمن بن عبدالله بن عبدالرحمن
بن أبي صعصعة عن أبيه أن أبا سعيد الخدري قال له إني أراك تحب الغنم
والبادية فإذا كنت في غنمك وباديتك فأذنت بالصلاة فارفع صوتك بالنداء فإنه
لايسمع مدى صوت المؤذن جن ولا إنس ولا شيء إلا شهد له يوم القيامة قال أبو
سعيد سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم انفرد به البخاري دون مسلم

وأما كافرو الجن فمنهم الشياطين ومقدمهم الأكبر إبليس عدو آدم أبي البشر
وقد سلطه هو وذريته على آدم وذريته وتكفل الله عز وجل بعصمة من آمن به
وصدق رسله واتبع شرعه منهم كما قال إن عبادي ليس لك عليهم سلطان وكفى بربك
وكيلا وقال تعالى ولقد صدق عليهم إبليس ظنه فاتبعوه إلا فريقا من المؤمنين
وما كان له عليهم من سلطان الا لنعلم من يؤمن بالآخرة ممن هو منهافي شك
وربك على كل شيء حفيظ وقال تعالى يا بني آدم لا يفتننكم الشيطان كما أخرج
أبويكم من الجنة ينزع عنهما لباسهما ليريهما سوآتهما إنه يراكم هو وقبيله
من حيث لا ترونهم إنا جعلنا الشياطين أولياء للذين لا يؤمنوا
وقال وإذ قال ربك للملائكة إني خالق بشرا من صلصال من حمأ مسنون فإذا
سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين فسجد الملائكة كلهم أجمعون الا
إبليس أبى أن يكون مع الساجدين قال يا إبليس مالك أن لا تكون من الساجدين
قال لم أكن لأسجد لبشر خلقته من صلصال من حماء مسنون قال فاخرج منها فإنك
رجيم وإن عليك اللعنة إلى يوم الدين قال رب فأنظرني إلى يوم يبعثون قال
فإنك من المنظرين إلى يوم الوقت المعلوم قال رب بما أغويتني لأزينن لهم في
الأرض ولأغوينهم أجمعين الا عبادك المخلصين قال هذا صراط على مستقيم إن
عبادي ليس لك عليهم سلطان الا من اتبعك من الغاوين وإن جهنم لموعدهم
أجمعين لها سبعة أبواب لكل باب منهم جزء مقسوم

وقد ذكر تعالى هذه القصة في سورة البقرة وفي الأعراف وههنا وفي سورة سبحان
وفي سورة طه وفي سورة ص وقد تكلمنا على ذلك كله في مواضعه في كتابنا
التفسير ولله الحمد وسنوردها في قصة آدم إن شاء الله والمقصود أن إبليس
أنظره الله إلى يوم القيامة محنة لعباده واختبارا منه لهم كما قال تعالى
وما كان له عليهم من سلطان الا لنعلم من يؤمن بالآخرة ممن هو منها في شك
وربك على كل شيء حفيظ وقال تعالى وقال الشيطان لما قضى الأمر إن الله
وعدكم وعد الحق ووعدتكم فأخلفتكم وما كان لي عليكم من سلطان الا أن دعوتكم
فاستجبتم لي فلا تلوموني ولوموا أنفسكم ما أنا بمصرخكم وما أنتم بمصرخي
إني كفرت بما أشركتمون من قبل إن الظالمين لهم عذاب أليم وأدخل الذين
آمنوا وعملوا الصالحات جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها بإذن ربهم
تحيتهم فيها سلام

فابليس لعنه الله حي الآن منظر إلى يوم القيامة بنص القرآن وله عرش على
وجه البحر وهو جالس عليه ويبعث سراياه يلقون بين الناس الشر والفتن وقد
قال الله تعالى إن كيد الشيطان كان ضعيفا وكان اسمه قبل معصيته العظيمة
عزازيل قال النقاش وكنيته أبو كردوس ولهذا لما قال النبي صلى الله عليه
وسلم لابن صياد ما ترى قال أرى عرشا على الماء فقال له النبي صلى الله
عليه وسلم اخسأ فلن تعدو قدرك فعرف أن مادة مكاشفته التي كاشفه بها
شيطانية مستمدة من إبليس الذي هو يشاهد عرشه على البحر ولهذا قال له اخسأ
فلن تعدو قدرك أي لن تجاوز قيمتك الدنية الخسيسة الحقيرة
والدليل على أن عرش إبليس على البحر الذي رواه الامام أحمد حدثنا أبو
المغيرة حدثنا صفوان حدثني معاذ التميمي عن جابر بن عبدالله قال قال رسول
الله صلى الله عليه وسلم عرش إبليس في البحر يبعث سراياه في كل يوم يفتنون
الناس فأعظمهم عنده منزلة أعظمهم فتنة للناس ورواه

وقال أحمد حدثنا روح حدثنا ابن جريج أخبرني أبو المعدنير أنه سمع جابر بن
عبدالله يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول عرش إبليس على البحر
يبعث سراياه فيفتنون الناس فأعظمهم عنده أعظمهم فتنة تفرد به من هذا الوجه

وقال أحمد حدثنا مؤمل حدثنا حماد حدثنا علي بن زيد عن أبي نضرة عن جابر بن
عبدالله قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لابن صائد ما ترى قال أرى
عرشا على الماء أو قال على البحر حوله حيات قال صلى الله عليه وسلم ذاك
عرش إبليس هكذا رواه في مسند جابر

وقال في مسند أبي سعيد حدثنا عفان حدثنا حماد بن سلمة أنبأنا علي بن زيد
عن أبي نضرة عن أبي سعيد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لابن صائد
ما ترى قال أرى عرشا على البحر حوله الحيات فقال رسول الله صلى الله عليه
وسلم صدق ذاك عرش إبليس
وروى الإمام أحمد من طريق معاذ التميمي وأبي المعدنير عن جابر بن عبدالله
قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الشيطان قد يئس أن يعبده المصلون
ولكن في التحريش بينهم وروى الإمام مسلم من حديث الأعمش عن أبي سفيان طلحة
بن نافع عن جابر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال إن الشيطان يضع عرشه على
الماء ثم يبعث سراياه في الناس فأقر بهم عنده منزلة أعظمهم عنده فتنة يجىء
أحدهم فيقول مازلت بفلان حتى تركته وهو يقول كذا وكذا فيقول إبليس لا
والله ما صنعت شيئا ويجىء أحدهم فيقول ما تركته حتى فرقت بينه وبين أهله
قال فيقربه ويدنيه ويقول نعم أنت يروى بفتح النون بمعنى نعم أنت ذاك الذي
تستحق الاكرام وبكسرها أي نعم منك وقد استدل به بعض النحاة على جواز كون
فاعل نعم مضمرا وهو قليل واختار شيخنا الحافظ أبو الحجاج الأول ورجحه
ووجهه بما ذكرناه والله أعلم

وقد أوردنا هذا الحديث عند قوله تعالى ما يفرقون به بين المرء وزوجه يعني
أن السحر المتلقي عن الشياطين من الإنس والجن يتوصل به إلى التفرقة بين
المتآلفين غاية التآلف المتوادين المتحابين ولهذا يشكر إبليس سعى من كان
السبب في ذلك فالذي ذمه الله يمدحه والذي يغضب الله يرضيه عليه لعنة الله
وقد أنزل الله عز وجل سورتي المعوذتين مطردة لأنواع الشر وأسبابه وغاياته
ولا سيما سورة قل أعوذ برب الناس ملك الناس إله الناس من شر الوسواس
الخناس الذي يوسوس في صدور الناس من الجنة والناس وثبت في الصحيحين عن أنس
وفي صحيح البخاري عن صفية بنت حسين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
إن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم

وقال الحافظ أبو يعلى الموصلي حدثنا محمد بن جبير حدثنا عدي بن أبي عمارة
حدثنا زياد النميري عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن
الشيطان واضع خطمه على قلب ابن آدم فإن ذكر الله خنس وإن نسي التقم قلبه
فذلك الوسواس الخناس ولما كان ذكر الله مطردة للشيطان عن القلب كان فيه
تذكار للناس كما قال تعالى واذكر ربك إذا نسيت وقال صاحب موسى وما أنسانيه
إلا الشيطان أن أذكره وقال تعالى فأنساه الشيطان ذكر ربه يعني الساقي لما
قال له يوسف اذكرني عند ربك نسي الساقي أن يذكره لربه يعني مولاه الملك
وكان هذا النسيان من الشيطان فلبث يوسف في السجن بضع سنين ولهذا قال بعده
وقال الذي نجا منهما وادكر بعد أمة أي مدة وقرىء بعد أمة أي نسيان وهذا
الذي قلنا من أن الناسي هو الساقي هو الصواب من القولين كما قررناه في
التفسير والله أعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خلق الجان وقصة الشيطان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثانوية ساردو عبد القادر برج بونعامة الونشريس :: منوعات :: الموسوعة الإسلامية-
انتقل الى: